رئيس التحرير: عادل صبري 11:10 صباحاً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الأحمد يصل القاهرة تمهيدا لاستئناف المفاوضات مع إسرائيل

الأحمد يصل القاهرة تمهيدا لاستئناف المفاوضات مع إسرائيل

العرب والعالم

الوفد الفلسطينى بالقاهرة - أرشيفية

الأحمد يصل القاهرة تمهيدا لاستئناف المفاوضات مع إسرائيل

الأناضول 26 أكتوبر 2014 09:36

وصل إلى القاهرة، صباح اليوم، رئيس الوفد الفلسطيني للمفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل عزام الأحمد، بصحبة عدد من أعضاء الوفد، تمهيدا لاستئناف المفاوضات غد الاثنين.

 

وقالت مصادر ملاحية بمطار القاهرة إن الوفد الفلسطيني وصل قادما من رام الله عن طريق عمان، على متن طائرة الخطوط الأردنية، برئاسة عزام الأحمد.
 

ولم يصل حتى صباح اليوم أعضاء الوفد القادمين من قطاع غزة، غير أن إسماعيل رضوان، القيادي في حركة "حماس" قال، أمس السبت، إنه لم يطرأ أي تغيير على موعد استئناف المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل، والمقرر يوم الاثنين، في العاصمة المصرية القاهرة.
 

وقال عضو بالوفد الفلسطيني المفاوض، أمس  السبت، إن المفاوضات غير المباشرة مع الجانب الإسرائيلي ستعقد، بعد غد الإثنين، بالقاهرة، دون تغيير للموعد أو التأجيل.
 

وفي تصريحات عبر الهاتف، قال قيس عبد الكريم لوكالة "الأناضول":  "وصلنا تأكيد نهائي بشأن استئناف المفاوضات الإثنين، دون أي تعديل للموعد أو تأجيل، رغم الأحداث المؤسفة التي تمر بها مصر".
 

وشهدت مصر هجوما استهدف نقطة تفتيش عسكرية، بمحافظة شمال سيناء، شمال شرقي البلاد، وأودى بحياة 30 عسكريا، فضلا عن أكثر من 31 مصابا، وفق حصيلة رسمية، وهو الأمر الذي أعلن على إثره الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الحداد 3 أيام، وفرض حالة طوارىء لمدة 3 أشهر مرفوقة بحظر تجوال طوال ساعات الليل، بمناطق في المحافظة.
 

وحتى الآن لم تعلن الخارجية المصرية موعد استئناف المفاوضات غير المباشرة، غير أنها قالت في وقت سابق إنها ستكون خلال النصف الثانى من شهر أكتوبر الحالي.
 

ويوم 23 سبتمبر الماضي، توافق الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي، عبر المفاوضات غير المباشرة على الإلتزام بتثبيت التهدئة لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، وقدما مقترحاتهما لجدول أعمال بحث القضايا العالقة على أن يتم إستكمال المفاوضات غير المباشرة خلال النصف الثانى من شهر أكتوبر 2014 بالقاهرة.
 

وقدم الجانب المصري أجندة جدول الأعمال، مقترحة، للجولة الجديدة للمفاوضات، وتتضمن خمسة بنود رئيسية وهي: توسيع مساحة الصيد البحري في الساحل البحري المطلة عليه غزة، وإلغاء المنطقة العازلة، وإنشاء الميناء والمطار، وبحث مسألة الأسرى، وجثامنا الجنديين الإسرائليين المفقودين، حسبما أفاد قيس عبد الكريم لـ"الأناضول".
 

وقال مصدر داخل الوفد الفلسطيني، فضل عدم الكشف عن هويته، إن "غالبية أعضاء الوفد يتحفظون على مناقشة أمر الجنديين الإسرائيليين المفقودين، لاسيما أنه لا يوجد لديهم معلومات بشأنها".
 

وتوقع المصدر المقرب من الوفد، في حديث مع "الأناضول"، أن "يبلغ الوفد الجانب المصري اعتراضه على هذا البند تحديدا خلال الجلسة الأولى للمفاوضات".
 

وكان عضو بالوفد الفلسطيني، صرح في وقت سابق لـ"الأناضول"، مفضلا عدم ذكر اسمه، أن الوفد الإسرائيلي، طلب خلال جلسات التفاوض السابقة بالقاهرة، مبادلة 25 أسيراً و18 جثة لقتلى فلسطينيين بجثتي جنديين إسرائيليين، قالت تل أبيب إنهما بحوزة كتائب عز الدين القسام، الذراع العسكري لحماس، وهو المطلب الذي رفضه الفلسطينيون.
 

وخلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة التي بدأت في السابع من يوليو الماضي، واستمرت 51 يوماً، أعلنت كتائب القسام، عن أسر الجندي الإسرائيلي شاؤول آرون خلال تصديها لتوغل بري شرقي مدينة غزة، قبل أن يعتبره الجيش الإسرائيلي في عداد القتلى، فيما لم تؤكد الحركة أو تنفي اتهامات إسرائيل لها باحتجاز جثمان جندي آخر. 

 

اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان