رئيس التحرير: عادل صبري 09:52 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

عشية الانتخابات التشريعية.. تونس تتزين لاستقبال الناخبين

عشية الانتخابات التشريعية.. تونس تتزين لاستقبال الناخبين

العرب والعالم

تونس تستعد للانتخابات البرلمانية

عشية الانتخابات التشريعية.. تونس تتزين لاستقبال الناخبين

تونس - فادي بالشيخ 25 أكتوبر 2014 20:52

تسير الاستعدادات الأخيرة لإنجاح تنظيم الانتخابات البرلمانية في تونس بشكل جيد، حيث حققت هيئة الانتخابات تقدما كبيرا فيما يتعلق بالجانب اللوجستي، فيما وضعت وزارتا الداخلية والدفاع خطة مشتركة لتأمين مراكز وصناديق الاقتراع.

 

وبدأت عملية التصويت لانتخاب برلمان جديد يتركب من 217 عضوا في الخارج، اليوم الجمعة، وتستمر إلى يوم 26 من الشهر الجاري، وهو تاريخ بدء عملية التصويت في داخل البلاد يوم الأحد المقبل في 27 دائرة انتخابية.

 

وتتنافس على الانتخابات البرلمانية الأولى من نوعها بعد التصديق على الدستور التونسي الجديد مطلع العام الحالي والثانية عقب سقوط النظام السابق، 1326 قائمة حزبية وائتلافية ومستقلة (1229 في الداخل و97 في الخارج).

 

وحول آخر الاستعداد لتأمين ظروف نجاح الانتخابات التي ستنهي مرحلة الانتقال المؤقت وتؤسس لبناء مؤسسات قارة للدولة يقول عضو هيئة الانتخابات مراد بن مولى لـ"مصر العربية" إن الهيئة أنهت جميع استعداداتها اللوجستية.

 

وأوضح بأنّ هيئة الانتخابات انتهت من مرحلة طباعة أوراق التصويت وقامت بنشر نموذج من ورقة الاقتراع حتى يطلع عليها كل الناخبين، لافتا إلى أنه لم يقع نشر بعض الجوانب المتعلقة بسلامة ورقة الاقتراع تفاديا للتزوير.

 

وقال إنّ الهيئة أبرمت صفقة لشراء الحبر الانتخابي الذي سيغمد فيه الناخبون أصابعهم تفاديا لتكرار عملية التصويت، مضيفا أنّ هيئة الانتخابات ضبطت خطة بالتنسيق مع وزارتي الداخلية والدفاع لتأمين نقل صناديق الاقتراع.

 

إلى جانب ذلك ذكر مراد بن مولى بأن هيئة الانتخابات انتدبت أكثر من 50 ألف شخص على أساس الاستقلالية للإشراف على عملية التصويت داخل مراكز الاقتراع، مبرزا أن أعوان مراكز الاقتراع تلقوا تكوينا حول عملية الاقتراع.

 

وحول رده على الطعون التي قدمتها بعض الأحزاب السياسية في حق عدد من أعضاء مراكز الاقتراع سواء في الداخل أو الخارج، يقول بن مولى لـ"مصر العربية" إن الهيئة لا تتردد في تعويض أي عضو تبين فعلا أن له انتماءات سياسية.

 

ويقول إن هيئة الانتخابات قررت في ضوء الانتقادات التي وجهتها عديد الأطراف بشأن حيادية أعضاء مراكز الاقتراع القيام بقرعة لاختيار أعضاء كل مركز للاقتراع وذلك من أجل تفادي وجود مجموعة من الأشخاص لهم انتماء معين.

 

ولدى سؤاله حول إذا ما كانت هناك ثغرات يمكن أن تتسبب في تزوير جزئي لنتائج للانتخابات أشار إلى أنّ الهيئة شددت من آليات مراقبة الانتخابات، كاشفا بأن احتساب أوراق الاقتراع ستتم بطريقة يدوية مشددة "درءا لأي شكوك".

 

وبشأن الاستعدادات الأمنية لتأمين عملية الانتخابات في ظل الاعتداءات المسلحة التي تتعرض لها قوات الأمن والجيش من حين لآخر كشفت وزارتي الداخلية والدفاع عن خطة مشتركة لتأمين مراكز الاقتراع والصناديق الانتخابية.

 

في هذا الاتجاه يقول الناطق باسم وزارة الدفاع بلحسن الوسلاتي لـ"مصر العربية" إنّ المؤسسة العسكرية أخذت التدابير اللازمة لتأمين العملية الانتخابية، مبرزا أنه تم استدعاء جيش الاحتياط وإعادة تكوينه لتولي حراسة مراكز الاقتراع.

 

وقال إن الجيش التونسي رفع من مستوى الحذر وعزز منظومته الدفاعية في مجال مراقبة الحدود الغربية مع الجزائر والحدود الغربية مع ليبيا في ظل الاشتباكات المسلحة الأخيرة مع جماعات إرهابية في العاصمة.

 

من جانبه قال الناطق باسم وزارة الداخلية محمد علي العروي لـ"مصر العربية" إن المؤسسة الأمنية أخذت كل الاحتياطات اللازمة لتأمين الانتخابات، مشيرا إلى أنه سيتم تركيز 46 ألف رجل أمن لتأمين مراكز الاقتراع.

 

وأكد العروي بأن وحدات الأمن والحرس على أهبة الاستعداد للاضطلاع بدور بارز في تأمين الانتخابات، مشيدا بنجاح التحركات الاستباقية لجهاز الأمن لإحباط مخططات غرهابية تستهدف إفساد العملية الانتخابية وفق قوله.

 

يذكر أن قوات الأمن ألقت اليوم الجمعة القبض على إرهابي فيما قتلت إرهابيا ثانيا كانا متحصنان في منزل في منطقة وادي الليل بالعاصمة رفقة أزواجهما وأبنائهما اللذان استعملاهما كدروع بشرية. لكن قوات الأمن استطاعت أن تسيطر على الوضع.

 

اقرأ أيضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان