رئيس التحرير: عادل صبري 03:54 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بعد قنصه من قبل الاحتلال.. لن يصبح عروة مهندسا بعد اليوم

بعد قنصه من قبل الاحتلال.. لن يصبح عروة مهندسا بعد اليوم

العرب والعالم

عروة أثناء تكريمة ضمن المتفوقين

بعد قنصه من قبل الاحتلال.. لن يصبح عروة مهندسا بعد اليوم

وكالات 25 أكتوبر 2014 17:37

رفض عروة حماد 14 عاما تناول الغداء مع أشقائه، مؤجلا ذلك للمساء، أخذ (10) شواقل من شقيقته الكبرى حتى يحلق شعره، ذهب عروة ولم يعد لتناول العشاء ولم يذهب ليحلق شعره كما قال، وعاد شهيدا محملا على أكتاف أصحابه.


قناص في جيش الاحتلال الذي اختفى بعد أن أسدل الليل ظلامه، أصاب الشهيد عروة عبد الوهاب، برصاصة اخترقت رقبته حيث شقت الوريد الأيمن، وخرجت من رأسه قاذفة بأجزاء من دماغه على الأرض، قاطعة كل الخيوط التي حاول أن يتشبث بها عائدا إلى الحياة.

عروة حماد ارتقى شهيدا في مواجهات عنيفة اندلعت في بلدة سلواد شرق مدينة رام الله، مواجهات يشهدها المدخل الغربي للبلدة كل يوم جمعة منذ أكثر من عام، لتكون المواجهات الأكثر سخونة في الضفة فالاحتلال وبعيدا عن كاميرات الإعلام يقمع المتظاهرين بوابل من قنابل الغاز والصوت والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، كما ولا تخلو المواجهات من إطلاق الرصاص الحي الذي أصيب به عشرات الشباب.

المسعف يحيى حماد وبعد ثمانية دقائق من عرقلة جنود الاحتلال وصوله إلى عروة الملقى أرضا، وجده قد توقف قلبه عن النبض كما توقف عن التنفس، حاولنا إدخال أنبوب إلى صدره لإخراج السوائل العالقة، إلا أنه كان قد فارق الحياة.

وسائل الإعلام الإسرائيلية كانت أول من هللت للخبر، فنشرت على مواقعها وفي شريط أخبار قنواتها الفضائية عن نجاح جنود الاحتلال “بتصفية مطلوبا” في بلدة سلواد، فيما ما لا يزال أهالي البلدة يرفضون تناقل نبأ فقدانهم أحد أبنائهم، قبل أن يرضخون للأمر الواقع.

استشهاد عروة بعد أن أثبت أن لا شيء يشفع للفلسطيني لدى الاحتلال، حتى وإن كان يحمل الجنسية الأمريكية كعروة وعائلته، وهو ما ثبت للعائلة أيضا بعد أن اعتقلت قوات الاحتلال نجلها محمد (17) عاما أشهر عدة وأفرجت عنه قبل شهر فقط.

ليلتحق الشهيد عروة بخاله الشهيد نبيل حماد الذي استشهد في سلواد بعد إصابته بجراح خطيرة خلال مواجهات في الانتفاضة الأولى وقامت قوات الاحتلال في حينها بالتنكيل بجثته وسحله في شوارع البلدة، فيما سيحرم ابن خاله الأسير ثائر حماد صاحب عملية عيون الحرمية من توديعه، كما سيحرم خاله كايد حماد والذي غاب (30) عاما في السجون الليبية من لقائه.

تسنيم حماد شقيقة الشهيد خجلت من أن تتساقط دموعها أمام أشقائها الذين يصغرونها سنا، وحاولت قدر ما استطاعت أن تبدو متماسكة لتسد غياب والدتها الذي ذهب في زيارة عائلية إلى الأردن، وغياب والدها المقيم في أمريكا، قوات الاحتلال منعت وصول شقيقي محمد إلى عروة، ومنعته من إنقاذه وهو أدى إلى استشهاده.

وأضافت، أنها لم تتوقع أبدا أن تتلقى هذا الخبر، ولم تعلم أن شقيقها ذاهب للمواجهات، فهو لم يذهب يوما هناك، متابعة، “طلب مني 10 شيقل حتى يحلق شعره، وأجل غداءه حتى يعود”.

عروة في الصف العاشر من متفوقي مدرسة ذكور شهداء سلواد الثانوية، ولم يرض يوما أن يودع عامه الدراسي دون أن يكرم ضمن المتفوقين، تعلق تسنيم، “عروة ذكي جدا، ومحبوب ومقرب للجميع”.

وروت تسنيم أن شقيقها كان يريد أن يدرس الهندسة الكهربائية، وكان لديه مخططات كثيرة لمستقبله، حيث كان طموحا ومقبلا على الحياة بروح تفائلية.

أما شقيقته الصغرى توبة (12) عاما، فلن تكمل حديثها التي بدأته مع عروة قبل أن يغادر المنزل، فتقول، “لعبنا وتحدثنا، وقال لي سأعود لنكمل، ولم يعد”.

وأضافت” هو الآن من طيور الجنة عند الله، هو استشهد وذهب إلى السماء.

 

أقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان