رئيس التحرير: عادل صبري 05:46 مساءً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

داعش يواصل ضخ النفط السوري رغم ضربات التحالف

داعش يواصل ضخ النفط السوري رغم ضربات التحالف

وكالات 25 أكتوبر 2014 12:16

قال سكان ومسؤولون وتجار في قطاع النفط إن تنظيم الدولة الإسلامية لا يزال يستخرج النفط في سوريا ويقوم ببيعه وإنه طوع أساليبه في تجارة النفط على الرغم من الضربات الجوية التي تنفذها قوات تقودها الولايات المتحدة منذ شهر بهدف القضاء على هذا المصدر الكبير للدخل للتنظيم.

 


وعلى الرغم من أن الضربات التي تنفذها قوات أمريكية وعربية استهدفت بعض المصافي المؤقتة التي يديرها سكان محليون في المناطق الشرقية التي تسيطر عليها الدولة الإسلامية تفادت الآبار التي يسيطر عليها التنظيم.


ويقوض هذا فعالية الحملة ويعني أن المتشددين لا يزالون قادرين على التربح من مبيعات النفط الخام بما يصل إلى مليوني دولار يوميا حسبما يفيد عاملون في مجال النفط في سوريا ومسؤولون سابقون في قطاع النفط وخبراء في مجال الطاقة.


وقال عبد الله الجدعان وهو شيخ عشيرة في الشحيل وهي بلدة سورية منتجة للنفط في محافظة دير الزور إن التنظيم يبيع النفط "ويزيد عمليات التنقيب في آبار جديدة بفضل حلفاء من العشائر ويستغل عدم قدرة العدو على ضرب حقول النفط."


ويقول محللون إن القوات التي تقودها الولايات المتحدة تريد تفادي ضرب المنشآت النفطية بشدة لأن هذا من شأنه أن يضر المدنيين أكثر من المتشددين وقد يؤدي إلى تطرف السكان المحليين.


وهددت الولايات المتحدة الخميس بفرض عقوبات على أي شخص يشتري النفط من متشددي الدولة الإسلامية في مسعى لتعطيل ما تقول انه مصدر تمويل قيمته مليون دولار يوميا.

تجار محليون عملاء لداعش
 

ويشتري معظم النفط تجار محليون ويلبي الاحتياجات المحلية للمناطق التي يسيطر عليها متشددون في شمال سوريا لكن بعض النفط المنخفض الجودة بعد تكريره بشكل بدائي يتم تهريبه لتركيا حيث يبلغ السعر حوالي 350 دولارا للبرميل. وأدى ذلك إلى انتعاش تجارة مربحة عبر الحدود.


وقال أندرو تابلر وهو باحث كبير في معهد واشنطن المتخصص في الشؤون السورية "خياراتنا محدودة إلا إذا ضربت الآبار لكن هذا لن يصيب الدولة الإسلامية فحسب بل سيصيب السكان بأكملهم وهذا ليس أمرا تقوم به الولايات المتحدة بسهولة."


وأي تفجير لآبار النفط الرئيسية في سوريا يمكن أن يثير ذكريات حرب الخليج (1990-1991) عندما غزت قوات صدام حسين الكويت وحرقت آبار النفط قبل أن تصدها القوات التي تقودها الولايات المتحدة مما تسبب في اضرار فادحة في البنية الأساسية.


وقال مسؤول أمريكي قبل بداية حملة القصف بفترة قصيرة إن واشنطن تريد الحفاظ على أجزاء من البنية الأساسية النفطية السورية على أمل أن تستخدم بعد الحرب إذا هزم تنظيم الدولة الإسلامية وقوات الرئيس بشار الأسد.


وتسببت غارة قادتها الولايات المتحدة في تدمير أجزاء من مصفاة متنقلة بشرق سوريا لكنها لم تصب برجا في المنشأة بأي ضرر.


وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية الأدميرال جون كيربي خلال مؤتمر صحفي يوم 25 سبتمبر أيلول "الأمر لا يتعلق بمحو المصافي من على الخريطة. لكن يتعلق بتقليص قدرة (الدولة الإسلامية) على استخدام هذه المصافي."


وتابع قوله "نريد الحفاظ على مرونة هذه المصافي حتى تواصل المساهمة في اقتصاد مستقر فيما نأمل أن يكون بلدا مستقرا عندما لا يصبح نظام الأسد مسيطرا."


وخلال الصيف كان التنظيم يضخ ما بين 40 ألفا و 80 ألف برميل يوميا من النفط الخام من الآبار التي يسيطر عليها في محافظتي دير الزور والحسكة حسبما تشير تقديرات خبراء النفط والتجار ومصادر محلية اتصلت بها رويترز.


وقالت وكالة الطاقة الدولية في تقرير صدر هذا الشهر إن الإنتاج في المناطق التي يسيطر عليها التنظيم تراجع إلى أقل من عشرة آلاف برميل نتيجة الغارات الجوية.


لكن الأسعار المحلية لمنتجات البترول تشير إلى أن الضربات لم يكن لها تأثير كبير على إمدادات النفط غير المشروعة. وتبيع الدولة الإسلامية برميل النفط بنحو 20 دولارا بينما كان يباع بمبلغ 35 دولارا في بداية 2014.


ويقول تجار إن هذا بسبب وجود مخزونات كافية من النفط قبل الضربات ولأن التنظيم زاد انتاجه في الأسابيع الأخيرة.


قوافل خاصة على الطريق

واصل رجال أعمال محليون إرسال قوافل تضم ما يصل إلى ثلاثين شاحنة تحمل النفط من الآبار التي تسيطر عليها الدولة الإسلامية عبر مناطق يسيطر عليها المتشددون بسوريا في وضح النهار دون أن تستهدفهم الضربات الجوية. وسمح التنظيم للقوافل بالعبور بوتيرة أسرع عبر نقاط تفتيشه.


وقال سائقا شاحنات نفط ومتعامل محلي إن التنظيم شجع الزبائن على زيادة التحميل وعرض عليهم تخفيضات وتأجيل الدفع.


كما أبلغت "إدارة النفط" التابعة للتنظيم التجار في الأسبوعين الأخيرين أن بإمكانهم تحميل ما يريدون ودعتهم لتخزين النفط وهو أمر يقول تجار إنه مؤشر على أن التنظيم لا يزال يعتقد أن بالإمكان ضرب الآبار.

ويقول آخرون إن خطر الهجمات دفع التنظيم السني المتشدد لاستخدام الثروة النفطية بشكل أكثر فعالية لتوسيع قاعدة التأييد له بين العشائر.


ووفقا لسكان يعيشون في مناطق تسيطر عليها الدولة الإسلامية يستغل التنظيم سيطرته لتعزيز علاقاته بالعشائر المحلية وليس لتحقيق الربح فحسب كما كان الأمر في السابق.


ويسمح التنظيم الآن لبعض العشائر البدوية في محافظة دير الزور باستغلال الآبار التي يسيطر عليها مثل بئر الملح والخراطة ووادي جريب وصفيح وفهدة وغيرها من الآبار المتوسطة والصغيرة التي لا تستخدم في منطقة جبل بشرى.


وانتفعت تسع عشائر كبرى على الأقل بينها عشائر لأفرادها أقارب عبر الحدود في العراق مثل عشيرة الجبور القوية. وتدعم هذه العشائر إلى حد بعيد الدولة الإسلامية.


وقال التاجر عبد الله الشيخ الذي استغل الأرباح من أسطوله المؤلف من سبع شاحنات لبناء مصاف متنقلة في بلدة منبج الشمالية "بالقصف أو بدونه.... فسنذهب هناك حتى لو جاءنا الموت لأن هذا يجلب لنا ربحا كثيرا."

المدنيون يعانون

بينما حقق رجال أعمال محليون أرباحا طائلة من تجارة النفط بشكل غير مشروع فإن الكثير من المدنيين الآخرين أصبحوا يعتمدون على السوق غير الرسمية التي نشأت منذ بداية الصراع في سوريا قبل أكثر من ثلاثة أعوام.

وأصبح ذلك مصدر مهما للدخل لمئات الالاف من الأسر في المناطق الريفية في شمال وشرق سوريا حيث تشرد الناس أو فقدوا وظائفهم.


وقال دبلوماسي غربي مطلع على الاستراتيجية الأمريكية ضد الدولة الإسلامية "الأمريكيون يعلمون أن هذه الآبار وفرت فرصة انتفاع للكثير من السوريين الذين ليست لهم صلات بالمتشددين."


وأصابت الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة عشرات المصافي المؤقتة التي بني معظمها حول الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم عبر الحدود مع تركيا. واستخدمت هذه المصافي للتهريب رغم أن تجارا يقولون إن تركيا شنت حملة ضد المهربين هذا العام.


وتبنى هذه المصافي من قبل أصحاب أعمال خاصة بتكلفة ما بين 150 ألفا و250 ألف دولار وتصفي ما بين 150 و 300 برميل يوميا من الخام الذي يوفره التنظيم.

ويقول تجار إن قصف هذه المصافي الأكبر ربما قلص القدرة على تصفية النفط بواقع ما بين 20 و 30 في المئة لكن دون تأثير كبير على سوق الوقود المحلي حتى الآن.


وتنتشر مئات المصافي الأصغر عبر مناطق واسعة من الأراضي التي يسيطر عليها المتشددون مما يجعل العثور عليها أمرا صعبا. ويقول خبراء وتجار إن هذه المصافي تواصل تصفية معظم النفط المستخرج.

وتشمل هذه المصافي واحدة يديرها التاجر مازن مختار الذي قال إنها دمرت بفعل صاروخ أمريكي من طراز توماهوك هذا الأسبوع في إصابة مباشرة الأمر الذي حول مدخرات أسرته إلى كومة من الحديد المهترئ والنفط المحترق.

وكلفته المصفاة الصغيرة التي تستخدم أساليب الاستخلاص والتسخين نحو 20 ألف دولار لبنائها في أرض خراب على بعد عدة كيلومترات من منزله. ولم تصب الآبار التي تديرها الدولة الإسلامية والتي تمده بالنفط بأي ضرر.


اقرأ أيضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان