رئيس التحرير: عادل صبري 08:24 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

السبسي: نجاح الربيع العربي في تونس مرتهن بالانتخابات المقبلة

السبسي: نجاح الربيع العربي في تونس مرتهن بالانتخابات المقبلة

العرب والعالم

الباجي قائد السبسي

السبسي: نجاح الربيع العربي في تونس مرتهن بالانتخابات المقبلة

الأناضول 23 أكتوبر 2014 07:07

قال الباجي قائد السبسي، رئيس حزب "حركة نداء تونس" (وسط)، إن نجاح الربيع العربي في تونس، مرتهن بالانتخابات المقبلة، ونتائجها.

جاء ذلك خلال اجتماع إقليمي للحزب، بمحافظة سوسة (شرق)، مساء أمس الأربعاء، ضمّ أنصاره في محافظات "سوسة" و"المنستير" و"المهدية" (شرق)، قُدم خلاله برنامج الحزب وأعضاء قوائمه الانتخابية.


 

واعتبر السبسي خلال الاجتماع، أن "يوم الاقتراع (الأحد) هو يوم الحسم، فإما أن يكون المستقبل مع الشعب التونسي، أو العود إلى ما قبل 14 يناير (كانون الثاني) 2011 (تاريخ الثورة التونسية) ".


 

وأضاف "إذا لم تكن النتيجة كما يحب الشعب التونسي، فإن الربيع العربي انتهى، وإذا لم تنجح الانتخابات، فإنه لا ربيع عربي في تونس، ولا في العالم العربي".


 

ودعا السبسي هياكل حزبه إلى الاتصال المباشر بالمواطنين خلال اليومين القادمين، قبل الصمت الانتخابي في الداخل يوم السبت 25 من الشهر الجاري.


 

واعتبر رئيس حزب حركة نداء تونس، أن الساحل معقل من معاقل الحزب الدستوري، مضيفا، "الحزب الدستوري واحد، لكن الآن صار خمسة"، في إشارة إلى تواجد خمسة أحزاب دستورية بعد الثورة التونسية.


 

والأحزاب الدستورية، أحزاب تأسست بعد ثورة 14 يناير 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، وتضم مسؤولين وقياديين سابقين في نظامه، ومنتمين سابقين لحزب التجمع الدستوري المنحل والحاكم في عهد بن علي.


 

ومضى السبسي قائلا، "أنا أقدم دستوري هنا، ولا أحد يزايد علي في ذلك "، في إشارة إلى تنافس قيادات الأحزاب الدستورية، ودخولهم الانتخابات التشريعية بقوائم حزبية متعددة.


 

وبرر إنشاء حزب حركة نداء تونس في 26 يناير 2012، بعد انتخابات أكتوبر، إنما كان نتيجة "انعدام التوازن السياسي، وجاء لخلق التوازن".


 

وانتقد السبسي تقدم الانتخابات البرلمانية عن انتخابات الرئاسة، معتبرا ذلك "تهميشا لها"، إلا أنه أكد انعقادها، مشددا على ضرورة الفوز فيها.


 

وفي أول إشارة من السبسي لحكم بن علي، قال "بن علي رضينا به جميعا في وقت من الأوقات، ولكن ذهب دون رجعة ".


 

وشغل السبسي رئاسة مجلس النواب بين شهري مارس 1990 وحتى أكتوبر 1991 وهو ثامن رئيس مجلس نواب.


 

وتستعد تونس لإجراء انتخابات تشريعية يوم 26 من الشهر الحالي، ويرى مراقبون أنها ربما تحدد مصير عملية التحول الديمقراطي في البلاد، في أعقاب الثورة الشعبية التي أطاحت بالرئيس الأسبق، زين العابدين بن علي، عام 2011، لا سيما في ظل التنافس في تلك الانتخابات بين أحزاب محسوبة على الثورة وأخرى على نظام بن علي.


 

ويرجح مراقبون أن تشهد تلك الانتخابات منافسة محتدمة لا سيما بين حزبي النهضة ونداء تونس.


اقرأ ايضًا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان