رئيس التحرير: عادل صبري 11:40 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"تليجراف": بريطانيا ستؤمن الأسلحة الكيميائية في سوريا

قالت إن هناك مخاطر من وصولها لحزب الله

"تليجراف": بريطانيا ستؤمن الأسلحة الكيميائية في سوريا

يو بي آي 17 يونيو 2013 12:03

قالت صحيفة "ديلي تليجراف" اليوم الاثنين، إن بريطانيا تستعد لإعادة وحدات عسكرية متخصّصة استغنت عنها قبل عامين، لتأمين الأسلحة الكيميائية في سوريا، تماشيًا مع قرار الرئيس الأميركي باراك أوباما، التدخّل في الصراع الدائر هناك.

 

وقالت الصحيفة إن قادة الدفاع أمروا بإجراء مراجعة عاجلة للتخفيضات التي اعتمدها الجيش البريطاني منذ عام 2011 بهدف توفير المال، لضمان أن تكون لندن قادرة على الانضمام إلى أي قوات تحالف تقودها الولايات المتحدة لمنع وقوع مخزون سوريا من السلاح الكيميائي في أيدي "الإرهابيين".

 

وأضافت أن المسؤولين العسكريين البريطانيين سعوا لتأمين ملايين الجنيهات الاسترلينية من مصادر أخرى في ميزانية الدفاع لتمويل الوحدات العسكرية المستعادة، والتي تتألف في الأصل من 5 سرايا تضم 500 جندي مدربين تدريبًا عاليًا، فيما جرى اختبار مركبات استطلاع ألمانية الصنع من طراز (فوكس إن بي سي) وتحديثها للمشاركة في أدوار قتالية بساحة المعركة، بعد سحبها من الخدمة وتخزينها.

 

ونسبت الصحيفة إلى مصادر مطلعة قولها إن "وزارة الدفاع البريطانية ستتخذ قرارًا هذا الأسبوع بإعادة المعدات العسكرية المجمّدة إلى الخدمة، واستعادة الوحدات المتخصّصة التي تم الاستغناء عنها".

 

وأضافت المصادر أن الوزارة "أجرت مراجعة سريعة حول ما يمكن لبريطانيا القيام به في سوريا وخلصت إلى أن غياب القدرات جرّاء التخفيضات الدفاعية من شأنه أن يمنع إلى حد كبير مشاركتها بشكل فعّل في عملية توغل برية أميركية، أو حتى في جهود مرحلة ما بعد الصراع للتخلّص من مواقع الأسلحة الكيميائية في سوريا قبل تعرّضها للنهب من قبل الإرهابيين".

 

وأشارت (ديلي تليجراف) إلى أن "وقوع ترسانة سوريا من الأسلحة الكيميائية في أيدي المقاتلين الإسلاميين أو تمريرها من قبل نظام يائس إلى حلفائه المتطرّفين مثل حزب الله، يمثل لدى أجهزة الأمن البريطانية واحدًا من المخاطر الرئيسية للصراع في سوريا".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان