رئيس التحرير: عادل صبري 07:13 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

اختبار قوة بين أوباما وبوتين حول سوريا

بقمة مجموعة الثمانى..

اختبار قوة بين أوباما وبوتين حول سوريا

أ ف ب 17 يونيو 2013 08:19

تهيمن سوريا على اليوم الأول من قمة مجموعة الثماني الاثنين، في إيرلندا الشمالية مع انعقاد لقاء سيكون بالغ الدقة بين الرئيسين الأمريكي باراك أوباما والروسي فلاديمير بوتين حليف دمشق الذي لا يبدي أي استعداد لتقديم تنازلات في هذا الملف.

 

وسجل في الأيام الأخيرة تشديد كبير في اللهجة من قبل واشنطن وموسكو الساعيتين لتنظيم مؤتمر دولي للسلام في سوريا في يوليو لا تزال إمكانية انعقاده تواجه الكثير من الصعوبات.

 

وفيما تدرس الدول الغربية الداعمة للمعارضة السورية مسألة إمدادها بالسلاح "لإعادة التوازن" إلى القوى المتواجهة في هذا البلد تمهيدًا لاحتمال إجراء مفاوضات بينها، صعد بوتين اللهجة محذرًا من أن موسكو"لا يمكن أن تتصور" مثل هذه الفرضية.

 

وقال بوتين أمس الأحد في ختام لقاء في لندن مع رئيس الوزراء البريطانى ديفيد كاميرون "اعتقد أن الجميع سيوافق على أن الأمر لا يستحق دعم أشخاص لا يكتفون بقتل أعدائهم بل يلتهمون أعضاءهم علنا وأمام الكاميرات"، في إشارة إلى شريط فيديو بث في مايو يظهر مقاتلا معارضًا ينتزع أعضاء من جثة أحد الجنود السوريين.

 

وقال بوتين الذي تقوم بلاده بتسليح نظام الرئيس السورى بشار الأسد وتحتفظ بإمكانية إمداده بصواريخ أرض- جو من طراز إس 300، "نحن لا ننتهك أي قاعدة أو معيار وندعو جميع شركائنا إلى تبني السلوك نفسه".

 

من جهته اتهم البيت الأبيض الخميس دمشق بتخطى "خط أحمر" واستخدام أسلحة كيميائية معلنا عزمه على زيادة الدعم للمعارضة السورية، بدون أن يحدد بشكل واضح أن كان يعتزم إمدادها بالأسلحة.

 

ويؤكد كلام أوباما الذي لم يدل بأى تصريحات علنية حول سوريا منذ أسابيع على موقف الرئيس الأمريكى الذي يبدى حتى الآن تحفظًا شديدًا على التدخل في النزاع السورى.

 

كذلك سيجرى بوتين محادثات ثنائية مع الرئيس الفرنسى فرنسوا هولاند قبيل افتتاح القمة في لاف إيرن، المجمع الفخم على ضفة بحيرة، ومن المتوقع أن يعرض هولاند على نظيره الروسى خلال لقائهما الأدلة التي بحوزة باريس حول استخدام النظام السوري غاز السارين، وهى اتهامات لم تؤثر إطلاقا على موقف موسكو.

 

وتدفع باريس ولندن في اتجاه تسليح المعارضة السورية وبحث ممثلون غربيون هذا الموضوع في نهاية الأسبوع الماضى في تركيا مع رئيس هيئة أركان الجيش السورى الحر اللواء سليم إدريس.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان