رئيس التحرير: عادل صبري 09:15 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تجدد المصادمات في إسطنبول والشرطة تتلقي تعزيزات

تجدد المصادمات في إسطنبول والشرطة تتلقي تعزيزات

إسطنبول- د ب 16 يونيو 2013 16:45

 تجددت المصادمات الأحد في مدينة إسطنبول بين الشرطة والمتظاهرين.

وذكر شهود عيان أن الشرطة التركية استخدمت بعد ظهر اليوم الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه في مواجهة المتظاهرين بشارع الاستقلال التجاري المؤدي إلى ساحة تقسيم.

من جانبهم رشق المتظاهرون الشرطة بالحجارة ورددوا أغاني مناوئة للحكومة.

وأفادت بيانات أخرى بوقوع مصادمات أخرى في العاصمة التركية أنقرة.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن قيادة الشرطة أمرت بنقل قوات تابعة للشرطة في محافظات جنوب شرق البلاد إلى مدينة إسطنبول.

 

وكان مئات المتظاهرين المناهضين للحكومة في تركيا أصيبوا عندما قامت الشرطة باستخدام القوة المفرطة لإخلاء حديقة جيزي في إسطنبول، حسبما أعلنت المجموعة الرئيسية المنظمة للاحتجاجات الأحد.

وفي عملية جرى التخطيط لها بعناية قامت الشرطة مساء السبت بإخلاء أكثر من 10 آلاف محتج من مخيماتهم، باستخدام مدافع المياه والغاز المسيل للدموع.

وأرسلت حكومة المدينة بعد ذلك الجرافات وشاحنات لإزالة آثار الاحتجاج. وقال شهود عيان إن عدة مئات من رجال الشرطة دخلوا إلى المخيمات.

وقالت (مجموعة التضامن مع تقسيم) إن الشرطة أفرطت في استخدام الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت، مشيرة إلى أنه كان من بين المتظاهرين في الحديقة نساء يحملن أطفالا وأيضًا أشخاص متقدمون في السن. ووصفت الجماعة تصرف الشرطة بأنه جريمة ضد الإنسانية.

كما طالبت الجماعة بأن توقف الشرطة عرقلة عمل الأطباء الذين يتطوعون لمساعدة المتظاهرين.

وتحول ما بدأ كاحتجاجات سلمية من جانب أنصار حماية البيئية لوقف مشروع بناء في متنزه إسطنبول، إلى مظاهرات غضب إزاء ما وصفه المحتجون بأنه تزايد للاستبدادية في إدارة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

 

ويهدف المشروع إلى بناء نسخة من ثكنة عسكرية من الحقبة العثمانية تحتوي مجمعًا تجاريًا مكان حديقة جيزي، وهي واحدة من آخر المساحات الخضراء المتبقية في إسطنبول.

وأعلنت الحكومة أنها ستقمع أي احتجاجات.

ونقلت صحيفة (حريت ديلي نيوز) عن إيجمان باجيس الوزير التركى المسؤول عن المفاوضات مع الاتحاد الاوروبي، قوله خلال مقابلة تليفزيونية إن أي شخص سيدخل ميدان تقسيم سيعامل على أنه إرهابي.

وفي الأيام الماضية، قال باجيس إن التدخل الأجنبي وراء الاحتجاجات.. كما انتقد تغطية وسائل الإعلام العالمية لما يحدث في بلاده.

 

ويعتزم حزب أردوغان (حزب العدالة والتنمية) الحاكم القيام بمظاهرة في إسطنبول في وقت لاحق الأحد.

وهددت جماعة التضامن مع تقسيم بأنها لن تتوقف عن الاحتجاجات.

وكان أردوغان قد تعهد بإجلاء المتظاهرين بالقوة قبل ساعات من تحرك الشرطة السبت.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان