رئيس التحرير: عادل صبري 09:44 مساءً | السبت 26 مايو 2018 م | 11 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

سليمان يرفض تأجيل «نيابية» لبنان.. مجدداً

سليمان يرفض تأجيل «نيابية» لبنان.. مجدداً

قنا 16 يونيو 2013 12:43

جدد الرئيس اللبناني ميشال سليمان، رفضه لتأجيل الانتخابات النيابية في بلاده، والتي كان من المفترض أن تجرى في شهر يونيو الجاري، قبل تمديد المجلس لنفسه سنة وخمسة أشهر إضافية، معرباً عن أمله في أن يتمكن المجلس الدستوري من أخذ القرار المناسب بشأن الطعن الذي تقدم به.

 

وقال الرئيس اللبناني في تصريح له الليلة الماضية، خلال افتتاحه أحد المجمعات السياحية في جبيل شمال لبنان، "إنه في وقت كان يفترض الاحتفال بعرس الديمقراطية، عمدنا إلى تمديد ولاية المجلس النيابي"، متسائلاً "إنه لو أقر القانون الانتخابي في حينه هل كانت ستؤجل الانتخابات؟".

 

وذكر، أن تأجيل الانتخابات وتعطيل مهمة المجلس الدستوري ليس الاستحقاق الدستوري الوحيد الذي يعطل، بل كان هناك استحقاقات كثيرة تعطل، وهناك فريق يريد أن يعزل رئيس الجمهورية.

 

ولفت إلى أنهم يستطيعون شتم الرئيس على كل منبر ولكن لا يستطيعون تغيير مواقفه السيادية والوطنية في السياسة الخارجية والداخلية ولا ثنيه عن التمسك بالاستراتيجية الدفاعية وإعلان بعبدا التي ترتكز على سياسة النأي بالنفس حيال الأزمة السورية.

 

وجدد تأكيده على ضرورة ألا تدفع بلاده ثمن ديمقراطية الآخرين، قائلا "نحن في لبنان دفعنا غاليا ثمن الديمقراطية، دفعنا على مدى عشرات السنين قتلاً وتهجيراً واعتماد لبنان ساحة صراع بين المحاور، يجب ألا ندفع مجدداً ثمن ديمقراطية الآخرين، فلنتعظ ولتقام للديمقراطية أعراس دائمة".


وقال "لا زلت آمل في أن يتمكن المجلس الدستوري من أخذ القرار المناسب في شأن الطعن الذي تقدمت به وتقدمت به كتلة نيابية كبيرة في إشارة منه إلى كتلة التغيير والاصلاح التي تمثل النائب ميشال عون رئيس التيار الوطني الحر بالبرلمان اللبناني".


وأضاف، "أنا أعترف أنني لم أستطع في خلال السنوات المنصرمة أن أحقق المشاريع الإصلاحية والإنمائية التي بدأت بها أنا والآخرون وتعاوناً عليها في كل المناطق وفي جبيل بصورة خاصة، لكنني أتشرف وأعتز أن أترك للرئيس المقبل مواقف سيادية يتمسك بها وينطلق منها".


ويواجه مجلس النواب اللبناني الذي كان من المفترض أن تنتهي ولايته في شهر يونيو الجاري والذي مدد لنفسه أواخر شهر مايو الماضي لمدة 17شهراً إضافية، مأزقا يتمثل في تقديم الرئيس ميشال سليمان طعناً بقانون التمديد أمام المجلس الدستوري في الأول من شهر يونيو الجاري، وفقاً للصلاحيات الممنوحة له في الدستور.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان