رئيس التحرير: عادل صبري 06:24 مساءً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

المصريون في ليبيا.. تاريخ من المعاناة

المصريون في ليبيا.. تاريخ من المعاناة

العرب والعالم

أزمات المصريين في ليبيا تتواصل

المصريون في ليبيا.. تاريخ من المعاناة

أحمد جمال , وكالات 08 أكتوبر 2014 15:48

نار الغربة لم تكن وحدها تحرق المصريين في ليبيا فبجانب معاناة البحث عن لقمة العيش هناك معاناة أخرى يعانيها المصريون هناك وهي الظروف الأمنية الصعبة هناك وتزايد حالات الخطف والقتل والاحتجاز خلال الفترة الماضية ما دفع عددا كبيرا من المصريين للعودة إلا أن البعض الآخر قرر البقاء أملا في الحصول على قوت يومهم.


وبحسب الإحصاءات الرسمية فإن أعداد المصريين في ليبيا وصل إلى مليون و600 ألف مصرى في مختلف أنحاء ليبيا، حسبما ذكر سفير ليبيا في القاهرة، محمد فايز جبريل، في مارس 2014.

وهناك العديد من الأزمات التى مر بها المصريون خلال السنوات الماضية ومن أبرزها ما تعرضت لها العمالة المصرية في طرابلس، عام 1977، حيث توترت العلاقات بين البلدين، بسبب قيام «السادات» بزيارة إسرائيل الأمر الذي أثار غضب الدول العربية وعلى رأسها ليبيا، وأثرت الأزمة بالسلب على العمالة المصرية.

وطالب الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، العمالة المصرية بمغادرة البلاد والتي قدرت آنذاك 225 ألف عامل، مهددًا إياهم بالاعتقال في حال عدم المغادرة.

الأزمة المالية

تأثرت العمالة المصرية بالأزمة المالية العالمية، حيث تصدرت ليبيا قائمة الدول التي قامت بتسريح العمالة منها، وبلغ عدد العائدين حسب بيانات القوى العاملة والهجرة 30 ألف عامل خلال الـ 10 أيام الأخيرة من يونيو 2009.

وأكدت بيانات وزارة القوى العاملة، انخفاض نسبة المسافرين إلى ليبيا إلى النصف، وذلك عقب تطبيق الحكومة الليبية غرامة مخالفة شروط الإقامة ونتيجة الأزمة المالية العالمية، وقد أكد عدد كبير من المصريين العائدين من ليبيا أن سبب عودتهم هو تطبيق الغرامات وتضييق السلطات الليبية، على المخالفين وصعوبة توفيق الأوضاع هناك.

الثورة الليبية

ونتيجة للوضع الأمني المتردي التي شهدته الدولة الليبية عقب قيام الثورة ورحيل رئيسها «القذافي»، انتشرت الأسلحة في جميع أنحاء البلاد، وتزايدت نشاط الجماعات المسلحة، التي استهدفت خلال عملياتها ليس فقط الفصائل الليبية بل امتدت للأجانب المتواجدين على الأرض ومن بينهم المصريين، الذين تعرضوا للكثير من أعمال العنف والاستهداف والاختطاف والقتل.

ولعل من بين الجرائم التي ارتكبتها الجماعة الجهادية، مقتل 7 مصريين أقباط في ليبيا، حيث قال ضابط بالشرطة الليبية إن الجثث مصابة بأعيرة نارية في الرأس خارج بنغازي في الشرق.

كما لقي عاملان مصريان مصرعهما، أواخر يوليو الماضي، نتيجة سقوط قذائف عشوائية بمنطقة الهواري بمدينة بنغازي، بعد تبادل لإطلاق الصواريخ والقذائف بين قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وتنظيم «أنصار الشريعة».

ولم يسلم المصريون المتواجدون في ليبيا من عمليات الاختطاف التي استهدفت الأجانب، حيث اختطفت ميليشيات مسلحة بمنطقة أجدابيا أكثر من 20 مصريًا معظمهم من سائقي الشاحنات في أكتوبر عام 2013، من أجل مساومة السلطات المصرية للإفراج عن 13 ليبي، مقبوض عليهم بتهمة تهريب أسلحة عبر الحدود.

أزمة الحدود التونسية

كما نشبت أزمة منذ شهرين تقريبا على الحدود الليبية التونسية، بسبب احتدام المعارك بين التنظيمات المسلحة في ليبيا.

وعانى آلاف المصريين المتكدسين على الحدود أشد معاناة بسبب رفض السلطات التونسية عبورهم إلى أراضيها دون تذاكر سفر للقاهرة صالحة، في وقت فيه تشهد ليبيا انهيارًا في مؤسساتها، مما يعوق حصول المصريين على تأشيرات وتذاكر سفر صالحة.

وفي ذلك الوقت نشر النشطاء على موقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر فيه منع قوات الأمن التونسية المصريين الدخول إلى معبر رأس جدير على الحدود مع ليبيا، بعدما هربوا من الاشتباكات في ليبيا وتطورت الأعمال الانتقامية ضدهم.

أزمة الشاحنات

ومؤخرا استقبل مركز السلوم على الحدود المصرية الليبية دفعة أولى من حوالي 30 شاحنة لنقل السلع من بين 110 شاحنات ظلت محتجزة من قبل مسلحين بمنطقة أجدابيا الليبية على الحدود بين البلدين لمدة عشرين يوما للمطالبة بالإفراج عن ثلاثة أشخاص من أفراد قبيلة بالمنطقة محكوم عليهم في مصر بالسجن المؤبد.

وذكرت تقارير صحفية اليوم الأربعاء، أنه تم التوصل إلى اتفاق من أجل الإفراج عن 75 شاحنة كبيرة و40 شاحنة صغيرة بفضل جهود بذلتها المخابرات المصرية ولجنة المصالحات الشعبية بين مصر وليبيا التي تضم من بين أعضائها مجموعة من شيوخ قبائل منطقة أجدابيا، التي تبعد 750 كيلومترا.

وجاء انتهاء أزمة الشحنات المصرية في ليبيا مع بدء رئيس الحكومة الانتقالية في ليبيا عبد الله الثني زيارة عمل إلى مصر مساء أمس الثلاثاء على رأس وفد ليبي رفيع المستوى في زيارة يلتقى خلالها الرئيس عبد الفتاح السيسي وكبار المسؤولين المصريين.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح قويدر، قوله إن من أهم القضايا التي ستناقش خلال زيارة رئيس الحكومة المؤقتة توطيد العلاقات الليبية - المصرية، ووضع الجيش الليبي والأوضاع في ليبيا في الوقت الحالي.


اقرأ أيضا :

والد أحد المصريين بليبيا: الجسر الجوي كذبة

١٤٨ مصريا وليبياً يصلون القاهرة هربا من مواجهات طرابلس

بالصور.. إجازة عيد الفطر تعيد الحياة إلى آثار الأقصر

المصريون في ليبيا.. فارون من الموت

المصريون في قطر يمنحون السيسي 92% من أصواتهم

ورش حارة اليهود تحتضر بسكينة الكهرباء

انتخابات الخارج في عيون الصحف والسوشيال ميديا

الفتنة تحير المجاهدين المصريين في سوريا بين العودة والبقاء

المتحف البريطاني يكشف أسرارا جديدة حول المومياوات المصرية

غداً.. عودة 248 مصريًا عالقًا بالحدود الليبية التونسية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان