رئيس التحرير: عادل صبري 07:12 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مصادر ليبية تنفي علمها إطلاق سراح روس وأوكرانيين

مصادر ليبية تنفي علمها إطلاق سراح روس وأوكرانيين

العرب والعالم

مسلح ليبي ـ أرشيفية

مصادر ليبية تنفي علمها إطلاق سراح روس وأوكرانيين

الأناضول 07 أكتوبر 2014 13:36

نفت مصادر قضائية ودبلوماسية ليبية، علمها بإطلاق سراح مواطنين روس وأوكرانيين كانوا محتجزين في ليبيا منذ عام 2011.

وكانت وسائل إعلام روسية تحدثت، اليوم الثلاثاء، عن إطلاق سراح روسيين اثنين، و3 مواطنين بيلاروس، و19 مواطناً أوكرانياً، كانوا محتجزين في ليبيا منذ عام 2011، بعدما أدينوا في معاونة نظام العقيد الراحل معمر القذافي.

وفي هذا الصدد، قالت مصادر قضائية ليبية، لوكالة الأناضول، مفضلة عدم الكشف عن هويتها، إنه "لا علم لدى مكتب النائب العام بإطلاق سراح هؤلاء المحتجزين".

وأشارت المصادر نفسها إلى أن المحتجزين "لم يكونوا تحت سلطة النائب العام، وإنما كانوا طيلة الفترة الماضية محتجزين في سجن تابع لكتائب القعقاع (ميليشيات من مدينة الزنتان كانت تنضوي تحت سلطة وزراتي الدفاع والداخلية عقب ثورة 17 فبراير 2011) بطرابلس".

ورجحت المصادر أنه "جرى نقل هؤلاء المحتجزين من طرابلس إلى الزنتان (شمال غربي ليبيا)، إثر انسحاب القعقاع من العاصمة نهاية أغسطس الماضي".

في غضون ذلك، نفى مصدر بوزارة الخارجية الليبية، في حديث مع الأناضول، مفضلاً عدم الكشف عن هويته، علم الوزارة بهذا الأمر.

واُحتجز المواطنون الروس والأوكرانيون في 27 أغسطس  2011 من قبل كتيبة القعقاع، بتهمة "اشتراكهم في العمليات الحربية إلى جانب قوات القذافي".

وتم الحكم من قبل محكمة عسكرية ليبية في يونيو 2012 على أحد الروسيين، بالسجن المؤبد، بينما حكم على الآخر وثلاثة مواطنين بيلاروسيين و19 أوكرانياً بالسجن عشر سنوات.

وفي أعقاب الحكم، أعلنت الخارجية الروسية عن جهود مكثفة مع ثوار كتيبة القعقاع، وذلك قبل أن تصدر المحكمة الليبية ذاتها قراراً بعدم صلاحياتها في البت في القضية وإحالتها إلى محكمة مدنية، بحسب وكالة انترفاكس الروسية.

وفي الخامس من فبراير 2014، أعلنت السفارة الروسية في طرابلس، أن أول جلسة محاكمة مدنية للمتهمين ستعقد في العاشر من الشهر نفسه، قبل أن تعلن بعد ذلك عن تأجيل المحكمة إلى أجل غير محدد بسبب "عدم جلب المتهمين إلى قاعة المحكمة بطرابلس"، بحسب تصريحات السفير الروسي في طرابلس، ايفان مولوتكوف، لوكالة لوفستي الروسية.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من قبل السفارة الروسية في طرابلس، حول نبأ إطلاق سراح اثنين من رعاياها.

يذكر أن تقارباً بين روسيا والبرلمان الليبي المنعقد في طبرق (شرق) قد حدث مؤخراً، إثر اعلان الأولى دعوتها لرئيس الأركان الليبي الجديد عبد الرزاق الناظوري لزيارة موسكو، واعترافها ببرلمان طبرق كممثل شرعي للبلاد.

اقرأ أيضًا:
 

مطالب لوزير الدفاع بالإفراج عن مدير "بلبيس الصناعية"

سي إن إن: كم يبلغ عدد الأسرى الغربيين لدى "داعش"؟

محام يتهم أمن المنيا باحتجاز أهالي متهمين بحرق سيارات الشرطة

شيخ سائقي الغربية ينفي اختطاف مصريين بليبيا

صحفي حر.. عمل يمنحك الاعتقال والمعاملة السيئة

أسماء المقبوض عليهم في مظاهرات المعارضة بالمنوفية

انقلابيو تايلاند يعترفون باحتجاز إحدى الناشطات


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان