رئيس التحرير: عادل صبري 05:25 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

أوروبا صانعة الكيان الصهيوني.. على طريق الاعتراف بفلسطين

أوروبا صانعة الكيان الصهيوني.. على طريق الاعتراف بفلسطين

العرب والعالم

خبراء يرجحون توالي الاعترافات الأوروبية بعد السويد

بعد تصريحات السويد..

أوروبا صانعة الكيان الصهيوني.. على طريق الاعتراف بفلسطين

أيمن الأمين 07 أكتوبر 2014 11:49

الاعتراف الدولي بفلسطين، حلم طال انتظاره لسنوات طويلة، واجه فيه الشعب الفلسطيني مماطلات صهيونية، وتجاهلا دوليا، وتهميشا عربيا... حروب ومفاوضات طويلة دون نتائج، وشعب مناضل يقاوم يكافح من أجل الحرية، التي سلبها منه الاحتلال، فحلمه يتجدد الآن بعد إعلان بعض الدول اعترافها بدولة فلسطين، مثل دولة السويد، وتلميحات فرنسا وبريطانيا بالموافقة.

فالاعتراف بالدولة الفلسطينية، كما عرفه القانون الدولي هو التسليم من جانب الدول القائمة بوجود هذه الدولة وقبولها كعضو في الجماعة الدولية، وهو إجراء مستقل عن نشأة الدولة، وتكمن أهمية في أن الدولة لا تتمكن من ممارسة سيادتها في مواجهة الدول الأخرى ومباشرة حقوقها داخل الجماعة الدولية إلا إذا اعترفت هذه الجماعة بوجودها.

فهل استيقظ الضمير الأوروبي تجاه القضية الفلسطينية؟ أم أن تلك التصريحات ما هي إلا وعود زائفة كسابقتها؟ وهل الاعتراف الدولي بـ"فلسطين" سيزيل الاحتلال ويفتح باب الحرية؟.. فأوربا صانعة الكيان الصهيوني منذ أكثر من ستون عاماً، تلوح الآن بالاعتراف بالدولة الفلسطينية.

تلك التلميحات الغربية والاعتراف بفلسطين، قوبلت بترحيب فلسطيني ورفض إسرائيلي_ أمريكي، الأمر الذي جعل القضية الفلسطينية محل جدل في الآونة الأخيرة.

"ضرورة ملحة"

فبدأ الحديث عن الاعترافات الدولية يزداد حدته في الآونة الأخيرة، بعد أن أعلن رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين أعلن في خطاب تشكيل حكومته أن بلاده تعتزم الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

الجانب الفرنسي من جديد أكد على الضرورة “الملحة” لتحقيق تقدم في مفاوضات حل الدولتين بين إسرائيل وفلسطين مشددة في بيان لخارجيتها علي انه “سيتعين في وقت ما الاعتراف بالدولة الفلسطينية”.

من جهته، رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالتصريحات الفرنسية والسويدية بشأن الاعتراف بدولة فلسطين. وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينه "في تصريحات صحفية" إن "مواقف السويد وفرنسا هامة وتخدم مسيرة السلام".

"اعتراض إسرائيلي"

علي الجانب الآخر اعترضت قوات الاحتلال الصهيوني علي تصريحات رئيس الوزراء السويدي، باستدعاء سفير السويد كارل ماغنوس نيسير، وأعربت له عن «احتجاجها وخيبة أملها» من القرار السويدي، محذرة من أن هذه الخطوة لن تسهم في تحسين العلاقة بين إسرائيل والفلسطينيين بل ستجعلها أسوأ. وقالت إن تصريحات السويد ستقلل فرص التوصل إلى اتفاق لأنها تخلق لدى الفلسطينيين توقعاً غير عملي بأن بإمكانهم تحقيق هدفهم في شكل أحادي وليس من خلال التفاوض مع إسرائيل، وتؤكد إسرائيل أن الفلسطينيين لن يحصلوا على دولتهم الموعودة إلا من خلال المفاوضات المباشرة وليس من خلال غيرها من القنوات الدبلوماسية.

وكعادتها اتفقت الولايات المتحدة مع رد الفعل الإسرائيلي، قائلة على لسان المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جين ساكي،  إن الولايات المتحدة ترى أن الاعتراف الدولي بدولة فلسطينية ” أمر سابق لأوانه”.

وقال وزير الخارجية الدنماركي مارتن ليدغوورد، أنه يصعب "الاعتراف الآن بدولة فلسطينية"، تزامناً مع ضغط تمارسه أحزاب اليسار، التي تطالب الحكومة الدنماركية باتخاذ موقف يعترف بالدولة الفلسطينية على غرار الموقف السويدي.

"العموم البريطاني"

أما العموم البريطاني فسيشهد الاثنين المقبل تصويتاً غير مسبوق على اقتراح يدعو إلى «الاعتراف بدولة فلسطين»، وذلك في خطوة استقطبت الكثير من التأييد والحشد، والحشد المضاد، وسيُصوّت النواب في جلسة 13 الشهر الجاري على اقتراح تقدم به النائب العمالي غراهام موريس، وجاء فيه: «يعتقد هذا المجلس بأن على الحكومة أن تعترف بدولة فلسطين إلى جانب دولة إسرائيل».

من الجهة الأخرى أوضح مدير «مجلس التفاهم العربي – البريطاني» (كابو) كريس دويل لـ إنها المرة الأولى التي يتم فيها التصويت على الاعتراف بفلسطين في مجلس العموم، موضحاً أن الأهمية السياسية تكمن في أن «التصويت لمصلحة المشروع، وبعدد ذي مغزى من النواب، سيضع ضغطاً على الحكومة لإعادة النظر في موقفها من الاعتراف بفلسطين». وأضاف: «أي قرار بالاعتراف بفلسطين لن يغير شيئاً على الأرض حيث يستمر الاحتلال ونقاط التفتيش والجدار، وحيث يُحرم الفلسطينيون من الحرية، لكنه سيُرسل رسالة رمزية قوية لإسرائيل والحركات المناهضة للفلسطينيين.


 

"حمل السلاح"

المحلل السياسي الفلسطيني الدكتور أيمن الراقب قال إن السلطة الفلسطينية تتجه الآن إلي الحراك السياسي من أجل استئناف المفاوضات المباشرة والغير مباشرة مع الكيان الصهيوني، مضيفاً أنه يجب حد للإهانات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني.

وأوضح الخبير السياسي الفلسطيني لـ"مصر العربية" أن العقلاء في العالم يجب أن ينظروا غلي الشعب الفلسطيني وحقوقه في استرجاع حريته التي سلبها منه الاحتلال الإسرائيلي.

ولفت الخبير السياسي إلى أن الكيان الصهيوني يحاول تشويه السلطة الفلسطينية وحركات المقاومة في كل مكان، ويصف تلك الحركات بالإرهابية، قائلاً إن إسرائيل ستفشل في مخططاتها، خصوصاً بعد أن تيقن العالم العربي بخطورة العدو الصهيوني.

وحذر الراقب أنه إذا ما رفضت إسرائيل الاعتراف بالدولة الفلسطينية وحدودها لما قبل 1967 فسيترك الشعب الفلسطيني الدبلوماسية، وسيعود إلي حمل السلاح بحثاً عن تحرير أرضه.

وأشار الخبير السياسي إلي أن السلطة الفلسطينية لن ترضي سوي بالاعتراف للحدود الجغرافية لما قبل عام 1967.

جدير بالذكر أن رئيس الوزراء السويدي "ستيفان لوفين" أعلن عن تمسكه بالاعتراف الدولي بدولة فلسطين، الأمر الذي رفضه البعض وأيده آخرون.

وكان أعلن استقلال دولة فلسطين في 15 نوفمبر 1988 في مدينة الجزائر في دورة استثنائية في المنفى من المجلس الوطني الفلسطيني، حيث قامت مجموعة من البلدان بالاعتراف على الفور بإعلان، وبحلول نهاية العام كانت أكثر من 80 دولة قد اعترفت بالدولة المعلنة. في فبراير 1989 في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.


اقرأ أيضا: 

فلسطينيين">حركة فتح : فلسطينيين">موقف السويد داعم لحقوق الفلسطينيين

فلسطين-دون-تصويت-في-البرلمان">السويد ستعترف بـفلسطين-دون-تصويت-في-البرلمان">"فلسطين-دون-تصويت-في-البرلمان">دولة فلسطينفلسطين-دون-تصويت-في-البرلمان">" فلسطين-دون-تصويت-في-البرلمان">دون تصويت في البرلمان

فلسطينية-تتوجه-الخميس-لغزة">حكومة التوافق الفلسطينية تتوجه الخميس لغزة

فلسطين-13-أكتوبر">"فلسطين-13-أكتوبر">العموم البريطانيفلسطين-13-أكتوبر">" فلسطين-13-أكتوبر">يصوت على الاعتراف بدولة فلسطين فلسطين-13-أكتوبر">13 فلسطين-13-أكتوبر">أكتوبر

فلسطينيون-يفردون-ضحكتهم-رغم-الدمار">فيديوفلسطينيون-يفردون-ضحكتهم-رغم-الدمار">..فلسطينيون-يفردون-ضحكتهم-رغم-الدمار">فتح: فلسطينيون-يفردون-ضحكتهم-رغم-الدمار">الفلسطينيون يفردون ضحكتهم رغم الدمار

فلسطين">الحكومة الجديدة في السويد تعترف بدولة فلسطين

الاتحاد الأوروبي: الاستيطان بالقدس يهدد علاقاتنا مع إسرائيل

نتنياهو: دول عربية هامة لم تعد تعتبر إسرائيل عدوا لها

الصراع العربي الإسرائيلي.. مصطلح "للذكرى"

حماس: المقاومة دمرت نفسية الجندي الإسرائيلي

نتانياهو يعرض صورة للحرب على غزة.. ويصرح: حماس مجرمة

نتنياهو يوزع اتهامات بالإرهاب أمام الأمم المتحدة

فلسطينيين">نتنياهو: فلسطينيين">مستعد لتسوية تاريخية مع الفلسطينيين


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان