رئيس التحرير: عادل صبري 01:51 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

قيادي سوري : عين العرب تحتاج إلى تدخل بري لانقاذها من داعش

قيادي سوري : عين العرب تحتاج إلى تدخل بري لانقاذها من داعش

العرب والعالم

القصف الامريكي لمقار داعش في سوريا - ارشيفية

قيادي سوري : عين العرب تحتاج إلى تدخل بري لانقاذها من داعش

أ ش أ 07 أكتوبر 2014 07:42

وصف صالح مسلم محمد زعيم "حزب الاتحاد الديمقراطي " الكردي (أكراد سوريا) ، الغارات التي شنها التحالف الدولي على أرتال تنظيم الدولة (داعش) حول مدينة عين العرب الكردية، بأنها "لم تكن ذات فائدة كبيرة"، لغياب القوى البرية الضرورية لقتال (داعش).. معتبرا أن هناك مساومات سرية على الأكراد.

وقال مسلم ،  "لقد انكشفت محدودية ضربات التحالف، وعدم وجود كوباني (التسمية الكردية للمدينة) أوالمشروع الكردي على لائحة أولويات التحالف".

وأضاف" إنه من حق كوباني أن تطلب المساعدة ، من أي كان لوقف هؤلاء الهمج ، وإذا قارنا الوعود والتعهدات بما يحدث ، وضربات التحالف غير المفيدة ، فنحن نعتقد أنهم يفعلون ذلك من باب رفع العتب لا أكثر، وأن هناك مساومات سرية كبيرة تجري علينا".

وأشار إلى "عدم تكافؤ القوى مع "داعش" إذ يواجه ما يقارب ثلاثة آلاف مقاتل في المدينة، موجات من ستة آلاف من السلفية الوهابية، استولت، في الشهرين الأخيرين على أسلحة أربع فرق من الجيش العراقي ، ومخازن للفرقة 17 السورية في الرقة وفي مطار الطبقة ، وعشرات من دبابات أبرامز الأمريكية ، ومخازن أسلحة الجيش الحر في باب الهوى، فيما نقاتلها نحن بمعدات بسيطة من بنادق واربي جي".

وقال المسئول الكردي" لا نفهم، موقف الأتراك ولا دوافعهم ، وقلنا لهم إن أمن الحدود يهمنا ، وإذا كانوا يلوموننا على علاقتنا بحزب العمال الكردستاني فهم يفاوضونه ، وأبلغناهم أن مسار السلام في تركيا لا علاقة له بالمشكلة الكردية في سوريا ، حيث نعمل على نيل حقوقنا ضمن سوريا موحدة ديمقراطية تعددية، لا تنال من المصالح التركية".

وعلق على المطالبة التركية باستضافة (الجيش السوري الحر في المناطق الكردية، "قلنا لهم لا مانع في استضافة أي قوة علمانية تؤمن بالتعددية ، معتدلة ، لكنها غير موجودة".

ونعى الثورة السورية برمتها، وقال "كان هناك ذات يوم ثورة بهدف محاربة النظام، لكنها انحرفت عن مسارها، وتحولت سوريا إلى ساحة اقتتال للجميع.. وقد وقفنا إلى جانبها في البداية، ثم تبين لنا أن هناك قوى تدير اللعبة من خلف الستار، ورفضنا أن نكون أداة بيد النظام، وقررنا أن نخلق الإدارة الذاتية".

ونفى زعيم "حزب الاتحاد الديمقراطي" الكردي، أن يكون الأتراك قد تقدموا بشروط للمساعدة لإنقاذ كوباني ، لكن مقربين من زعيم الحزب الكردي صلاح الدين دميرطاش ، الذي أعد الزيارة ، قالوا إن المطالب التركية لمنع سقوط عين العرب، تتجسد في تخلي الحزب عن مشروع الإدارة الذاتية ، والانضمام إلى "الجيش الحر" ، والتخلي عن أي علاقة مع النظام السوري.

وأشارت الصحيفة إلى أنها كلها مطالب تعد انتحارا سياسيا بالنسبة إلى "الاتحاد الديمقراطي" الذي يقود مشروعا استقلاليا على مراحل ، إذ بنى هيكلية إدارية منتخبة في الشمال السوري، قبل أن تشن عليه تركيا حربها، عبر الجماعات "الجهادية" السورية المعارضة ، التي مولتها وسلحتها، بدءا من معارك رأس العين، مع "جبهة النصرة" قبل عام ونصف العام ، وصولا إلى حرب "داعش" ، المستمرة منذ أكثر من سنة ، في تل أبيض، وحصار عفرين .

أخبار ذات صلة:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان