رئيس التحرير: عادل صبري 12:33 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

العيد في الأردن.. "الأضاحي" لمن استطاع إليها سبيلا

العيد في الأردن.. الأضاحي لمن استطاع إليها سبيلا

العرب والعالم

ارتفاع أسعار الأضاحى

العيد في الأردن.. "الأضاحي" لمن استطاع إليها سبيلا

الأناضول 02 أكتوبر 2014 10:55

يستغل الأردنيون مناسبة عيد الأضحى كغيرهم من المسلمين لإحياء شعيرة تعبدية يتقربون بها إلى الله، رغم الصعوبات المادية، لاسيما في ظل الغلاء المصاحب لأسعار الأضاحي، في سوق محلية مفتوحة، يخضع فيها كل شيء لمنطق العرض والطلب، بما في ذلك المشتريات ذات الصبغة الدينية أو المعنوية.

 

وتسعى الدولة الأردنية ممثلة في وزارة الزراعة والأجهزة البلدية إلى مساعدة المواطن على إقامة هذه الشعيرة وفق أسعار أضاحي معقولة وإجراءات ذبح نموذجية.

 

كما تقوم بعض الجمعيات بالتكفل بإجراءات الذبح وتوزيع الأضحية لتجنيب المواطنين ما يراه بعضهم مدعاة للمشقة، فيما يرى البعض الآخر أن اللجوء إلى هذه الجمعيات فيه ضمان لتوزيع اللحوم على من هم بحاجة فعلية لها من الفقراء والمحتاجين. 

 

وتحظر أمانة عمان (المجلس المحلي للعاصمة) ذبح الأضاحي في أي مكان، حيث فرضت إجراءات لمنع الذبح العشوائي، وحددت 14مكانا في عمان (حظائر نموذجية) لذبح الأضاحي، وفقا لمدير دائرة المسالخ في أمانة عمان الكبرى، مهدي العقرباوي.

 

وأشار العقرباوي إلى أن الدائرة ستفتح "أبوابها طيلة أيام عطلة عيد الأضحى المبارك أمام المواطنين لاستقبال أضاحيهم وفحصها في المسلخ، ومواقع بيع وذبح الأضاحي المذكورة".

 

واعتبر أنه من مهام المسلخ الإشراف الصحي على مواقع الأضاحي المنتشرة في مناطق عمان، حيث يقوم أطباء المسلخ بالإشراف على فحص أضاحي المواطنين.

 

وفي الأردن، المواطن ليس مجبرا على شراء الأضحية وذبحها وتوزيعها بنفسه، حيث هناك جمعيات مختصة بشراء الأضاحي  للمواطنين وذبحها وتوزيعها على المحتجاين.

 

ولعل أهم تلك الجمعيات، هي "تكية أم علي" (جمعية خيرية) والتي تقوم بأداء الأضحية نيابة عن المضحين بأسعار أقل من أسعار الأضاحي في البلاد، وطبقا للشريعة الإسلامية، وبإشراف مفتي من دائرة الإفتاء العام (حكومية) يرافق بعثة التكية إلى استراليا لشراء الأضاحي الصالحة، كما تتم قراءة اسم كل مضحي عند أداء أضحيته وتلتزم بذبحها خلال أيام العيد في كل من أستراليا والأردن حسب ضوابط الشريعة الإسلامية.

 

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الزراعة الأردنية، نمر حدادين، إن الوزارة قامت خلال الفترة الماضية بعقد سلسلة اجتماعات بين تجار ومستوردين حيث تم استيراد حوالي 300 ألف رأس من رومانيا واستراليا في حين يوجد حوالي 150 ألف رأس بلدي.

 

وبين حدادين أن كميات الأضاحي المتوفرة في السوق المحلية تزيد على استهلاك المواطنين ما يعني أنه لا يوجد أي مبررات لارتفاع أسعار الأضاحي، مطالبا المواطنين بشراء الأضاحي خلال ثالث ورابع أيام عيد الأضحى المبارك كون أسعار الأضاحي تشهد انخفاضا خلال آخر يومين من العيد.

 

المواطن الأردني محمد إبراهيم، اعتاد على اصطحاب عائلته قبل عيد الأضحى إلى حظائر بيع الأضاحي لشراء الأضحية، لما تبعثه من بهجة في نفوس أطفاله من جهة، إضافة إلى البعد التعليمي والتربوي المرتبط بإحدى السنن النبوية المطهرة.

 

وقال إبراهيم للأناضول، وهو يقف إلى جانب أطفاله وزوجته، وهم يشاهدون وصول مئات الأغنام إلى الحظائر في سوق للأضاحي شرقي عمان "هذا المنظر أشاهده كل عام أنا وأبنائي لأتيح لهم رؤية الخراف والأضاحي، لأغرس في نفوسهم قيمة هذه الشعيرة، وأشرح لهم حكمتها، من خلال القيام ببعض الواجبات الاجتماعية والدينية وأهمها الأضحية".

 

ويرى يوسف أبو زيتون، مواطن أردني، أن "الأسعار في هذا العيد حول معدلاتها الطبيعية من حيث السعر، في العاصمة عمان"، فيما رأى آخرون أن "أسعار الأضاحي مرتفعة"، متهمين التجار باستغلال المناسبة، وإخضاع هذه الشعيرة المباركة لمنطق العرض والطلب. 

 

بينما قال فهد الزبون، و هو مواطن أراد أن يشتري الأضحية إنه جاء إلى السوق ولم يشتر الأضحية في الوقت الحالي بسبب ارتفاع الأسعار، مفضلا الانتظار إلى ثاني أيام العيد (الأحد)، أملا بتراجع أسعار الأضاحي جراء تراجع الطلب.

 

أما محمد عطا الله وعامر عطا الله، وهما تاجرا مواشي فقالا للأناضول إن "الأسعار ارتفعت بشكل بسيط عن العام الماضي، حيث ارتفعت بالنسبة للخراف المستوردة بواقع 10 دنانير (15 دولارا)، و40 دينارا (نحو 70 دولارا) للبلدية".

 

وأوضحا أن "الإقبال على شراء الأضاحي أٌقل من العام الماضي بشكل بسيط، وسط توقعات إن تشهد الأيام القليلة المقبلة إقبالا جيدا على شراء الأضاحي".

 

اقرأ أيضا

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان