رئيس التحرير: عادل صبري 11:17 صباحاً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مظاهرات على مدى يومين لمناصرة الشعب السوري

مظاهرات على مدى يومين لمناصرة الشعب السوري

13 يونيو 2013 16:13

تنظم مجموعة من القوى الثورية والإسلامية المصرية والعربية فعاليات خلال اليومين القادمين للتأكيد على موقفها الداعم للثورة السورية ضد بطش وإجرام نظام الرئيس بشار الأسد، وللتنديد بالجرائم التي يرتكبها النظام ضد الثوار مما أسفر حتى الآن عن مصرع أكثر من 100 ألف شهيد غالبيتهم العظمى من المدنيين السوريين.

ومن المقرر أن تحشد القوى الثورية والإسلامية أنصارها ومؤيديها لأداء صلاة الجمعة غدًا في مسجد عمرو بن العاص بحى مصر القديمة بالقاهرة، والتي يؤمها الداعية السعودي الشيخ محمد العريفي لدعم الثورة السورية، كما تنظم الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح بعد غدٍ السبت مؤتمرًا في مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات لدعم الثورة السورية.

 

وذكر بيان صدر اليوم الخميس أن العديد من القوى والائتلافات والحركات السياسية من مختلف التوجهات الفكرية تشارك في المؤتمر من بينها الجبهة الثورية لحماية الثورة المصرية، والائتلاف العام لثورة 25 يناير، واتحاد الثورة المصرية، وتجمع الربيع العربي، واتحاد الثوار العرب، واتحاد الثورة السورية، بالإضافة إلى نخبة من الهيئات والعلمــاء والدعـاة والمفكريـن من مصــــر والعالم العربي والإسلامي.

 

و أعلن أسامة عز العرب، منسق الجبهة الثورية لحماية الثورة المصرية، مشاركة الجبهة في تلك الفعاليات، كما طالب بسرعة دعم الجيش الحر بالسلاح والمال فورًا.

من ناحيته، طالب مؤمن كويفاتية، نائب رئيس تنسيقية الثورة السورية بمصر ورئيس تجمع الربيع العربي، الأمتين العربية والإسلامية بدعم الشعب السوري والجيش الحر بالمال والسلاح وأن يتصدوا للتدخل والدعم الإيرانى والشيعي في سوريا قبل أن يمتد إلى البلاد العربية والإسلامية، مشددًا على ضرورة مواجهة الهجوم والقتل الطائفي ضد الشعب السوري.

كما طالب أيمن عامر، منسق الائتلاف العام لثورة 25 يناير والمتحدث الرسمي باسم تجمع الربيع العربي، إيران وحزب الله وقف دعمهما لنظام بشار الأسد ودعم إرادة الشعب السوري من خلال الحل السياسي خاصةً بعد سقوط أكثر من مائة ألف شهيد من السوريين وتدمير أكثر من نصف الدولة السورية.

وأكد عامر أن تنحي بشار الأسد هو مفتاح الحل للأزمة السورية على أن يتم استقباله في إيران أو روسيا ووقف القتال وتشكيل مجلس رئاسي مؤقت من أربع شخصيات أثنان منهم من النظام والجيش من غير المتورطين في قتل السوريين واثنين آخرين من الائتلاف السوري المعارض والجيش الحر لإدارة شئون البلاد حتى إجراء الانتخابات التي يختار فيها الشعب رئيسه وحكومته وبرلمانه بإرادة حرة مستقلة تحت إشراف عربي وإسلامي ودولي.

وقال محمد علام، رئيس اتحاد الثورة المصرية، إننا ندعم الشعب السوري وثورته حتى إسقاط النظام المستبد والسفاح الذي قتل الشعب ودمر الدولة لصالح الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدًا استمرار التضامن مع الشعب السوري كواجب وطني وثوري على كل الشرفاء والمخلصين في هذه الأمة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان