رئيس التحرير: عادل صبري 10:02 مساءً | الأحد 22 أبريل 2018 م | 06 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

دعوى قضائية ضد إدارة أوباما لوقف برامج التجسس والمراقبة

دعوى قضائية ضد إدارة أوباما لوقف برامج التجسس والمراقبة

أ ش أ 12 يونيو 2013 08:57

<a class=أوباما" src="/images/news/bbd05fef66a4017e7cf461b3991e2836.jpg" style="width: 600px; height: 350px;" /> أقام الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية، دعوى قضائية ضد إدارة الرئيس الأمريكي أوباما بشأن برامج المراقبة التي تقوم بها وكالة الأمن القومي على المواطنين ، كما دعت إحدى أعضاء الكونجرس، و شركة الإنترنت العملاقة "جوجل" إدارة الرئيس أوباما إلى الكشف عن المزيد من المعلومات بشأن تلك البرامج.

 

وذكرت صحيفة "يوإس إيه" في مقال افتتاحي اليوم على موقعها الإلكتروني، أن الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية قال في دعواه القضائية أن أحد برامج وكالة الأمن القومي لرصد المكالمات الهاتفية للمواطنين تنتهك حقوق الأمريكيين.


وصرح جميل جافير،المدير القانوني للاتحاد "هذا البرنامج تجاوز الحدود المسموحة التي وضعها القانون الوطني "باتريوت أكت" ويمثل تعديا جسيما على حرية التجمع وحق الخصوصية".

 

ومن ناحية أخرى، ذكرت الصحيفة أن شركة الإنترنت العملاقة"جوجل" طلبت الحصول على تصريح للكشف عن المزيد من التفقاصيل عن برنامج آخر لوكالة الأمن القومي،والذي يسمح للحكومة بجمع معلومات من خلال شبكات الإنترنت عن أشخاص ليسوا مواطنين أمريكيين.


وصرحت السيناتور ديان فينستين، التي تترأس لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ الأمريكي، للصحفيين أنها طلبت من الجنرال كيث الكسندر،رئيس وكالة الأمن القومي وقيادة الحرب الإلكترونية، بإلغاء صفة السرية عن المزيد من المعلومات الخاصة ببرامج مراقبة الإنترنت والمكالمات الهاتفية.


وكانت صحيفتا الجارديان البريطانية وواشنطن بوست الأمريكية قد كشفتا عن برامج المراقبة التي تنفذها وكالة الأمن القومي في الأسبوع الماضي بناء على معلومات سربها إدوارد سنودين، الذي كان يعمل كموظف متعاقد بالوكالة.


وقد هرب سنودين إلى هونج كونج قبل إعلانه الأحد الماضي بأنه هو مصدر المعلومات المسربة للصحيفتين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان