رئيس التحرير: عادل صبري 11:37 مساءً | الخميس 19 يوليو 2018 م | 06 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

وزير خارجية إثيوبيا: لن نوقف بناء السد

وزير خارجية إثيوبيا: لن نوقف بناء السد

11 يونيو 2013 19:42

قال الدكتور تدروس أدهانوم وزير خارجية إثيوبيا، إن بلاده لن توقف بناء سد النهضة، معتبرا أن استغلال أديس أبابا للمياه لا يضر أحدا، لفي إشارة إلى مصر والسودان اللتين أعلنتا تضررهما الواضح من بناء السد في حصتهما المائية.

وأكد خلال لقائه جان أسلبورن، نائب رئيس الوزراء ووزير خارجية لوكسمبورج موقف إثيوبيا من السد واستغلال مياه النيل من خلال مقاربة تلبى مصالح جميع الأطراف، قائلا: "إن أثيوبيا سوف تستمر فى استغلال مياه نهر النيل طالما أن ذلك لا يؤدى إلى ضرر جسيم لأى من دول المصب، ووفقا للاستخدام المعقول والعادل".

 

وأضاف الدكتور تدروس أن احتياجات إثيوبيا من الطاقة كانت تتضاعف كل ثلاث سنوات وأن سد النهضة هو جزء من جهود إثيوبيا لمواجهة الطلب المتنامى والذى بدونه لا تستطيع البلاد تحقيق أهدافها التنموية، وقال إن إثيوبيا لا تقبل أى اتفاقات أحادية الجانب بشأن استغلال مياه نهر النيل تترك إثيوبيا مجرد متفرج بالرغم من أنها تساهم بنحو 87% من مياهه. وأضاف: "لا يمكن أن تستمر إثيوبيا فقيرة، فيجب أن تستغل مواردها لانتشال شعبها من الفقر".

 

وأكد بحسم أن إثيوبيا لن تقبل أى عروض تقترح وقف بناء السد أو تقليل حجمه. مشيرا إلى أن تقرير لجنة الخبراء الدوليين أكد أن بناء السد لن يمثل خطرا رئيسيا على السودان أو مصر، وأوضح أن الصخب حول تحويل مجرى النهر لم يكن فى محله، مؤكدا أن ما حدث فى 28 مايو كان تغييرا لمسار النهر ولم يؤثر على معدل تدفق المياه ولم يكن شيئا جديدا، مضيفا: "المصريون أنفسهم يعرفون ضرورة تحويل المجرى خلال عملية بناء السد". وقال السيد تدروس إن الهلع حول تحويل مجرى النهر جاء من سوء عرض هذا الإجراء.

 

وأضاف أن مصر لا يمكنها الاستفادة إلا عبر الشراكة الأصيلة مؤكدا أن إثيوبيا تدعم الشفافية بشأن تلك القضية، وهو ما كان واضحا من مبادرتها لتأسيس لجنة الخبراء التى انتهت من عملها.

 

وأضاف أن استخدام قضية السد لخدمة قضايا سياسية محلية يمثل لعبة خطرة، وكرر أن كلا الدولتين يمكن أن يستفيدا فقط من التعاون، مشيرا إلى أن إثيوبيا تؤمن تماما بالحوار.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان