رئيس التحرير: عادل صبري 01:29 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مدارس ليبيا.. قصف وتدمير ومأوى للاجئين

مدارس ليبيا.. قصف وتدمير ومأوى للاجئين

العرب والعالم

آثار القصف على إحدى مدارس بنغازي

مدارس ليبيا.. قصف وتدمير ومأوى للاجئين

أحمد جمال , وكالات 17 سبتمبر 2014 12:27

بالرغم من إصدار وزير التربية والتعليم الليبي الدكتور على عبيد قرارا ببدء الدراسة بكافة المدارس الليبية يوم الأحد الماضي فإن عددا من المدن قامت بتأجيل الدراسة جراء الأوضاع الأمنية غير المستقرة على رأسها بنغازي وطرابلس.

فيما أعلن مسؤول في وزارة التربية والتعليم الليبية أن عدد المدارس غير الجاهزة لبدء العام الدراسي الجديد في مدينة بنغازي تقدر بنحو 124 مدرسة، وذلك بسبب المعارك الدائرة منذ 16 مايو الماضي بين قوات اللواء المتقاعد من الجيش الليبي خليفة حفتر وقوات مجلس شورى ثوار بنغازي.

وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه في تصريح لوكالة فرانس برس إن “العام الدراسي الجديد تم تأجيل بدايته في مختلف مناطق مدينة بنغازي حتى الثامن والعشرين من شهرسبتمبر الجاري على أمل أن تستقر الأوضاع″ في المدينة التي تشهد اشتباكات يومية بمختلف أنواع الأسلحة.

وأوضح المسؤول أن “63 ألف طالب وطالبة في التعليم الأساسي والمتوسط غير قادرين على الذهاب إلى مدارسهم فيما تعذر على 8550 معلما ومعلمة تأدية أعمالهم بسبب الأحداث”.

وأشار إلى أن “13 مدرسة تضررت نتيجة وقوعها في محيط الاشتباكات، فيما تقع 102 مدرسة في مناطق غير آمنة” كما أن بعض المدارس تعرضت للقصف وتهدم بعضها.

وأضاف المسؤول أن “تسعة مدارس مستغلة حاليا من قبل العائلات التي نزحت من أماكن الاشتباكات”، لافتا إلى انه “لهذه الأسباب أصبح من الصعب بل من المستحيل انطلاق العام الدراسي الجديد”.

هذا وتعذر أيضا انطلاق العام الدراسي الجديد في عدة مناطق ليبية أخرى أبرزها العاصمة طرابلس والمناطق الواقعة غربها بسبب حرب طاحنة شهدتها المدينة بين مليشيات متصارعة طيلة الشهرين الماضيين وتستمر حتى الآن.

وكانت وزارة التربية والتعليم حددت الحادي والثلاثين من شهر أغسطس الماضي موعدا لبدء العام الدراسي 2014 – 2015.

يشار إلى أنه وفي التعليم العالي لا تزال الدراسة متوقفة في كل من جامعتي طرابلس وبنغازي بسبب الأوضاع الأمنية المتردية للمدينتين.

ويخشى مسؤولون من استمرار الأوضاع الامنية المضطربة ما قد يحرم الطلاب من عام دراسي كامل.

ومن جانبه أكد وزير التربية والتعليم الليبي الدكتور على عبيد أن الوزارة تعمل على حصر أية مدرسة تضررت جراء الأحداث الأمنية الأخيرة التي شهدتها بعض المناطق في مدينتي طرابلس وبنغازي، وذلك من أجل صيانتها في أسرع وقت ممكن بالتعاون مع المجالس البلدية في المناطق المعنية.

ومن جانبه، أكد مسئول الإعلام بوزارة التربية والتعليم سمير جرناز أن الوزارة استثنت بعض المدارس الواقعة في المناطق غير الآمنة والمدارس التي يوجد بها نازحون، من بدء الدراسة إلا أن هذه المدارس تعتبر محدودة وموجودة على مستوى مدينتي طرابلس وبنغازي فقط، بينما مدارس ليبيا الأخرى بالكامل فتحت أبوابها لكافة الطلاب.

ولفت جرناز إلى أن طلاب المدارس المستثناة من بدء العام الدراسي بإمكان طلابها ومعلميها الالتحاق بالمدارس الأخرى، مبديا استغرابه من قرار مكتب التربية والتعليم بنغازي بشأن تأجيل بدء العام الدراسي، مؤكدًا أن هذا القرار اتخذه المكتب دون تنسيق مع الوزارة المعنية بتحديد مواعيد الامتحانات والدراسة بكافة مدارس ليبيا.

وأشار مسئول الإعلام بوزارة التربية والتعليم إلى أن الوزارة مُقدرة الظرف الذي تمر به بعض المناطق في مدينة بنغازي مثلها في بعض مناطق طرابلس، ولكن كان من المفترض التعاطي مع هذا الموضوع بطريقة أكثر واقعية لإتاحة الفرصة للطلاب العودة للمدارس بحسب الموعد المحدد من قبل الوزارة والبدء في برنامج تهيئة نفسية للطلبة للبدء في العام الدراسي.

ونوه جرناز بأن تأجيل الدراسة في بنغازي أمر غير عملي وغير مدروس، من المفترض تحديد المدارس التي لا يمكنها استقبال الطلاب وإعطاء الفرصة للمدارس الأخرى.

وكان قد أعلن مكتب شئون التربية والتعليم بنغازي عن تأجيل بدء العام الدراسي الجديد 2014 – 2015 حتى الـ28 من شهر سبتمبر الجاري في كل مدارس المدينة، لتضرر بعضها ووجود الأخرى في أماكن غير آمنة واحتضان بعض المدارس العائلات النازحة من مناطق الاشتباكات.

وفي المقابل، أصدر قطاع التربية التعليم ببنغازي تقريرا حول الأسباب الأمنية التي أجبرته على تأجيل الدراسة حتى 28 سبتمبر المقبل.

ودلل في تقريره على ضرورة التأجيل، بأن 13 مدرسة تعرضت للقصف ووقعت في مناطق الاشتباكات، بينما وجدت قرابة 102 مدرسة بمناطق غير آمنة، وتم استغلال 9 مدارس لتسكين العائلات النازحة، فيما يبلغ عدد الطلبة غير القادرين على تحصيل تعليمهم في الموعد المحدد من قبل وزارة التعليم نهاية الشهر الجاري 63 ألف طالب وطالبة و8550 معلمًا، هم عاجزون على تأدية عملهم.

وحث القطاع مواطني مدينة بنغازي إلى التكاتف والتعاون مع قطاع التربية والتعليم خلال قيامه بواجبه من أجل الطلبة ليتحقق لهم مواصلة مسيرتهم التعليمية.
كما أكد منسق قطاع التعليم ببلدية غريان ناجي شنانة تأجيل بدء العام الدراسي الجديد إلى الأسبوع الثاني من سبتمبر.


قال ناجي شنانة، في تصريح لوكالة الأنباء الليبية، إنه نظرًا لما شهدته العاصمة طرابلس خلال الفترة الماضية من اشتباكات، وما نتج عنها من نزوح سكان المدينة إلى غريان، حيث تم إيواؤهم في عدد من مدارس المنطقة فقد تقرر تأجيل الدراسة إلى السابع من سبتمبر المقبل.

وقد تباينت آراء أولياء الأمور حول بداية العام الدراسي في البلاد، فقالت وفاء بوجواري أم لطفلين لبوابة "الوسط" إن قرار بدء العام الدراسي الجديد يعتبر قرارا شجاعا وجريئا من المسؤولين بوزارة التربية والتعليم حتى لا نسألهم كأولياء أمور وبشكل غير مباشر في تعطيل العام الدراسي، وترى بوجواري أنها على يقين بأن خوف أولياء الأمور سيزول بمجرد اندماج الطلبة في الدراسة.

ويرى سعد الدينالي أن بدء الدراسة في ظل وجود معارك مسلحة تستخدم فيها أنواع الأسلحة كل أمر يعد نوعًا من المخاطرة أو المغامرة بأرواح الأطفال، متابعًا: «الأطفال تحت أصوات المدافع والبنادق وأزيز الطائرات لا أعتقد بأن تركيزهم سيكون بالشكل المطلوب على تحصيلهم الدراسي».

ويضيف فاتح الكوافي: «القرار له وعليه، كون أن هناك خطرًا على بدء الدراسة، الوضع الحالي يقول إن البرلمان في واد والحكومة في واد وكذلك المؤتمر الوطني وحكومة عمر الحاسي والطرفان المتناحران في واد، وقد يستمر الصراع طويلًا».

وتكشف هيام السعيطي عن خوفها على الطلاب؛ إذ ترى أن الوقت غير مناسب وتسأل: «النازحون الموجودون بالمدارس أين سيذهبون في حال بدأت الدراسة».


اقرأ أيضا :

7 كليات أمريكية توعز لطلابها في إسرائيل بالعودة

بعد أسبوع من القتل والتهجير.. نار الأسعار تحرق العراقيين

الجزائر وتونس ينسقان لتأمين الحدود مع ليبيا

التربية والتعليم تعاقب 14 مدرسة خاصة لرفعها المصاريف

تشنجات وانطوائية وتأتأة.. في مدارس غزة

33 مليون دولار خسائر التعليم بغزة

الاحتلال يمنع وزيرة التعليم من الوصول لغزة

7 لجان لمتابعة جاهزية مدارس الإسماعيلية للدراسة

شكري:دول الجوار الليبي وافقوا بالإجماع على المبادرة المصرية

دول جوار ليبيا: ندعم مجلس النواب الجديد.. وعلى المعارضة ترك السلاح

فيديو.. الخارجية الليبية: الشرعية أصبحت للبرلمان

برلمانان وحكومتان و جيشان.. ليبيا تسير نحو الانقسام

حلفاء أوروبيون يحذرون من الغارات الجوية "المجهولة" على ليبيا

وزير خارجية ليبيا: نحتاج مساعدة خارجية لدحر الميليشيات

رئيس البرلمان الليبي يصل القاهرة للقاء السيسي

مجلس القبائل الليبي: نحن الحاكم الشرعي الوحيد للبلاد

الخارجية: السيسي مستعد لتدريب الجيش الليبي

الأدلة سلاح الليبيين لملاحقة مصر والإمارات دوليا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان