رئيس التحرير: عادل صبري 06:49 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

القمع والفقر والاحتقان السياسى.. طريق المغاربة للانتحار

القمع والفقر والاحتقان السياسى.. طريق المغاربة للانتحار

العرب والعالم

شخص منتحر - أرشيفية

القمع والفقر والاحتقان السياسى.. طريق المغاربة للانتحار

أيمن الأمين 15 سبتمبر 2014 18:12

فقر وبطالة ويأس، انتحار من أجل الخلاص، مغادرة للحياة دون وعى، قرار سريع يتجه صاحبه إلى شنق نفسه أو تناول مادة سامة، إنه الانتحار.. "الشبح" المخيف الذى يخيم على بعض البلدان العربية، فالمنتحر لم يفكر قبل أن يلجأ لهذا الفعل، فقراره السريع يدفع ثمنه غاليا.

فالانتحار ظاهرة عالمية انتشرت فى الفترة الأخيرة، رأى البعض أنها تفشت بسبب الاحتقان السياسى الذى يشهده العالم الآن، فى المقابل رأى آخرون أن المنتحر يضع حداً لحياته بفعل الضغوط التى يمارسها المجتمع عليه.

الانتحار فى المملكة المغربية أصبح ظاهرة مخيفة كشفتها نسب المنتحرين والمقبلين عليه، فقد بلغ عدد حالات الانتحار المسجلة خلال السنة الجارية (2014) أكثر من 400 حالة سجلها الدرك المغربى، وفق ما أفاد به مسئولون مغاربة.

ضرورة عالمية

وفى السنوات السابقة سجلت المملكة المغربية أكبر نسب للمنتحرين، فقد سجل تقرير منظمة الصحة العالمية، حول "الوقاية من الانتحار ضرورة عالمية"، تضاعف عدد حالات الانتحار بالمغرب ما بين سنتى 2000 و2012، ليبلغ التغيير الحاصل فى ظرف 12 سنة نحو 97.8% من عدد الحالات، مسجلا بذلك ارتفاعا من 2.7 سنة 2000 إلى 5.3 حالة انتحار فى كل مائة ألف مغربى سنة 2012.

وكشف "التقرير الأممى 2014"، الصادر من "منظمة الصحة العالمية"، عن انتحار 1628 مغربيا خلال 2012، 87% منهم رجال، بنحو 1431 حالة انتحار، و198 حالة منهم نساء.

ولاحظ التقرير فيما يتعلق بالشرائح المقبلة بكثرة على الانتحار، إقدام شريحة المسنين بالدرجة الأولى على هذه الآفة، إذ وصل معدل الانتحار بين هذه الفئة 14.4 حالة من كل مائة ألف نسمة فى سنة 2012، فيما يبلغ المعدل بين كل الفئات 5 حالات لكل 100 ألف نسمة.

ضعف القيم

الخبير السوسيولوجى المغربى على الشعبانى قال كنا توقعنا أن تتنامى نسبة الانتحار فى المجتمع المغربى، وذلك لتضافر عدة أسباب على رأسها: ضعف منظومة القيم باعتبارها ذاك الرادع الأخلاقى الذى يحمل الإنسان على التفكير فى العواقب، إضافة إلى تراكم الإحباط والعقد نتيجة التطلع لتغيير المستوى الاجتماعى، ما يجعل الإنسان ينزع نحو الانتقام من الذات، وتحول العدوانية الخارجية للعدوانية نحو الذات.

بدوره قال الأخصائى النفسى أحمد المطيلى: تعد ظاهرة الانتحار فى المجتمع المغربى ظاهرة مستحدثة من حيث كمية عدد المنتحرين، فى مجتمع يمتلك منظومة قيمية تحضه على قدسية الحياة وعلى احترام كرامة الفرد والنفس، كما تعتبر ظاهرة الانتحار ظاهرة مركبة كما هو حال الظواهر الإنسانية التى تدخل فيها أبعاد نفسانية قد تدفع بالإنسان نحو الانتحار، وفى مقدمة تلك الأبعاد الاكتئاب، إضافة إلى بعض الاضطرابات العقلية ومنها انفصام الشخصية، لكن الجديد فى الظاهرة أنها بدأت فى الانتشار فى شرائح اجتماعية متنوعة.

أوضاع معيشية

الدكتورة سوسن فايد، خبيرة علم الاجتماع بالمركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية، قالت إن ارتفاع حالات الانتحار مرتبطة بعوامل كثيرة، أهمها: الصراعات الداخلية المتفاقمة، والاضطرابات النفسية، إلى جانب بعض المشكلات الاجتماعية، والأوضاع المعيشية الصعبة التى تدفع بعض الأشخاص إلى الانتحار، موضحة أن حالات اليأس وألا أمل أهم تلك الأسباب.

وأوضحت الخبيرة بالمركز القومى للبحوث الجنائية لـ"مصر العربية" أن الفقر المتبع، والهروب منه أيضا قد يسبب الاكتئاب العقلى، والأمراض العقلية، ينتج عنه التفكير فى الانتحار، مشيرة إلى أن الجانب السياسى "الأبعاد السياسية" وحالة التوتر والاحتقان السياسى يدفع الأشخاص إلى التخلص من حياتهم هربا من المستقبل الغامض.

وتابعت فايد أن البعد الدينى وغيابه عن بعض البلدان العربية وشعوبها قد يدفع الأشخاص إلى الانتحار، نظرا لغياب التحديات الدينية.

أمراض نفسية

من جهته قال طبيب الأمراض النفسية والعصبية محسن بنيشو إن "98% من حالات الانتحار سببها الأمراض النفسية، كالاكتئاب والانفصام التى يميل المصابون بها إلى إنهاء حياتهم بهدف التخلص من المشاكل".

ولفت خبير الأمراض النفسية فى تصريحات صحفية إلى أن "الإدمان على المخدرات يعد سببا مباشرا للإصابة بأعراض تؤدى إلى التفكير بالانتحار"، مشيرا إلى أن الحل "يكمن فى معالجة هذه الأمراض، والمشاكل الاجتماعية، وتحسين أوضاع الشباب".

محرم دينيا

فيما أوضح الدكتور أحمد الحمدواى، أستاذ الطب النفسى، أن "الانتحار ظاهرة مرضية واقتصادية واجتماعية"، ففى عام 2013 كشفت الشرطة المغربية عن 900 وفاة جراء الانتحار، فيما كشف الدرك عن 413 حالة، ما يعنى أننا أمام أكثر من ألف حالة انتحار".

واستدرك فى حديثه بأن "التخمينات تتحدث عن وجود حالات انتحار لا يصرح بها، خاصة فى القرى، تجنبا للفضيحة أمام الآخرين؛ ولأن الانتحار محرم دينيا، كما أنه جريمة يعاقب عليها القانون".

ووصف الحمداوى، فى تصريحات صحفية، ظاهرة الانتحار بالقديمة فى المجتمع المغربى، وهى تعبير عن "ردة فعل عبر وضع نهاية لحياة جسد الإنسان عبر وضع حد للنفس بعد الفشل فى مواجهات الضغوطات"، مفسرا فى سياق حديثه أن "الانتحار هو عنف ذاتى يعكس وجود معاناة داخلية نفسية للشخص المنتحر".

السوداوية والانفصام

وحذر أستاذ الطب النفسى من ارتفاع معدل الانتحار وفق الإحصائيات، مذكرا بأن 16% من المغاربة يفكرون فى الانتحار، كاشفا أن "الاكتئاب والسوداوية وانفصام الشخصية أحد الأسباب التى تدفع المغاربة إلى الانتحار"، بالإضافة إلى المشاكل الاجتماعية والاقتصادية.

وحذر الدكتور الحمداوى من غياب الأطباء النفسيين المتخصصين فى علاج الأطفال فى المغرب؛ لأن المقلق فى المغرب أن الطفل فى عمر 8 سنوات يفكّر فى الانتحار، إضافة إلى غياب الصحة النفسية فى المدرسة والمجتمع وغياب الطب النفسى فى المستشفيات الحكومية.

اقرأ أيضا:

المغربي">عادل تاعرابت سيعود لحمل القميص المغربي

المغرب">لأول مرةالمغرب">.. هليل رئيساً لبعثة سلة الأهلى بالمغرب

الجمل يحصد فضية كأس القارات لرمى المطرقة

المغربي-بلعربي-أكثر-اللاعبين-تسديداً-بالبوندسليجا">المغربى بلعربى أكثر اللاعبين تسديداً بالبوندسليجا

المغربي-يدعم-صفوفه-بمهاجم-سنغالي">الوداد المغربى يدعم صفوفه بمهاجم سنغالي

قاهر الفراعنة : أستغلينا ضعف دفاعات المصريين لتحقيق الانتصار

فيديو..فوز ملحمى لغانا على توجو فى التصفيات

فيديو..الجزائر تضرب مالى بهدف قاتل فى التصفيات الأفريقية

فيفا : مصر تخيب آمال جماهيرها

المغربي">فضيحة الملهى الليلى تغرم ثنائى الرجاء المغربي

المغربية">إيذانا بإنهاء الحربالمغربية">.. تطبيع العلاقات بين قطبى الكرة المغربية


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان