رئيس التحرير: عادل صبري 10:23 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

سياسيون كويتيون: الحرب الدولية ستبدأ بداعش وستنتهي بإسقاط بشار

سياسيون كويتيون: الحرب الدولية ستبدأ بداعش وستنتهي بإسقاط بشار

العرب والعالم

داعش في العراق

سياسيون كويتيون: الحرب الدولية ستبدأ بداعش وستنتهي بإسقاط بشار

سامح أبو الحسن 10 سبتمبر 2014 19:47

محاولات مختلفة، سعي دؤوب، ومباحثات مستمرّة على كل الأصعدة العربية والعالمية لبحث كيفية مواجهة تنظيم داعش والقضاء عليه، بعد توحّش في عدة مناطق مختلفة على رأسها العراق وسوريا، بالإضافة إلى أن التنظيم يحاول اختراق العديد من الدول العربية الأخرى، وهو ما حدا بالولايات المتحدة الأمريكية لتشكيل تحالف دولي لتوجيه ضربات مشتركة ضد داعش، ولعلّ آخرها زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري السعودية، لعقد اجتماع مع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي الستّ، إلى جانب مصر والأردن والعراق، لبحث المشاركة العربية.


وتستضيف السعودية الخميس اجتماعًا يضم وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ووزراء عشر دول عربية، إضافة إلى تركيا من أجل القيام بعمل مشترك ضد تنظيم الدولة الإسلامية، يأتي ذلك في الوقت الذي اتهمت فيه دمشق الدول العربية بـ"الانقياد غير المشروط وراء واشنطن"، إثر تجاهل مطالبتها بالمشاركة في مواجهة تنظيم الدولة، ودعوتها لتشكيل تحالف بالمشاركة مع إيران للغرض ذاته.


وفي هذا الصدد، قال وكيل وزارة الخارجية الكويتي خالد الجار الله، اليوم الأربعاء إن اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي، الأخير في المملكة العربية السعودية، ينبئ بأن "ملف الخلاف الخليجي - القطري" قد أغلق، فنحن دائمًا لدينا الثقة بأن الدول الخليجية لديها القدرة على استيعاب أي خلاف وقادرة على تنقية أجوائها من أي شوائب.


وحول الإجراءات التي يمكن أن تتخذها الكويت ضد المنضمين لتنظيم "الدولة الاسلامية" المعروف إعلامياً باسم "داعش"، جدد الجار الله التأكيد على حرص بلاده بألا يكون هناك كويتيون يلتحقون بصفوف "داعش" أو غيرها من التنظيمات المسلحة، إلا أنه استدرك قائلاً: "تبقى قدرتنا على السيطرة ومنع الكويتيين من ذلك محدودة، لأنه يمكن لأي كويتي أن يغادر إلى أي دولة مجاورة للعراق وسوريا ومن ثم يذهب إلى داخل هاتين الدولتين عبرها".


وقال أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت الدكتور عبد الله الشايجي: بعد 11 عامًا من غزو العراق لا يزال المسؤولون الأمريكيون يصلون للعراق بدون إعلان مسبق كما حدث اليوم. وبانتظار استراتيجية أوباما ولتشكيل تحالف الراغبين الذي يجمع 40 دولة لمحاربة داعش الدولة الإسلامية العالم يتكتل ضد الدولة الإسلامية ومطلوب من كل دولة المساهمة بما يمكن تقديمه من دعم ولوجسيتي وعسكري وتدريب وتزويد بالسلاح للمعارضة لمواجهة داعش، لكن هناك تردد وأسئلة بلا إجابات في تحالف الأضداد.


وتابع: هناك أسئلة هل ستقوم أمريكا بقصف مواقع داعش في سوريا؟! وهل سيفسر ذلك دعمًا لنظام بشار؟! وكيف سيؤثر إشراك العراق وإيران على التحالف؟


ورأى الكاتب والمحلل السياسي الكويتي فؤاد الهاشم، أن زيارة كيري وجولته في المنطقة ولقاءاته في اجتماع جدة ستعمل على تعزيز تحالف دولي ضخم لمواجهة الإرهاب، مشيرًا إلى أنه يجب على الدول العربية مراعاة مصالحهم الأمنية والحفاظ على استقرار المنطقة.


وأكد الهاشم، أن مواجهة التطرف والقضاء عليه تتطلب إحداث غربلة شاملة في المناهج الدراسية والتعليمية، وتوجيه الخطاب الديني لنشر الصورة الحقيقية عن الإسلام ومفاهيم الوسطية، وتوسيع نطاق المراجعات الفكرية في جميع دول المنطقة لتعديل المفاهيم الخاطئة التي ساهمت بشكل مباشر وخاطئ في تشويه صورة الإسلام ونشر هذا التطرف.


ومن جانبه، قال الإعلامي الكويتي داهم القحطاني: الحرب الدولية ستبتدئ بداعش وستنتهي بإسقاط نظام بشار الأسد.


فيما قال الإعلامي الكويتي سعد العجمي: القاعدة وداعش وإسرائيل وأمريكا، كلهم يمارسون الإرهاب، الفرق الوحيد أن إرهاب القاعدة وداعش بـ"لحية" وإرهاب إسرائيل وأمريكا بـ"ربطة "عنق.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان