رئيس التحرير: عادل صبري 03:42 صباحاً | الجمعة 22 يونيو 2018 م | 08 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

إطلاق سراح بريطانيين اعتقلا بقطر لمخالفتهما " قوانين" البلاد

إطلاق سراح بريطانيين اعتقلا بقطر لمخالفتهما  قوانين البلاد

العرب والعالم

اعتصام بريطانيين أمام سفارة قطر في لندن للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين

إطلاق سراح بريطانيين اعتقلا بقطر لمخالفتهما " قوانين" البلاد

وكالات 10 سبتمبر 2014 04:33

أعلنت الشبكة الدولية للحقوق والتنمية، ومقرها النرويج، مساء الثلاثاء، إطلاق سراح اثنين من موظفيها يحملان الجنسية البريطانية ،كانا معتقلين في قطر  منذ 31 أغسطس الماضي.

وقالت الشبكة في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني أنه تم إطلاق سراح موظفيها كرشنا براساد وجونديف قيمير وأنهما "بصحة جيدة"، وسيعودان إلى وطنهم في أقرب فرصة.

 

وكانت الشبكة قد أعلنت في وقت سابق أنها فقدت الاتصال مع اثنين من موظفيها البريطانيين أثناء إجرائهما تحقيقا عن معاملة القوى العاملة المهاجرة في قطر.

 

وأعلنت وزارة الخارجية القطرية، في 6 سبتمبر الجاري أن "البريطانيين اللذين تم إيقافهما من قبل السلطات الأمنية في البلاد منذ 31 أغسطس الماضي ، "جاري التحقيق معهما لقيامهما بمخالفة أحكام قوانين دولة قطر".

 

وأكدت وزارة الخارجية في بيان نشرته وكالة الأنباء القطرية السبت  الماضي أن "كلا من كرشنا براساد وجونديف قيمير حاملي الجنسية البريطانية اللذين تم إيقافهما من قبل السلطات الأمنية في دولة قطر بتاريخ 31 أغسطس 2014 ، جاري التحقيق معهما لقيامهما بمخالفة أحكام قوانين دولة قطر".

 

وشدد مدير إدارة الشؤون القنصلية بوزارة الخارجية ، في تصريح له ، على أن" كافة الإجراءات التي تم اتخاذها مع المذكورين لا تتعارض مع مبادئ حقوق الإنسان التي يكرسها الدستور القطري وقوانين الدولة"

 

 وأشار إلى أن" السفارة البريطانية في الدوحة قامت بزيارة المذكورين والاطمئنان عليهما".

 

واكد " وجود تواصل مباشر بين وزارة الخارجية القطرية وسلطات التحقيق مع السفارة البريطانية في الدوحة بهذا الشأن."

 

وسبق أن تعرضت قطر لانتقادات تتعلق بظروف إقامة وعمل العمال الوافدين العاملين في قطاع الإنشاءات خصوصا، وذلك في أعقاب قيام صحيفة "الجارديان" البريطانية نهاية سبتمبر الماضي بنشر تقرير اتهمت فيه قطر بانتهاك حقوق عمالة تعمل في مشاريع تقيمها من أجل مباريات كأس العالم لكرة القدم المقرر أن تستضيفها عام 2022.

 

و نفت قطر مرارا وجود انتهاكات للعمالة بها، واكدت ، أنها " ستتعامل بشدة مع أي انتهاكات من قبل الشركات العاملة في قطاع البناء والتشييد، خاصة فيما يتعلق بالعمالة المهاجرة".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان