رئيس التحرير: عادل صبري 05:08 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

إقالة اثنين من القيادات الأمنية في اليمن

إقالة اثنين من القيادات الأمنية في اليمن

العرب والعالم

ميليشيات الحوثيين في اليمن

مع تصاعد المواجهات مع الحوثيين..

إقالة اثنين من القيادات الأمنية في اليمن

الأناضول 09 سبتمبر 2014 16:49

أقال الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، اليوم الثلاثاء، قائد قوات النجدة، العميد علي مهدي حدقه الخولاني، حسب مصدر أمني رفيع.

 

وأضاف المصدر أنه تم تعيين العميد "محمد الهجري" خلفا لـ "الخولاني" في منصب قائد قوات النجدة، التي تتبع وزارة الداخلية وهي معنية بتأمين الطرق.

 


كما صدر قرار وزاري بإقالة مدير أمن محافظة صنعاء، العميد الركن "يحيى حميد"، وتعيين العقيد "عبده معروف القواتي" خلفا له.


ومحافظة صنعاء تتكون من 16 مديرية تحيط بأمانة العاصمة، بينما أمانة العاصمة تتكون من 10 مديريات تقع فيها الوزارات والمقار الحكومية والسفارات الأجنبية.


واندلعت في وقت سابق اليوم الثلاثاء، اشتباكات في محيط مقر الحكومة اليمنية بالعاصمة صنعاء، بين الأمن ومتظاهرين ينتمون لجماعة الحوثي، خلفّت 7 قتلى و50 جريحا من الحوثييين، بالإضافة إلى مقتل أحد الجنود بحسب قيادي حوثي ومصدر أمني.


وقال الحوثيون إن قوات الأمن أطلقت عليهم النيران خلال فض اعتصامهم قرب مقر الحكومة، فيما قالت السلطات اليمنية إن حراسة مجلس الوزراء لم تطلق النار على المتظاهرين الذين حاولوا اقتحام المقر بالقوة، واتهمت مسلحين منتشرين في محيط المبنى ومن ببين المتظاهرين بإطلاق النار.


ومنذ 14 أغسطس الماضي، أقامت جماعة الحوثي خيامًا للاعتصام حول مداخل العاصمة، قبل أن تقيم خياما أخرى قرب مقار حكومية وسط المدينة وتنظم مظاهرات حاشدة تطورت لاحقا إلى قطع طرق رئيسية؛ مطالبين بإقالة الحكومة التي يصفونها بـ"الفاشلة"، وإلغاء قرار رفع الدعم عن المشتقات النفطية.


وجاء تصعيد الجماعة، التي تتخذ من صعدة (شمال) مقراً لها، في صنعاء، بعد أن سيطرت على محافظة عمران (شمال)، الشهر الماضي، عقب هزيمة اللواء 310، ومقتل قائده العميد الركن حميد القشيبي.


ونشأت جماعة الحوثي، التي تنتمي إلى المذهب الزيدي الشيعي، عام 1992 على يد حسين بدر الحوثي، الذي قتلته القوات الحكومية منتصف عام 2004؛ ليشهد اليمن 6 حروب (بين عامي 2004 و2010) بين الجماعة المتمركزة في صعدة (شمال)، وبين القوات الحكومية؛ خلفت آلاف القتلى والجرحى من الجانبين.


ويُنظر لجماعة الحوثي بأنها تسعى لإعادة الحكم الملكي الذي كان سائداً في شمال اليمن قبل أن تطيح به ثورة 26 سبتمبر 1962.


أقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان