رئيس التحرير: عادل صبري 08:38 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بعد محاولة اغتيال آمر الدرع.. الحرب اﻷهلية تدق أبواب بنغازي

بعد محاولة اغتيال آمر الدرع.. الحرب اﻷهلية تدق أبواب بنغازي

العرب والعالم

اقتتال ليبي_ أرشيفي

بعد محاولة اغتيال آمر الدرع.. الحرب اﻷهلية تدق أبواب بنغازي

أيمن الأمين 08 سبتمبر 2014 19:15

بنغازي إحدى المدن الليبية التي سيطرت عليها قوات "فجر ليبيا، بعد معارك دامية مع قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، فهي العاصمة الثانية للجمهورية الليبية بعد طرابلس، وتشهد معارك ضارية في الأيام الأخيرة، لكن تلك المعارك تطورت وأخذت شكلاً جديداً مغايراً لما كانت عليه، باشتباكات بين مقاتلين من أنصار الشريعة وقوات تابعة لـ"درع ليبيا"، بعد يوم من محاولة اغتيال" زياد بلم" آمر درع ليبيا في المدينة.

وتعد هذه الاشتباكات الأولى من نوعها بين جماعتين منضويتين تحت هدف وشعار واحد "فجر ليبيا"، هذا الاقتتال يؤكد أن الجمهورية الليبية تتمزق الآن، فهناك دعوات بالتدخل الدولي واستدعاء لـ"الناتو"، يقابله مطالبات بالاقتتال الطائفي.

كما اندلعت اشتباكات بين قوات من "الجيش الوطني الليبي" وعناصر من "مجلس شورى ثوار بنغازي" في المناطق المحيطة بمطار بنينا، وضواحي مدينة بنغازي.

وبالتزامن مع المواجهات التي تقودها "درع ليبيا، وأنصار الشريعة" قال العقيد محمد حجازي الناطق الرسمي باسم ما يسمى بـ"الجيش الوطني الليبي" في مدينة بنغازي شرق ليبيا، قال إن قوات الجيش التي يقودها اللواء المتقاعد خليفة حفتر على وشك شن "معركة حاسمة" لاجتياح بنغازي وطرد الميليشيات المسلحة الموجودة فيها.

"اجتياح بنغازي"

وفي السياق ذاته استقدمت القوات الحكومية الليبية، تعزيزات عسكرية إلى مدينة بنغازي، قائلاً: إن 300 جندي من منطقة التبو جنوبي البلاد، انضموا إلى قوات الجيش التي تقاتل "أنصار الشريعة" وما يعرف بـ"مجلس شورى ثوار بنغازي".

وفي المقابل قال مصدر عسكري بالقوات الخاصة “الصاعقة” ببنغازي، لـ"أنباء الشرق الأوسط" إن الاشتباكات المتفرقة ورشقات بالمدفعية بين قوات الجيش وأنصار الشريعة تتواصل منذ يومين في المناطق المحيطة بمطار بنينا ومناطق القتال في ضواحي مدينة بنغازي، مشيرًا إلى أن سلاح الجو قام بقصف بعض المواقع المتمركز بها أنصار الشريعة.

وأضاف المصدر أن الوضع الميداني ممتاز والمطار تحت سيطرة الجيش الليبي، لافتا أنه لا توجد أي إصابات بين قواتهم.

"ليبيا الخاسر"

وقال الخبير العسكري علاء عز الدين إن ليبيا بها 13 فصيلة مسلحة تتقاتل بحثًا عن البقاء، موضحًا أن أهداف وأيديولوجيات تلك الفصائل مختلفة، لكن غالبيتها متشدد يقف ضد الدولة وضد الجيش الوطني بقيادة اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وأضاف الخبير العسكري لـ"مصر العربية" أن الجماعات المسلحة التي تتقاتل الآن في ليبيا لا يوجد منهم كيان قادر علي السيطرة علي الأوضاع المحتدمة في ليبيا الآن، قائلاً: إن الأوضاع في ليبيا ستظل في حالة استنزاف مادي وبشري لفترة طويلة، وبالتالي فالخسائر تخصم من رصيد القوي العربية، وبالتالي فالاقتتال الليبي الآن أشبه بالحرب الأهلية.

وأشار عز الدين إلى أن الاستعانة بالقوي الدولية في الشأن الليبي خطر كبير، مبينًا أن إيطاليا بدأت تأخذ اتجاه التدخل العسكري في ليبيا، كما أن حلف الناتو الآن يحاول دخول ليبيا للمرة الثانية، وبالتالي فهناك مطامع غربية في الأراضي الليبية.

واقترح الخبير العسكري فرض "قوات السلام" علي الأراضي الليبية، علي أن تتكون تلك القوي من دول جوار ليبيا، وبعض الدول الغربية شريطة إبعاد المصالح والمطامع الشخصية.

"اقتتال داخلي"

بدوره قال اللواء حمدي بخيت الخبير العسكري والاستراتيجي إن الوضع في ليبيا يزداد سوءًا يومًا تلو الآخر، مضيفًا أن ليبيا لن تهدأ في القريب العاجل.

وأوضح الخبير العسكري لـ"مصر العربية" أن جيش ليبيا منقسم بين الميليشيات المسلحة، وبين قوات اللواء حفتر، مطالبًا العالم العربي بدعمه سياسيًا وماديًا وعسكريًا، معتبرًا أن حفتر هو القوة الوحيدة القادرة على تغيير الوضع في ليبيا.

وأشار بخيت إلى أن الحرب الدائرة في بنغازي الآن قد تغير الإستراتيجية العسكرية في ليبيا حال تقدم حفتر، خاصة وأن الاقتتال الآن بدأ يتغير فيما بين ما يسمون أنفسهم درع ليبيا وحفتر إلى درع ليبيا وأنصار الشريعة.

يذكر أن قتالًا شرسًا يدور بمدينة بنغازي بين قوات اللواء خليفة حفتر وقوات "فجر ليبيا" منذ أسبوعين، ما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات، في المقابل يدور الآن اقتتال بين قوات درع ليبيا وقوات أنصار الشريعة في نفس المدينة.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان