رئيس التحرير: عادل صبري 01:05 مساءً | الخميس 22 نوفمبر 2018 م | 13 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

حلايب تتمزق بين مصر والسودان

حلايب تتمزق بين مصر والسودان

العرب والعالم

حلايب وشلاتين

بعد اعتمادها في دائرة برلمانية..

حلايب تتمزق بين مصر والسودان

أيمن الأمين 08 سبتمبر 2014 16:59

"حلايب وشلاتين" تلك المنطقة الحدودية التي شهدت نزاعات حدودية طوال تاريخها، فهي المنطقة الحدودية الجنوبية للدولة المصرية المتاخمة للسودان، تارة يقال إنه تحت السيادة المصرية بكاملها، وتارة أخرى يقال إنها منقسمة بين مصر والسودان، فهنا تقيم فيها الدولة المصرية انتخاباتها البرلمانية، وهناك تعلن المفوضية القومية للانتخابات السودانية ضمها للدائرة الانتخابية، ويظل النزاع عليها مستمراً.

وشهدت منطقة حلايب نزاعات متواصلة في الآونة الأخيرة، آخرها حينما طالعتنا بعض الصحف السودانية اليوم بخبر اعتماد حلايب المصرية ضمن الدوائر الجغرافية في انتخابات 2015، كما كان الوضع عليه في 2010 أي قبل قيام الثورة المصرية.

 

وتقع منطقة حلايب أو "مثلث حلايب" علي البحر الأحمر بمساحة تزيد علي 20 كم، وتشمل حلايب وشلاتين وأبو رماد وهي تتبع مصر إداريا، إلا أنها محل نزاع بين مصر والسودان، فهذا المثلث يقع داخل الحدود السياسية المصرية وفق اتفاقية الحكم الثنائي بين مصر وبريطانيا عام 1899 وعاد الاحتلال البريطاني عام 1902، ليجعل المثلث تابع للإدارة السودانية، لأنه أقرب للخرطوم وجعل منه محل نزاع بين البلدين.

وذكر موقع "سودان تريبيون" أن المفوضية القومية للانتخابات بالسودان، أعلنت، اعتزامها إجازة ترسيم الدوائر الجغرافية للانتخابات بحلول منتصف سبتمبر الجاري وكشفت عن إبقاء الوضع الجغرافي لمنطقتي آبيي وحلايب على ما كان عليه في انتخابات العام 2010 باعتبارهما منطقتين تابعتين للسودان.

"دائرة جغرافية"

وأضاف الموقع أن رئيس اللجنة العليا للانتخابات بولاية البحر الأحمر عبد القادر محمد توم أكد علي استمرار العمل في ترسيم الدوائر الجغرافية بالولاية وفقاً للقانون الجديد، مؤكداً اعتماد منطقة حلايب دائرة جغرافية تتبع للولاية كوضعها في انتخابات العام 2010.

وأضاف الموقع أن وزير الداخلية السوداني الفريق أول ركن عصمت عبد الرحمن، أعلن استعداد قوات الشرطة السودانية لتأمين الانتخابات المقبلة كاستحقاق دستوري. وتوعد بردع أي محاولة لتشويه أو تخريب العملية الانتخابية متهما جهات لم يحددها بالسعي لإحداث تخريب في المجتمع.

"مؤامرة أمريكية"

الخبير العسكري اللواء علاء عز الدين مدير مركز الدراسات الإستراتيجية بالقوات المسلحة السابق إن الوطن العربي في حالة تشرذم واقتتال بسبب الشائعات التي تروج لها الإدارة الأمريكية، وبالتالي فالوطن العربي مخترق إلي حد كبير، مضيفاً أن هناك شائعات عن تورط مصر والإمارات بقصف ليبيا، وتدخل السعودية ضد بشار الأسد، ثم إعطاء السيسي للفلسطينيين دولة في سيناء، وأخيراً فتح مشكلة حلايب وشلاتين.

وأوضح مدير مركز الدراسات الإستراتيجية للقوات المسلحة لـ"مصر العربية" أن حلايب وشلاتين تخضع للسيادة المصرية، ولا تستطيع أي دولة الاقتراب منها، أو قطع جزء من أراضيها طبقاً للدستور المصري، قائلاً إن كل ما يصدر من مصادر غير حكومية فهي شائعات لا أساس لها من الصحة.

وأشار الخبير العسكري إلي أن فتح مشكلة حلايب وشلاتين الآن، يقصد بها إثارة الرأي العام، لفتح النزاع بين مصر والسودان وإحياء أزمات الماضي.

"قرار سياسي"

بدوره قال الدكتور هاني رسلان رئيس وحدة دراسات دول حوض النيل بمركز الأهرام، والمتخصص في الشأن السوداني إن قرار اللجنة الانتخابية في السودان بوضع منطقة حلايب ضمن الدوائر الانتخابية في انتخابات 2015، إجراء ليس جديداً، مضيفاً أنه تم اتخاذ هذا الإجراء في عام 2010.

وأوضح رسلان لـ"مصر العربية" أن هذا القرار سياسي بحت، جاء حفظاً للحقوق السودانية فيما يتعلق بسيادة السودان علي حلايب وشلاتين، قائلاً إن تجاهل هذه المنطقة يعني الاعتراف بأنها منطقة خارج الحدود السودانية.

وتابع الباحث في الشأن السوداني أن توقيت وأهداف القرار يرجه لكون السودان تعطي رسالة للداخل السوداني بأنه لا تفريط في حلايب، الهدف الثاني: الحفاظ علي المطالب السودانية بأحقيتها للمثلث وتقوية موقف الحكومة السودانية.

ويستعد السودان لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في العام 2015، حيث شرعت مفوضية الانتخابات في التحضير لها، وأعلنت الجدول الزمني بضم منطقتي حلايب وشلاتين إلى دوائرها الانتخابية في الانتخابات المقبلة في السودان بحسب أخبار تم تداولها على المواقع والصحف السودانية.

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان