رئيس التحرير: عادل صبري 02:51 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

قنيطرة سوريا البركانية.. يتصارع عليها ثلاث قوى

قنيطرة سوريا البركانية.. يتصارع عليها ثلاث قوى

العرب والعالم

الجيش السوري_ ارشيفي

بعد أن سيطرت عليها المعارضة

قنيطرة سوريا البركانية.. يتصارع عليها ثلاث قوى

أيمن الأمين 07 سبتمبر 2014 13:14

قصف بالطائرات.. اشتباكات بالأسلحة الثقيلة.. براميل متفجرة وألغام.. معارك دامية بين ثلاث قوى لا يعرف أحد لمن ستكون الغلبة.. هنا قوات الأسد تقصف، والمعارضة السورية التي أعلنت سيطرتها تدافع عن مكاسبها في الجولان.. وبين هذا وذاك تكثف إسرائيل عملياتها العسكرية في القنيطرة وتهاجم الجانبين.

وتشهد منطقة القنيطرة الحدودية مع الجولان المحتل منذ أيام اشتباكات عنيفة بين قوات الأسد والمعارضة السورية قوات الاحتلال الصهيوني، فقوات المعارضة السورية تواصل تحقيق التقدم على جبهة القنيطرة بعد سيطرتها على كامل خط الحدود مع إسرائيل في الجولان، بهدف قطع طريق الإمداد الإستراتيجي بين درعا وريف دمشق الغربي وسط عمليات قصف من جانب قوات النظام.

فالمعارك الضارية في ريف القنيطرة الجنوبي تجددت فيها الاشتباكات بين كتائب المعارضة السورية وقوات النظام التي استخدمت الطيران الحربي في محاولتها استعادة السيطرة على بعض البلدات القريبة من خط وقف إطلاق النار في الجولان المحتل.

على الجانب الآخر أعلنت قوات المعارضة السورية أنها سيطرت على مدينة نبع الصخر الإستراتيجية في الجولان المحتل، وبالسيطرة على هذه المدينة قطعت الإمدادات عن قوات النظام في تل الحارة من جهة دمشق.

"استعادة الجولان"

الخبير العسكري والاستراتيجي اللواء يسري عمارة قال إن الانقسامات التي يواجهها الجيش السوري أثرت على مدى بقاء السوريين في المنطقة، مضيفًا أن المعارك التي تدور الآن في منطقة الجولان لن تحسم سريعاً، مشيراً إلى أن سوريا كانت استعادت الجولان في حرب 73 ثم تخاذلت وفقدتها بعدها بعدة أشهر.

وأوضح الخبير العسكري لـ"مصر العربية" أن إعلان المعارضة سيطرتها على مدينة نبع الصخر الإستراتيجية في الجولان المحتل، يؤكد استمرار القتال في المنطقة، قائلاً إن مدينة نبع ستساعد المعارضة على قطع الإمدادات عن قوات نظام الأسد، بعد أن ضيق الخناق على قواته باتجاه الشرق في الريف الشرقي لدمشق.

وتابع عمارة أن المعارك العنيفة التي اندلعت بين الجيش السوري ومقاتلي المعارضة بريف القنيطرة في محيط قرية مسحرة، والاستيلاء عليها تعد أهم النقاط الاستراتيجية الهامة التي تعزز موقف المعارضة.

"مناطق محررة"

بدوره أسعد الزعبي الخبير العسكري والاستراتيجي إن المناطق المحررة تسمح للمعارضة بالمناورة والاختباء والإمداد بينما لم يبق للنظام طريق واحد باتجاه الشرق، وما تحقق على الأرض سيسمح لثوار بالتواصل مع أشقائهم الثوار في الريف الغربي الجنوبي لدمشق.

وعن أهمية القنيطرة بالنسبة للمعارضة السورية، قال الزغبي في تصريحات تلفزيونية إن هناك مستطيلا حرره الثوار حدوده من الشمال تتمثل في نقطة تل مسحرة وهي من أهم النقاط، بالإضافة إلى منطقة نبع الصخر التي تم تحريرها أيضا، ومن الجنوب النقطة المثلثية الواقعة بين سوريا والأردن وإسرائيل.

وأضاف الخبير العسكري أن هذا المستطيل يسمح بإمكانية المناورة والاختباء والإمداد لقوات المعارضة من الشمال والجنوب والشرق والغرب وبعمق 15 كيلومترا، في حين لم يبق للنظام طريق واحد باتجاه الشرق.

"نقاط إستراتيجية"

في المقابل قال القيادي في حركة المثنى الإسلامية أبو ماريا إن السيطرة على النقاط الإستراتيجية جعلت قوات المعارضة على بعد عشرين كيلومترا من ريف دمشق المحاصر من قبل قوات النظام.

وتابع القيادي في حركة مثنى الإسلامية قائلاً إن هذا "قدرنا أن نشق طريقا إلى دمشق من هذه المنطقة ولسنا نحن من اختار" إسرائيل لتكون هنا، مضيفا أن التحالف بين إسرائيل والنظام واضح على الأرض حيث يقصف الجيش الإسرائيلي مستودعات الأسلحة "الفتاكة" كلما رأى أن المعارضة بصدد السيطرة عليها.

"مصلحة إسرائيل"

وقال عضو الأمانة العامة في المجلس الوطني السوري جمال الوادي إن إسرائيل لها مصلحة في الاقتتال السوري، لكنها لن تجد من الثوار حليفا لها، في حين أن الأدلة على وجود تحالف بين النظام وبينها كثيرة، مشيرا إلى أن تصريح رامي مخلوف عن ارتباط انهيار سوريا بانهيار إسرائيل كان مبكرا في بداية الثورة، وأن إسرائيل منعت حملة عسكرية ضد النظام السوري بعد ضرب الغوطة بالكيميائي.

وتابع الوادي حديثه قائلاً إن النظام السوري هو من حافظ على أمن إسرائيل طوال أربعين عاما، وإنه وهو ابن القنيطرة كان لا يستطيع الدخول إليها إلا بتصريح ويخضع للتفتيش ولا يسمح له بحمل حتى ولو آلة حادة.

يذكر أن منطقة القنيطرة بالجولان المحتلة تشهد معارك عنيفة، منذ أواخر أغسطس وحتى الآن، عندما تمكن مقاتلون من "جبهة النصرة" و"جبهة ثوار سوريا" وكتائب إسلامية من السيطرة على معبر القنيطرة الحدودي مع الجزء المحتل من إسرائيل اثر معارك ضارية.


 

اقرأ أيضا:

الأمم المتحدة: 8 ملايين لاجئ سوري خلال 3 سنوات

و.تريبيون: ثراء داعش يمكنها من التوسع في المغرب

سوريا-السبت">تنسيقية معارضةسوريا-السبت">: 106 سوريا-السبت">قتلى في عمليات عسكرية بسوريا السبت

تايم: كيف يجند داعش النساء حول العالم؟

تليجراف: الكويت وقطر يدعمان داعش لمواجهة التوسع الشيعي

سوريا-وليبيا-وأفريقيا">السيسي: سوريا-وليبيا-وأفريقيا">نستضيف سوريا-وليبيا-وأفريقيا">5 سوريا-وليبيا-وأفريقيا">ملايين لاجئ من سوريا وليبيا وأفريقيا

خطة إسرائيلية للقضاء على "داعش" في 6 خطوات

سوريا-ارتفاع-حصيلة-القصف-الجوي-على-الرقة-إلى-30-قتيلا">سورياسوريا-ارتفاع-حصيلة-القصف-الجوي-على-الرقة-إلى-30-قتيلا">.. سوريا-ارتفاع-حصيلة-القصف-الجوي-على-الرقة-إلى-30-قتيلا">ارتفاع حصيلة القصف الجوي على الرقة إلى سوريا-ارتفاع-حصيلة-القصف-الجوي-على-الرقة-إلى-30-قتيلا">30 سوريا-ارتفاع-حصيلة-القصف-الجوي-على-الرقة-إلى-30-قتيلا">قتيلا

سورياً">الخارجية الأمريكية: سورياً">منحنا تأشيرة دخول لـ سورياً">166 سورياً">لاجئاً سورياً فقط منذ سورياً">2011

يسري فودة: نحن في أكبر حالة طوارئ إنسانية بالتاريخ المعاصر


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان