رئيس التحرير: عادل صبري 10:19 صباحاً | الخميس 24 مايو 2018 م | 09 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

بعد مقتل زعيم الشباب.. بركان العنف يهدد الصومال

بعد مقتل زعيم الشباب.. بركان العنف يهدد الصومال

العرب والعالم

حركة الشباب الصومالية

بعد مقتل زعيم الشباب.. بركان العنف يهدد الصومال

أحمد جمال - وكالات 06 سبتمبر 2014 19:24

أصبح بركان العنف يهدد الصومال بعد يوم من مقتل زعيم حركة الشباب الصومالية، وهو ما أكدته الحكومة الصومالية والولايات المتحدة الأمريكية.


 

وحذر وزير الأمن القومى الصومالى خليف أحمد إرج، صباح اليوم السبت، من تفجيرات وهجمات إرهابية قد تنفذها حركة الشباب المجاهدين انتقاما لمقتل زعيمها أحمد غودان فى غارة أمريكية جنوبى الصومال.


 

وقال "إرج" إن حركة الشباب "تخطط لتنفيذ تفجيرات وهجمات على مقار حكومية وأماكن عامة انتقاما لمقتل زعميها وكرسالة تعبر بها عن تماسكها ورفع معنويات مقاتليها"، مشيرا إلى أن السلطات الأمنية وأجهزة الاستخبارات "مستعدة لصد كل الضربات الإرهابية".


 

ودعا الوزير الشعب الصومالى إلى "العمل مع الأجهزة الأمنية لإحباط المخططات الإرهابية"، معتبرا أن حركة الشباب "تلفط أنفاسها الأخيرة"، وقد تقوم بأعمال إرهابية لعرقلة الأمن دون أن تفرق بين المدنيين والمسئولين الحكوميين.


 

وجدد دعوته للمواطنين بإبلاغ السلطات الأمنية بكل المعلومات التى تؤدى إلى إجهاض هجمات حركة الشباب.


 

وتأتى هذه التحذيرات بعد يوم من إعلان الولايات المتحدة مقتل زعيم الحركة أحمد غودان فى غارة جنوبى الصومال مطلع الشهر الجارى.

وكان غودان يحتل الرقم الثامن فى قائمة الشخصيات المطلوبة للولايات المتحدة؛ حيث خصصت واشنطن مكافأة قدرها 7 ملايين دولار أمريكى لمن يدلى بمعلومات تؤدى إلى مقتله أو اعتقاله.

من جانبها، وصفت الحكومة الصومالية مقتل غودان بأنه "خطوة نحو السلام وهدم أحد أركان الحرب فى البلاد".

وكانت الولايات المتحدة وضعت تنظيم الشباب ضمن قائمة منظمات الإرهاب الأجنبية عام 2008.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية "بنتاغون"، قد أكّدت يوم أمس الجمعة، أنّ زعيم حركة "الشباب" الصومالية غودان، قُتل فى غارة جوّية شنّتها طائرات استطلاع أمريكية من دون طيار، واستهدفت اجتماعاً رفيعاً للحركة كان غودان حاضراً فيه.

بدوره، رحب البيت الأبيض بالعملية، وقال إن مقتل غودان "خسارة كبرى من وجهة النظر الرمزية والعملية لأكبر الكيانات المرتبطة بتنظيم القاعدة"، ويعدّ غودان (37 عاماً) أحد أبرز المطلوبين العشرة بتهمة الإرهاب من قبل الولايات المتحدة، وقد خصصت مكافأة بقيمة سبعة ملايين دولار لمن يساعد فى القبض عليه، وينتمى غودان إلى فصيل "إسحاق" من أرض الصومال (شمال) وتلقى دروسه فى باكستان، وتدرّب على استخدام الأسلحة فى أفغانستان، وكان أحد أكثر أنصار "الجهاد العالمى" تشدّداً ضدّ أنصار أيديولوجية "القومية الصومالية".

وتأسست حركة "الشباب المجاهدين" الصومالية عام 2004، وتتعدد أسماؤها بين "حركة الشباب الإسلامية"، و"حزب الشباب"، و"الشباب الجهادى" و"الشباب الإسلامى"، وهى حركة مسلحة تتبع فكريا لتنظيم القاعدة، وتُتهم من عدة أطراف بالإرهاب، وتقول إنها تسعى إلى تطبيق الشريعة الإسلامية.

اقرأ أيضا:

الصومال: نتوقع هجمات انتقامية بعد مقتل أبو الزبير

هجوم بسيارة مفخخة على مبنى أمنى فى مقديشو

"التعاون الإسلامي": الصومال يقترب من مجاعة ثانية

العيد فى الصومال.. أجواء من الفرح أملاً فى الاستقرار

المعاناة والجوع.. عنوان مخيمات مقديشو

الصومال.. المتمردون يفوقون عتاد الدولة

الهجمات على القصر الرئاسى بمقديشيو.. هل تنذر بسقوط الحكومة؟

9 قتلى فى هجوم على القصر الرئاسى بالصومال

مقتل مدنيين اثنين وإصابة آخر فى هجوم مسلح بمقديشو

نجاة مسؤول صومالى من محاولة اغتيال وسط مقديشو

الشباب تعلن مسؤوليتها عن هجوم مقر البرلمان الصومالي


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان