رئيس التحرير: عادل صبري 06:18 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"آمرلي" تودع الجوع والظلام وتعود للحياة

آمرلي تودع الجوع والظلام وتعود للحياة

العرب والعالم

فك الحصار عن امرالي العراقية - ارشيفية

عقب فك حصار "داعش" ..

"آمرلي" تودع الجوع والظلام وتعود للحياة

الأناضول 05 سبتمبر 2014 04:58

"قضينا أياما مرة مع الجوع والظلام، بعدما قام داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) بقطع الماء والكهرباء علينا، ولم يكن لدينا وقود لتشغيل المولدات الكهربائية".. هكذا بدأ أبو علي (50 عاما)، في سرد معاناته التي عاشها أثناء الحصار الذي فرضه تنظيم "الدولة الإسلامية" لمدة شهرين على بلدته آمرلي التابعة لمحافظة صلاح الدين شمال العراق.

وأضاف "أبو علي" وهو يقف الى جانب بئر صغير، "قمنا بحفر آبار لتأمين مياه الشرب، وتمكننا من تشغيل بعض مولدات على النفط الأبيض، لتشغيل مضخات وسحب الماء من البئر، وهكذا تمكننا من تأمين جزء من حاجتنا من الماء".

 

وتابع وهو يسترجع أوقاتا صعبة قضاها وأبناء البلدة في ظل الحصار، "لم يتبق لدينا من المواد الغذائية إلا الخبز.. وكنا نقوم بطحن ما لدينا من القمح بأدوات يدوية لتأمين الطحين والخبز، وغالبا ما كانت جميع وجبات طعامنا من الخبز وأحيانا مع البصل".

 

عباس محمد (25 عاما)، ساكن آخر من سكان آمرلي، لم يكن يمتلك إلا دراجة نارية كانت تعينه على نقل المؤن إلى عدد من سكان البلدة المرابطين في أطرافها لصد هجمات مسلحي "داعش".

 

ويقول محمد "مهمتي لم تكن تقتصر على نقل المؤن بهذه الدراجة النارية، فكنت أستعين بها في بنقل المصابين من أبناء البلدة نتيجة المواجهات عند حدودها، إلى المراكز الطبية لتلقي العلاج".

 

الأطفال نالهم كذلك من الحصار نصيب، فالطفل حسين (9 سنوات) يقول ، "كنت أخرج مع أبي إلى الساتر (خط الدفاع الذي بناه أبناء البلدة لصد هجمات المسلحين) وهناك وأثناء حدوث الهجمات كنت أقوم مع أصدقائي بمساعدة المقاتلين بحمل الذخيرة ونقل الماء والطعام إليهم".

 

ولا يتسنّى عادة الحصول على تعليق من "الدولة الإسلامية" بسبب القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام.

 

وفي 31 أغسطس الماضي، نجحت  قوات من الجيش العراقي والبيشمركة، مدعومة بطيران أمريكي، في فك حصار فرضه تنظيم "الدولة الإسلامية" على بلدة آمرلي لمدة شهرين.

 

ومنذ قرابة الشهر، تشن قوات الجيش العراقي وقوات البيشمركة، وميليشيات ومتطوعين شيعة، مدعومين بضربات جوية أمريكية، هجوما واسعا لاستعادة مناطق يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" شمالي وشرقي وغربي البلاد، منذ 10 يونيو الماضي.

 

 

أخبار ذات صلة:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان