رئيس التحرير: عادل صبري 12:46 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الطائرات تلقي مساعدات دولية على آمرلي العراقية المحاصرة

الطائرات تلقي مساعدات دولية على آمرلي العراقية المحاصرة

العرب والعالم

داعش تحاصر مدن بالعراق - ارشيفية

الطائرات تلقي مساعدات دولية على آمرلي العراقية المحاصرة

وكالات 31 أغسطس 2014 04:33

قالت واشنطن إن طائرات أمريكية وبريطانية وفرنسية وأسترالية ألقت، يوم السبت، مساعدات إنسانية على ناحية آمرلي (شمالي العراق) التي تحاصرها منذ نحو شهرين عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية"، المعروف إعلاميا باسم "داعش".

 

يأتي ذلك فيما قال مسؤول عسكري عراقي  إن قواته حققت تقدما، السبت، في مساعيها نحو فك الحصار عن ناحية آمرلي، شمل ذلك استعادة إحدى المناطق الإستراتيجية في الطريق نحو الناحية وقتل 30 من مسلحي "داعش"، متوقعا فك حصار الناحية "قريبا".

 

ولم يتسنّ التأكد مما ذكره المسؤول العسكري من مصدر مستقل، كما لا يتسنّ عادة الحصول على تعليق رسمي من "داعش"؛ بسبب القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام.

 

وقال بيان صادر عن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية "بنتاجون"، اللواء البحري جون كيربي، "بطلب من حكومة العراق، قامت الولايات المتحدة اليوم (السبت) بإلقاء مساعدات إنسانية عن طريق الجو على ناحية آمرلي التي تعد موطناً للآلاف من التركمان الشيعة الذين تم منعهم من الحصول على الغذاء والماء والمستلزمات الطبية مدة شهرين من قبل داعش".

 

وأضاف البيان أن "طائرات أمريكية قامت بإيصال المساعدات إلى جانب طائرات بريطانية وفرنسية وأسترالية ألقت أيضا مساعدات يحتاجها سكان الناحية".

 

وأوضح أن مقاتلات أمريكية شنت عدة غارات على أهداف لتنظيم "داعش"، بالتزامن مع عملية إيصال المساعدات الإنسانية، بهدف تأمين العملية.

 

كيربي لفت إلى أن مثل هذه العمليات "ستكون محدودة في مداها ومدتها بما هو كافٍ للتعامل مع الأزمة الإنسانية وحماية المدنيين المحاصرين في آمرلي".

 

وبخصوص تطورات العمليات العسكرية على الأرض، قال  قائد عمليات دجلة  (تابعة للجيش العراقي)، الفريق الركن عبد الأمير الزيدي، إن "القوات الأمنية العراقية ومتطوعي الحشد الشعبي مستمرون بعملية تحرير ناحية آمرلي"، متوقعا "قرب فك الحصار عنها".

 

الزيدي أوضح أن "القوات الأمنية ومتطوعي الحشد الشعبي مستمرون في خوض العملية العسكرية ضد عناصر تنظيم داعش الإرهابي لتحرير ناحية آمرلي المحاصرة من قبل التنظيم منذ أكثر من شهرين، وتم يوم السبت تطهير منطقة الصفرا الإستراتيجية وقطع طريق الامدادات عن داعش عبر هذه المنطقة".

 

وأعرب عن توقعه بـ "قرب فك الحصار عن ناحية آمرلي"، لافتا إلى أن قواته "تتابع هجماتها وأنها قتلت 30 مسلحاً في اشتباكات اليوم".

 

وتعد ناحية آمرلي من مناطق التركمان الشيعة في قضاء طوزخورماتو ذي الغالبية التركمانية الشيعية.

 

ويعم الاضطراب مناطق شمال وغربي العراق بعد سيطرة "الدولة الإسلامية" والمسلحين السنة على أجزاء واسعة من محافظة نينوى بالكامل في العاشر من يونيو الماضي، بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منها بدون مقاومة تاركين كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد.

 

وتكرر الأمر في مدن بمحافظة ديالى (شرق) ومدينة كركوك في محافظة كركوك (شمال) وقبلها بأشهر مدن الأنبار، غربي البلاد.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان