رئيس التحرير: عادل صبري 09:37 صباحاً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

عرسال اللبنانية.. النار تخرج مجددا من تحت الرماد

عرسال اللبنانية.. النار تخرج  مجددا من تحت الرماد

العرب والعالم

الجيش اللبناني يواجه داعش في عرسال

عرسال اللبنانية.. النار تخرج مجددا من تحت الرماد

أحمد جمال , وكالات 29 أغسطس 2014 12:00

تجددت الاشتباكات بين قوات الجيش اللبناني ومسلحين قرب بلدة عرسال القريبة من الحدود مع سوريا التي شهدت معارك بين الطرفين قبل ثلاثة أسابيع.

وقتل أمس جندي لبناني وتم أسر آخر في معارك عنيفة تدور بين الجيش اللبناني ومسلحين في منطقة عرسال الحدودية مع سوريا بحسب ما افاد مصدر أمني.

وقال المصدر طالبا عدم الكشف عن اسمه "أطلق مسلحون فجرا النار على حاجز للجيش في منطقة وادي حميد في جرود عرسال"، مشيرا إلى أن مواجهات اندلعت في وقت لاحق و"لا تزال مستمرة".

وأوضح المصدر أن الجيش يستخدم "المدفعية وصواريخ من طراز غراد".

في الثاني من أغسطس، هاجم مسلحون قادمون من سوريا بينهم متطرفون بلدة عرسال، واشتبكوا مع الجيش على مدى أيام عدة، ما تسبب بمقتل 19 جنديا و16 مدنيا من اهالي البلدة وعشرات المسلحين.

وقتل عدد من سكان البلدة بينما كانوا يقاتلون المهاجمين الى جانب القوى الامنية او في القصف الذي تبادله الطرفان.

وانتهت المعركة بانسحاب المسلحين الذي خطفوا معهم عددا من عناصر قوى الامن والجيش. وتم الافراج عن بعض هؤلاء في وقت لاحق، الا ان 19 جنديا و15 عنصرا من قوى الامن الداخلي لا يزالون محتجزين.

ولم يعرف ما اذا كان المسلحون في ذلك الوقت عادوا كلهم الى سوريا، ام لا يزالون يختبئون في جرود عرسال الشاسعة والتي يصعب ضبطها تماما.

دور سعودي


وعقب الحادث مباشرة، قدمت السعودية مليار دولار للجيش اللبناني، الذي يخوض معارك عنيفة ضد جهاديين في بلدة عرسال الحدودية مع سوريا، من أجل تعزيز قدراته في "المحافظة على أمن لبنان".

واعلن سعد الحريري، رئيس الحكومة اللبنانية الاسبق، في 6 اغسطس، عن المساعدات السعودية للجيش، قبل ان يعود الى لبنان.

كما اعلنت الولايات المتحدة الاميركية، على لسان السفير الاميركي في بيروت، في منتصف ااغسطس، تقديم مساعدات الى الجيش اللبناني ايضا.

وكان قائد الجيش العماد جان قهوجي طالب في تصريح في الخامس من اغسطس، بتسريع تزويد الجيش بالاسلحة الفرنسية الواردة ضمن هبة بقيمة ثلاثة مليارات دولار اميركي قدمتها السعودية في ديسمبر، لشراء اسلحة من فرنسا لصالح الجيش.

ويعاني الجيش من نقص في التسليح، وتقتصر تجهيزاته على دبابات ومدرعات ووسائل نقل، اضافة الى بعض الطوافات وطائرات تدريب.

وكان الجيش اللبناني قد قصف ليل الاربعاء مواقع للمسلحين في المنطقة ذاتها. ولم ترد حتى حينه أي أنباء عن سقوط ضحايا.

العسكريين المحتجزين

وتفيد تقارير ان العسكريين المحتجزين موزعون لدى اكثر من مجموعة مسلحة احداها جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وطالب عناصر من قوى الامن اللبنانية محتجزون منذ مطلع اغسطس لدى "جبهة النصرة" في شريط فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي على الانترنت في 22 اغسطس بانسحاب حزب الله من سوريا ليتم الافراج عنهم.

وحمل الشريط توقيع "شبكة مراسلي المنارة البيضاء" الشبكة التي تنشر اجمالا بيانات واخبار "جبهة النصرة" الجهادية المتطرفة، ونشر على حساب "مراسل القلمون" على موقعي تويتر ويوتيوب.

الا ان هذا الشريط يأتي ضمن سلسلة اعمال يعتقد مراقبون ان المسلحين يخططون للقيان بها على الاراضي اللبنانية في المستقبل.

وأجج توغل المتشددين في بلدة عرسال الحدودية المخاوف من أنهم قد يمدون ساحة قتالهم إلى لبنان الذي يعاني بالفعل من عدم الاستقرار بسبب الحرب الأهلية في سوريا التي تفاقم التوتر الطائفي بين السنة والشيعة.

حزب الله

وشهد لبنان سلسلة من اعمال العنف والتفجيرات على خلفية النزاع في سوريا المجاورة منذ منتصف مارس 2011.

وتنقسم البلاد بشدة بين متعاطفين مع المعارضة السورية، ومؤيدين للنظام ابرزهم حزب الله الشيعي الذي يشارك في المعارك الى جانب قوات النظام، والذي تعتبره الولايات المتحدة "منظمة ارهابية".

يذكر ان عرسال سكنه اغلبية سنية يقع في منطقة البقاع ذات الاغلبية الشيعية شرقي لبنان. وتؤوي عرسال عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين الفارين من الحرب في بلادهم.ويتعاطف جزء كبير من سكان المنطقة مع المسلحين المعارضين في سوريا.

داعش

على الجانب الآخر، اعلن تنظيم "الدولة الاسلامية" في بيان موقع باسم "ولاية دمشق - قاطع القلمون" تمديد المهلة الممنوحة للحكومة اللبنانية 48 ساعة أخرى لتنفيذ مطالبه قبل البدء بقتل الجنود اللبنانيين المحتجزين لديه".

وكان تنظيم "الدولة الاسلامية" قد هدد، الثلاثاء بقتل جندي لبناني "كل ثلاثة ايام"، إذا لم يتم تحييد "حزب الله" عن المفاوضات الجارية لاطلاق سراح الاسرى.

ويطالب التنظيم بمقايضة العسكريين اللبنانيين الاسرى بمعتقلين اسلاميين في السجون اللبنانية.

 

 

اقرأ أيضا :

نصر الله: داعش في السعودية والأردن والكويت قريباً

لليوم الثاني.. هدوء في عرسال اللبنانية يسمح بعودة النازحين

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان