رئيس التحرير: عادل صبري 12:03 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

واشنطن ترفض التعليق على تقارير بشأن هجمات مصرية إماراتية على ليبيا

واشنطن ترفض التعليق على تقارير بشأن هجمات مصرية إماراتية على ليبيا

العرب والعالم

المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جنيفر بساكي

واشنطن ترفض التعليق على تقارير بشأن هجمات مصرية إماراتية على ليبيا

26 أغسطس 2014 04:05

رفضت واشنطن التعليق على تقرير لصحيفة “نيويورك تايمز” يوم الاثنين بخصوص هجمات جوية على ليبيا نفذتها مصر والإمارات.

 

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جنيفر بساكي، يوم الاثنين أثناء الموجز الصحفي للوزارة من واشنطن “لست في موقع يؤهلني إلى إعطاء أي معلومات إضافية عن هذه الهجمات”، مشيرة إلى أن ما عنته بعبارة “هذه الهجمات”، هو إشارة إلى التقارير التي تحدثت عنها وليست تأكيداً لحصولها.

 

وأضافت بساكي “موقفنا هنا في وزارة الخارجية (الأمريكية) هو استمرار التشجيع على دعم المؤسسات الليبية المنتخبة والخطوات التي يتم اتخاذها تجاه الاستقرار، وسنظل مؤيدين لوقف إطلاق النار”.

 

بساكي أكدت على أن “المصدر الأساس لتأكيد الخبر هو حكومتا مصر والإمارات”.

 

المتحدثة الأمريكية أشارت كذلك إلى “اتصال هاتفي تم بين كل من وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره المصري سامح شكري يوم الأحد”، دون إشارة لتفاصيل المكالمة أو محاورها.

 

وشددت على أن “هناك علاقات شراكة تجمعها مع كل من مصر والإمارات تسمح بمشاركة حيز من المعلومات”، دون بيان لطبيعة هذا الحيز.

 

ولفتت إلى أن “التحديات السياسية التي تواجه ليبيا لا يمكن أن تحل بالعنف”، موضحة أن “التدخل الخارجي يزيد الانقسام الداخلي ويقوض التحول الديمقراطي في ليبيا”.

 

ونسبت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية لأربعة مسؤولين أمريكيين كبار لم تسمهم، يوم الإثنين، قولهم إن مصر والإمارات “تعاونتا سرا لشن غارات جوية ضد الكتائب الإسلامية التي تقاتل من أجل السيطرة على طرابلس، غربي ليبيا، مرتين خلال الأيام السبعة الماضية”.

 

جاء ذلك، فيما نفت القاهرة وأبوظبي رسميا، يوم الأحد، مشاركة طائرات حربية تابعة لهما في قصف مواقع عسكرية بالعاصمة الليبية طرابلس.

 

وشنت طائرات “مجهولة” خلال الأيام الماضية غارات جوية استهدفت مواقع عسكرية تتبع قوات عملية “فجر ليبيا” المكونة من مقاتلين من مدينتي مصراتة (وسط) وطرابلس (شمال)، وبينها كتائب إسلامية، والتي تخوض معارك ضارية مع مقاتلين من كتائب “القعقاع” و”الصواعق”، التابعة لرئاسة أركان الجيش الليبي، والمحسوبة على بلدة الزنتان (شمال غرب) في محاول للسيطرة على مطار طرابلس، قبل أن تعلن قوات “فجر ليبيا” سيطرتها على المطار بشكل كامل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان