رئيس التحرير: عادل صبري 05:10 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مؤتمر دول الجوار يقر عدم التدخل بليبيا عسكريا ويحاور الميليشيات

مؤتمر دول الجوار يقر عدم التدخل بليبيا عسكريا ويحاور الميليشيات

العرب والعالم

شكرى وعبد العزيز أثناء المؤتمر

أقر مبادرة من 11 بندا

مؤتمر دول الجوار يقر عدم التدخل بليبيا عسكريا ويحاور الميليشيات

أحمد درويش 25 أغسطس 2014 16:00

قال سامح شكري وزير الخارجية، أن الدول المشتركة في اجتماع دول الجوار الليبي الرابع،  ستعمل علي نزع السلاح من الميليشيات المسلحة في ليبيا

وأضاف في مؤتمر صحفي مع نظيره الليبي أننا نتواصل مع كافة القوى السياسية المتواجدة في ليبيا وخاصة منها تلك التى تؤمن بالسلمية وتبتعد عن حمل السلاح.
وأشار إلي أن المبادرة دعت إلي الوقف الفوري عن القتال،  وتسليم السلاح من قبل العناصر المسلحة بالتزامن الوقتي ، بعيدا عن قوات الجيش والشرطة، مؤكدا علي حرص الدول المجتمعة وضع دستور للبلاد.
من جهته قال وزير الخارجية الليبي محمد عبدالعزيز، أننا نشكر مصر علي استضافتها الاجتماع الرابع ، مؤكدا على أن مظاهر التطرف والعنف في ليبيا تؤثر على مصر وكل دول الجوار. 
وأكد علي أن الدول المجتمعة دعت للالتزام السياسي للدول بعدم التدخل في الشأن الليبي ، والتركيز علي بند تسليم السلاح ، وتفعيل باقي بنود المبادرة،  قائلا : عاهدنا مصر تقود ولا تقاد. 
وقال عبد العزيز، طالبنا من مجلس الأمن عمل غطاء للدول التى تكافح الإرهاب كي تتعاون في هذا السياق، وهذه هي الخطة قريبة المدى،  أما الأخرى بعيدة المدى فنحتاج قوانين العدالة الانتقالية، وكذلك نحتاج لتقوية جهاز المخابرات الليبي للتمكن من حماية المنشآت وابار النفط. 

نص المبادرة :
دعت دول الجوار الليبي لمبادئ ثلاث تقوم على أساسها المبادرة التى خرج الاجتماع بها ، ونصت المبادئ علي أولا احترام وحدة وسيادة ليبيا وسلامة أراضيها،  ثانيا عدم التدخل في الشئون الداخلية لليبيا والحفاظ على استقلالها السياسي،  ثالثا: الالتزام بالحوار الشامل ونبذ العنف. 
كما نصت المبادرة التى دعت إليها مصر ووافقت عليها الدول المجتمعة علي 11 بندا، كان منها الوقف الفوري لكافة العمليات المسلحة وصولا لتحقيق الوفاق الوطني والمصالحة ، 
تنازل جميع الميلشيات وفق نهج متدرج المراحل ومتزامن من حيث التوقيت عن السلاح، التأكيد على التزام الأطراف الخارجية الامتناع عن توريد وتزويد الأطراف غير الشرعية بالسلاح بجميع أنواعه.
تعزيز المراقبة علي كاف المنافذ البحرية والجوية والبرية الليبية.
 مكافحة الإرهاب بكافة أشكاله وتجفيف منابعة.
دعم دور المؤسسات الشرعية للدولة وعلي رأسها مجلس النواب .
تأهيل مؤسسات الدولة بما فيها الجيش والشرطة من خلال برنامج محدد لبناء السلام.
 تقديم المساعدة للحكومة الليبية في جهودها لتأمين وضبط الحدود.
توفير آلية تضمن تدابير عقابية متدرجة يتم اللجوء إليها في حال عدم الامتثال من الجماعات والأفراد. 
إنشاء آلية بإشراف وزراء خارجية دول الجوار لمتابعة تنفيذ ما تقدم بالتعاون مع المبعوثين العربي والإفريقي في ضوء التوصيات التى يقدمها فريقا العمل السياسي والأمني وتمهيد زيارة وزراء خارجية دول الجوار. 
تكليف الرئاسة المصرية للاجتماع الرابع لدول الجوار بإبلاغ هذا البيان بصفة رسمية إلي رئاسة مجلس الأمن والسكرتير العام للأمم المتحدة، وللامانة العامة لجامعة الدول العربية،  ومفوضية الاتحاد الإفريقي، والحكومة الاسبانية لطرحها بمؤتمر مدريد يوم 17 سبتمبر القادم. 
إقرأ أيضا :

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان