رئيس التحرير: عادل صبري 10:29 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

واشنطن لـ الدوحة: نشكركم على حسن تعاونكم معنا

واشنطن لـ الدوحة: نشكركم على حسن تعاونكم معنا

العرب والعالم

الرئيس الأمريكي باراك أوباما

بعد إطلاق سراح صحفي أمريكي بجهود قطرية

واشنطن لـ الدوحة: نشكركم على حسن تعاونكم معنا

مصر العربية 25 أغسطس 2014 01:02

رحبت واشنطن، اليوم، بإطلاق سراح الصحفي الأمريكي بيتر ثيو كرتيس، الذي كان مختطفًا في سوريا قبل نحو عامين، من قبل تنظيم جبهة النصرة، بعد جهود قطرية، توجت بإطلاق سراحه، مثنيةً على الجهود القطرية في هذا الإطار.

 

وقال بيان صادر عن مكتب مستشارة الأمن القومي، سوزان رايس: "ثيو الآن في مكان آمن خارج سوريا، ونتوقع التئام شمله مع عائلته في وقت قريب".

 

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت في وقت سابق أمس  الأحد، أن قوات حفظ السلام التابعة لها قد استلمت كرتيس في قرية الرفيد من محافظة القنيطرة، في هضبة الجولان السورية، حيث تم تسليمه إلى ممثل عن حكومته بعد تلقيه فحصًا طبيًا.

 

من جهتها أعربت عائلة الصحفي المطلق سراحه، في بيان، عن امتنانها لحكومتي قطر والولايات المتحدة لإسهامهما في إطلاق سراح كرتيس بعد 22 شهرًا من اختفائه في سوريا، حيث قالت العائلة، إنها تعتقد أن "ثيو، صاحب الـ 45 عامًا، قد اختطف بعد مدة قصيرة من دخوله إلى سوريا في أكتوبر من عام 2012، من قبل الجماعة المسلحة جبهة النصرة أو من قبل الجماعات المنشقة عن جبهة النصرة.

 

وأضافت: "ثيو حمل احترامًا عميقًا للشعب السوري، ولهذا فقد عاد إلى سوريا أثناء الحرب، وكان يريد أن يساعد الآخرين وأن يشرح معنى صراعهم وأن يكون شاهدًا عليه".

 

ويعمل بيتر كرتيس كصحفي وكاتب مستقل في كل من ولاية فيرمونت وبوسطن، وكان قد سافر إلى سوريا في محاولة لتغطية أخبار الحرب هناك، قبل أن تنقطع أخباره فجأة عن أهله وذويه.

 

وأعلنت قطر، مساء يوم الأحد، نجاح جهودها في إطلاق سراح  كرتيس، حيث قالت وزارة الخارجية القطرية، في بيان نشرته وكالة الأنباء القطرية الرسمية،  إنه بتوجيهات من أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ومن منطلق إنساني، نجحت جهود دولة قطر في إطلاق سراح الصحفي الأمريكي بيتر ثيو كرتيس، الذي تم اختطافه في سوريا منذ عام 2012.

 

وأعلن وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، الأحد، أنه تم الإفراج عن كوتيس، الذي تم اختطافه منذ عامين من قبل عناصر من جبهة النصرة في سوريا.

 

وكانت جبهة النصرة، التي تشكل فرع تنظيم القاعدة في سوريا، خطفت المواطن الأمريكي، وسهلت قطر والأمم المتحدة عملية الإفراج عنه والتي حصلت في هضبة الجولان المحتلة بسوريا، حيث سُلم للجنود الأمميين، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

 

وأظهر فيديو بثه تنظيم الدولة الإسلامية، المعروف بـ "داعش"، الأسبوع الماضي، عنصرًا من التنظيم يذبح الصحفي الأمريكي، جيمس فولي، الذي انقطعت أخباره في نوفمبر عام 2012، بعد ذهابه إلى سوريا في تغطية إخبارية للأحداث هناك لصالح مؤسسة "غلوبال بوست".

وهدد تنظيم "الدولة الإسلامية" بقتل صحفي أمريكي آخر، يدعى ستيفن سوتلوف، إذا لم توقف الولايات المتحدة الأمريكية غارات جوية تشنها على مواقع للتنظيم في شمالي العراق منذ الثامن من الشهر الجاري.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان