رئيس التحرير: عادل صبري 02:22 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد انهيار الحل..شبح التقسيم يهدد اليمن

بعد انهيار الحل..شبح التقسيم يهدد اليمن

العرب والعالم

جماعة الحوثى فى اليمن

بعد انهيار الحل..شبح التقسيم يهدد اليمن

وائل مجدي 24 أغسطس 2014 16:46

تصاعدت حدة الخلافات بين السلطة اليمنية برئاسة عبد ربه منصور، وجماعة الحوثيين بقيادة عبد الملك الحوثي، بعد فشل اللجنة الرئاسية اليمنية في التوصل إلى اتفاق مع الجماعة المسلحة المعتصمة في أرجاء العاصمة.

وبفشل المفاوضات، تدخل اليمن إلى منحدر جديد أكثر خطرًا، ففي ظل تهديدات جماعة الحوثي بالتصعيد، يري مراقبون أن اليمن على شفى حرب أهلية مسلحة هي الأخطر في تاريخها.


وكشف مراقبون أن جماعة الحوثي تحاول إفشال كافة محاولات التهدئة، وترفض أي حلول وسيطة لحلحلة الموقف، من أجل استمرار النزاع المسلح بينها وبين النظام والتى تهدف الجماعة من خلاله تقسيم اليمن.


استنفار حكومي


ومن جانبه طالب الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، اليوم الأحد، جميع الأطراف باليقظة والحذر، ورفع الجاهزية والاستعداد لمواجهة أي احتمالات تفرض"، وذلك بعد فشل لجنة رئاسية في التوصل إلى اتفاق مع زعيم جماعة الحوثي في صعدة شمالي اليمن.


وقال خلال ترؤسه اجتماعاً للجنة الأمنية والعسكرية العليا لمناقشة التحديات الأمنية التي يفرضها الحوثيون: إن الدولة حريصة على تثبيت السكينة العامة والحرص على الأرواح والدماء.


وأضاف الهادي: هناك أجندات مخفية ومشبوهة والشعارات التي ترفعها جماعة الحوثي ليست سوى دغدغة لمشاعر وعواطف الشعب، ومسكنات كاذبة تخفي ورآها أهداف أخرى، وأن كل من يتعارض مع مخرجات الحوار الوطني يعد تحديا سافرا للإجماع الوطني".


ولفت الرئيس اليمني إلى أن "اليمن يتعايش منذ آلاف السنين في وئام بين جميع الطوائف والمذاهب، ولا يوجد ما يتعارض أو يفرق بينها"، مؤكداً أن "الجميع كان يقف صفا واحدا مع الثورة والنظام الجمهوري والوحدة الوطنية والوقوف في خندق واحد في مختلف المواقف والظروف والتحديات التي مر بها الوطن منذ الأزل".


فشل الاتفاق


 

وكانت اللجنة الرئاسية المكلفة بلقاء زعيم الحوثيين "عبد الملك الحوثي قد غادرت اليوم، محافظة صعدة شمالي اليمن، دون التوصل إلى اتفاق بعد 3 أيام من المفاوضات.


وقال المتحدث باسم اللجنة الرئاسية اليمنية المكلفة بالتفاوض مع زعيم الحوثيين،عبد الملك المخلافي، في بيان له، إن اللجنة قوبلت بـ"التعنت والرفض والإصرار على تجاهل الواقع والمخاطر من قبل جماعة الحوثي".


وأضاف المخلافي، تعود اللجنة إلى العاصمة صنعاء بعد أن رفض أنصار الله (الحوثيون) كل الحلول والمقترحات التي قدمت في كل القضايا".


وأوضح أن اللجنة "ستضع الشعب والرأي العام اليمني والعربي والدولي في صورة ما قدمته اللجنة من حلول وما بذلته من جهود قوبلت بالرفض والتعنت والإصرار على تجاهل الواقع والمخاطر من قبل الحوثيين"، مشيرًاً إلى أن اللجنة ستلتقي بالرئيس عبدربه منصور هادي لوضعه في صورة ما تم من لقاءات.


وكان قد شكل الرئيس اليمني الأربعاء الماضي لجنة من مختلف الأحزاب والمكونات السياسية، للقاء زعيم جماعة الحوثيين، برئاسة الدكتور "أحمد عبيد بن دغر" نائب رئيس الوزراء، وبدأت اللجنة أعمالها الخميس الماضي بزيارة صعدة والجلوس مع زعيم الحوثيين وبدء التفاوض معه.


تصعيدات حوثية


وتزامنت المفاوضات مع قيام أنصار جماعة الحوثي بنصب خيام للاعتصام قرب مقار مؤسسات حكومية مهمة بالعاصمة صنعاء استجابة لدعوة زعيمهم لبدء ما أسمّاه "مرحلة التصعيد الثوري الثانية".


وكان زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي أطلق مساء الأحد الماضي تحركات احتجاجية تصاعدية لإسقاط الحكومة والتراجع عن رفع أسعار المحروقات، مانحا السلطات الحاكمة مهلة حتى الجمعة القادمة، قبل التصعيد بخطوات مزعجة.


وسيطر الحوثيون، الشهر الماضي، على محافظة عمران المجاورة للعاصمة صنعاء من حيث الشمال بالقوة المسلحة، وما زالوا يفرضون إرادتهم هناك بعد سيطرتهم الكاملة على محافظة صعدة ومحافظات أخرى في الشمال الغربي، وفي الوقت الحالي يتمركزون على أطراف العاصمة صنعاء من وضواحيها بقواتهم ، ويخوض الحوثيون معارك مع الحكومة اليمنية منذ عام 2004، عندما اندلع تمردهم في محافظة صعدة.



اتجاه للتقسيم


وبدوره أكد الدكتور يسري العزباوي، الخبير السياسي بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية أن النزاع في اليمن ممتد منذ سنوات وهو نزاع طائفي يسعي خلاله الجماعات الشيعية ببسط نفوذها على بعض المناطق اليمنية، وذلك بمساعدة إيرانية واضحة.


وأضاف الخبير السياسي في تصريح لـ مصر العربية، أن اليمن كباقي الدول العربية التي نشب فيها نزاعات طائفية، تسعى غالبا إلى تقسيمها إلى دويلات صغيرة، تقوم كل دويلة على أساس عرقي، مؤكدا أن هذا المخطط قائم الآن في العراق واليمن.


وعن إفشال جماعة الحوثي لكل محاولات التهدئة يقول العزباوي: جماعة الحوثي تتعمد إفشال كافة المحاولات الدخلية والخارجية ﻹحتواء أزمتها مع نظام هادي، والتوصل إلى حلول وسيطة تحلحل الأزمة القائمة، وذلك من أجل استمرار النزاع المسلح والذي تهدف من خلاله التوصل إلي تقسيم اليمن إلى دويلات تكون واحدة منها شيعية حوثية.


 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان