رئيس التحرير: عادل صبري 01:39 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

عسكريون: قادرون على القصف "بس مش إحنا"

عسكريون: قادرون على القصف بس مش إحنا

العرب والعالم

طائرات حربية- أرشيف

بعد اتهام مصر والإمارات بقصف ليبيا...

عسكريون: قادرون على القصف "بس مش إحنا"

أيمن الأمين 24 أغسطس 2014 13:05

القصف الجوي لليبيا سيظل لغزًا محيرًا، واتهامًا يلاحق بعض البلدان العربية والأجنبية، والفاعل مجهول، هنا حفتر يعلن مسؤوليته عن كلا القصفين، والحكومة تعلن عدم توصلها للفاعل، وثوار فجر ليبيا يتهمون مصر والإمارات في بيان رسمي، والبرلمان الليبي يعلنهم جماعات إرهابية، والخارجية المصرية تنفي.

وبحسب تصريحات المتحدث باسم قوات فجر ليبيا، فإن سماء ليبيا شهدت في الآونة الأخيرة صراعاً من نوع آخر؛ فالطائرات الحربية المجهولة أغارت وقصفت بعض المواقع التابعة لثوار فجر ليبيا، وخلفت وراءها قتلى ومصابون، ولا أحد يعرف الجاني، وأصابع الاتهام تشير إلى دول عربية بعينها تملك طائرات حربية ليلية قادرة على حمل هذه القذائف في إشارة منهم لمصر ودولة الإمارات العربية. 

المتحدث باسم "قوات درع الوسطى"، التابعة للجيش الليبي، والتي تشارك في عملية "فجر ليبيا"، أحمد هدية، اتهم مصر والإمارات بشن غارات جوية استهدفت مواقع عسكرية بالعاصمة طرابلس.

"تورط مصري إماراتي"

وقال هدية، في بيان لـ"فجر ليبيا: إن "المعلومات الاستخباراتية المتوفرة لدينا حتى الآن حول الطائرات التي قصفت العاصمة الليبية طرابلس تشير إلى تورط مصر والإمارات في هذا الأمر".

وأضاف هدية أن "قوات فجر ليبيا تحتفظ بحق الرد على هذا العدوان"، محملاً أعضاء مجلس النواب المجتمعين في طبرق والحكومة المؤقتة مسؤولية هذا "العدوان" الذي هم شركاء فيه، حسب قوله، مما يعرضهم للمساءلة القانونية.

"البرلمان الليبي"

البرلمان الليبي المجتمع في طبرق لم يقف مكتوف الأيدي فقام بإصدار بيان أعلن فيه أن الميليشيات المسلحة التي أعلنت سيطرتها على مطار طرابلس الدولي وميليشيات أخرى جماعات إرهابية خارجة عن القانون، مضيفًا أن الجماعات التي تحمل اسم "فجر ليبيا" وأنصار الشريعة" و"مجلس شورى ثوار بنغازي" هي جماعات إرهابية خارجة عن القانون ومُحارِبة لشرعية الدولة، وهي هدف مشروع للجيش الليبي.

وذكر بيان المجلس أن "هذه حرب بين الدولة الليبية ومؤسسات الدولة بقيادة أبناء وجنود وضباط الجيش في مواجهة الجماعات الإرهابية الخارجة على القانون".

وكانت القوات الموالية للواء الليبي السابق خليفة حفتر أعلنت مسؤوليتها عن تلك الغارات، وأن هناك تنسيقا بينها وبين بعض الدول لضرب الميليشيات الليبية. بحسب وصفهم.

"الخارجية تنفي"

الخارجية المصرية قالت في بيان لها: إنها تنفي "جملة وتفصيلاً ما ردده البعض وتناوله عدد من وسائل الإعلام حول قيام طائرات عسكرية مصرية بقصف مواقع تسيطر عليها ميلشيات عسكرية في العاصمة الليبية طرابلس".

وأشارت الوزارة إلى أن تلك الأنباء "عارية تماماً عن الصحة ولا أساس لها"، قائلة إن الخارجية "تتابع عن كثب تطورات الأوضاع السياسية والأمنية في ليبيا وتأمل في سرعة تشكيل حكومة وطنية بعد انتخاب مجلس النواب وبدء انعقاده".

"قادرون على القصف"

وقال اللواء نبيل فؤاد مساعد وزير الدفاع الأسبق: إن الطائرات المصرية لم تقصف الأراضي الليبية، وما يقال عكس ذلك افتراءات لا أساس لها من الصحة، مضيفاً أن القانون الدولي يمنع تدخل أي دولة عسكرياً في شؤون دولة أخرى.

وأوضح الخبير العسكري في تصريحات لـ"مصر العربية" أنه إذا ما كان هناك تهديد على الأمن القومي المصري فسيكون هناك بالتأكيد قصف لـ" ليبيا" ، وبالتالي فقدرة مصر العسكرية وطيرانها لديه القدرة على قصف أهداف ليبية، قائلاً إن هناك محاولات للزج باسم مصر والتشهير بها دوليا، يعقبها اعتداءات علي منشآت مصرية.

وأشار فؤاد إلى أن اللواء المتقاعد خليفة حفتر خرج واعترف مرتين مسؤوليته عن القصف، وبالتالي فالاعتراف يرفع الاتهام عن مصر.

"تقسيم ليبيا"

وقال اللواء عبد المنعم كاطو الخبير العسكري والاستراتيجي: إن الأوضاع في ليبيا في غاية الخطورة، فليبيا يتم تقسيمها الآن فعليا إلى 3 مناطق الأولى طبرق، والثانية طرابلس، والثالثة إقليم الزنتان، مضيفاً أن الجميع يتصارع من أجل حصد المكاسب والغنائم الليبية.

وأوضح الخبير العسكري لـ"مصر العربية" أن الميليشيات المسلحة الليبية تمتلك من السلاح والأموال ما يؤهلها للبقاء، قائلاً إن ما زاد الطين بلة هو التدخلات الخارجية من تنظيم القاعدة وداعش وغيرها من التنظيمات.

وأشار كاطو إلي أن هناك أجهزة مخابراتية تسعى للزج بمصر وتوريطها في حرب مع ليبيا، مشيراً إلى أن قصف الطيران المصري لمناطق ليبية يصعب تماماً الآن.

وشنت طائرات "مجهولة" خلال الأيام الماضية غارات جوية استهدفت مواقع عسكرية تتبع قوات عملية "فجر ليبيا" المكونة من مقاتلين من مدينتي مصراتة وطرابلس، والتي تشن معارك ضارية مع مقاتلين من كتائب "القعقاع" و"الصواعق"، التابعة لرئاسة أركان الجيش الليبي، والمحسوبة على بلدة الزنتان في محاولة للسيطرة على مطار طرابلس.


 

اقرأ أيضا:

ليبيا">السيسي: ليبيا">الجيش المصري لم يتدخل عسكريًا في ليبيا

ليبيا">أبوسعدة يطالب الحكومة بالتحقيق في مقتل مصري على أيدي مسلحين بليبيا

الخارجية: ميليشيات ليبية أعدمت مصريا دون محاكمة

ليبيا-ومصر-والغرب-ينفون-تدخلهم">غموض حول غارات ليبياليبيا-ومصر-والغرب-ينفون-تدخلهم">.. ليبيا-ومصر-والغرب-ينفون-تدخلهم">ومصر والغرب ينفون تدخلهم

ليبيا">مصر تنفي قصف مواقع داخل ليبيا

ليبيا">مصر تنفي قصف مواقع داخل ليبيا

ليبيا-تعلن-سيطرتها-على-مطار-طرابلس">قوات فجر ليبيا تعلن سيطرتها على مطار طرابلس

ليبيا">فيديوليبيا">.. ليبيا">سياسي ليبي: ليبيا">لا مبرر للتدخل المصري الإماراتي في ليبيا

ليبيا-تتهم-مصر-والإمارات-بشن-غارات-على-طرابلس">"ليبيا-تتهم-مصر-والإمارات-بشن-غارات-على-طرابلس">فجر ليبياليبيا-تتهم-مصر-والإمارات-بشن-غارات-على-طرابلس">" ليبيا-تتهم-مصر-والإمارات-بشن-غارات-على-طرابلس">تتهم مصر والإمارات بشن غارات على طرابلس


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان