رئيس التحرير: عادل صبري 07:39 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

خبراء: زيارة أبومازن لمصر تعيد الأمل بتجديد المفاوضات

خبراء: زيارة أبومازن لمصر تعيد الأمل بتجديد المفاوضات

العرب والعالم

أبو مازن يلتقى السيسى.. أرشيفية

خبراء: زيارة أبومازن لمصر تعيد الأمل بتجديد المفاوضات

أحمد درويش 23 أغسطس 2014 16:51

جددت زيارة الرئيس الفلسطينى محمود عباس أبو مازن إلى القاهرة ولقائه الرئيس عبدالفتاح السيسى، الآمال في الوصول لهدنة لوقف إطلاق النار، بعد انهيار المفاوضات الأخيرة التي جرت قبل أيام بسب تعنت الجانب الإسرائيلي.

وفي ضوء ذلك دعت مصر، اليوم، الأطراف المعنية لوقف إطلاق النار غير محدد المدة، واستئناف المفاوضات غير المباشرة في القاهرة للتوصل إلى اتفاق حول القضايا المطروحة، وبما يحقن دماء الأبرياء من أبناء الشعب الفلسطينى ويحقق مصالحه ويصون حقوقه المشروعة.

 

وقال السفير بدر عبدالعاطي، المتحدث باسم وزارة الخارجية، إن مصر أرسلت خطابا رسميا للجانب الإسرائيلى، تدعوهم فيه لوقف عمليات الاعتداء على قطاع غزة، وإحضار وفدهم التفاوضى إلى القاهرة لبدء عملية مفاوضات غير مباشرة مع الجانب الفلسطيني.

 

وأضاف عبدالعاطى، في تصريح خاص لـ"مصر العربية"، أن مصر لم تتلق ردا رسميا من الجانب الإسرائيلى، مشيرا إلى أن مصر تتمنى أن تقبل إسرائيل الدخول في عملية التفاوض مرة أخرى لإنهاء الصراع الدائر بين الجانبين.

 

من جهته أوضح السفير رخا حسن، مساعد وزير الخارجية السابق، وعضو المجلس القومى للشئون الخارجية، أنه لا توجد طريقة أخرى لحل الأزمة الحالية إلا بالمبادرة المصرية، مشيرا إلى أن هناك المبادرة تطورت بشكل أفضل لتشمل 12 بندا شديد الأهمية لحل أزمة الجانبين.


وأرجع حسن فشل المفاوضات السابقة إلى ما قال إنه تعنت الجانب الإسرائيلى في القبول بأبسط مطالب الفلسطينيين، وهو إنشاء المطار، ومطالبتهم بنزع سلاح المقاومة، متسائلا: كيف يتم نزع سلاح المقاومة ولم يتم تأسيس دولة ذات سيادة ولها جيش حتى الآن.

 

وأردف حسن أن قضية نزع السلاح تأتى ضمن مفاوضات الحل النهائى التى تشمل إعلان دولة فلسطين وتسوية حدودها، وتحديد العاصمة، وعودة اللاجئين، وتشمل إلى جانب ذلك قضية المستعمرات والأمن، ومنها تنظيم الجيش، وقضايا البيئة مثل حرية الملاحة والطيران وغيرها.

 

وأوضح أن هناك اتجاها داخل إسرائيل يفضى إلى رفض العدوان على غزة، بعد فشلهم في تحقيق أمن إسرائيل واستئصال حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، مشيرا إلى أن هذا الاتجاه ينمو مع الوقت، مع تكرار الهجوم للمرة الرابعة على غزة، وأن هذه الآراء المعارضة ستكون عامل ضغط على الحكومة الإسرائيلية للدخول فى مفاوضات مرة أخرى.

 

وفي السياق ذاته، قال د. مختار الغباشى، أستاذ العلوم السياسية، إن مصر لا تملك صلاحية الضغط على الجانب الإسرائيلى بعدما تبين لهم وقوف مصر كداعم للمطالب الفلسطينية في عملية المفاوضات الأولى.

 

وأضاف أن مصر تملك الضغط على حلفاء إسرائيل مثل أمريكا وفرنسا وألمانيا، في محاولة لإعادتهم مرة أخرى لمسار المفاوضات.

 

وتابع بأن الجانب الإسرائيلي تفاجأ من وقوف مصر إلى جانب المطالب الفلسطينية، فلم تبد صورة مصر من الصراع على أنها طرف محايد كما كانت تظهر في كل مرة، وهو ما جعلهم يرفضون إكمال المفاوضات.

 

ولفت إلى أن احتمالية عودة إسرائيل للتفاوض مرة أخرى قائمة بنسبة كبيرة، مضيفا أن المجتمع الصهيوني يضغط لإنهاء الوضع الحالى، بعد وصول صواريخ المقاومة لكل المستعمرات.

 

يذكر أن مصر قدمت ورقة تحتوى 12 بندا، ألحقتها بمبادرتها لوقف إطلاق النار في غزة، شملت وقف الاعتداء من الجانبين، وفتح كل المعابر التى تربط غزة بباقى فلسطين، وإعادة إعمار المطار، والشروع فى إنشاء ميناء بحرى، حرية الملاحة بطول 12 ميلا بحريا، وإنشاء ممر آمن يربط بين كل فلسطين، والسيطرة عليه من قوات السلطة الفلسطينية.

 

اقرأ أيضا:

ج.بوست: دكتوراة عباس تناقض اعترافه بالهولوكوست

فيديو..عباس يجب وقف نزيف الدم الفلسطيني

السيسي-على-تفاصيل-مباحثاته-بقطر">فيديوالسيسي-على-تفاصيل-مباحثاته-بقطر">.. الرقبالسيسي-على-تفاصيل-مباحثاته-بقطر">: أبومازن سيطلع السيسي على تفاصيل مباحثاته بقطر

بالفيديو..محطة عدلي منصور.. تكريم رمزي أم توزيع تركة؟

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان