رئيس التحرير: عادل صبري 01:20 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"حبل الغسيل" .. صفحة لمراقبة الإعلام اليمني

 حبل الغسيل .. صفحة لمراقبة الإعلام اليمني

العرب والعالم

شعار موقع حبل الغسيل اليمني

"حبل الغسيل" .. صفحة لمراقبة الإعلام اليمني

23 أغسطس 2014 07:00

في الـ 17 من نوفمبر الماضي، قرر 4 صحفيين يمنيين إنشاء صفحة على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) مهمتها مراقبة أداء وسائل الإعلام اليمنية، خصوصاً المقروءة منها.

 

ووفقاً للقائمين عليها، فإن صفحة "حبل الغسيل" تعنى بنقد أداء كل وسائل الإعلام اليمنية أيا كانت، والنقد بالنسبة لها محاولة "تذكير أرباب مهنة الصحافة بالمسار الأخلاقي لوظيفة الإعلام، كمهنة تعتمد على الأخلاق أولاً"، حسب ما ذكروه على صفحتهم.

 

وجاءت تسمية الصفحة بـ "حبل الغسيل" في سياقات متعددة، وفقاً لمؤسسيها، أبرزها ما هو فكري وثقافي، كون التسمية مأخوذة من مسرحية شهيرة للأديب اليمني الراحل "علي أحمد باكثير" (الذي اشتهر في مصر وحصل على جنسيتها)، تحمل اسم "حبل الغسيل" إضافة إلى الرمزية في التسمية.

 

و"حبل الغسيل" يوضع عليه الملابس بعد غسيلها  في الهواء الطلق من أجل تجفيفها، ودرج استخدام هذا المصطلح للتعبير عن نشر مساوئ أمر أو شخص أو كيان ما. 

 

وخلال 9 أشهر من انطلاق صفحة "حبل الغسيل" وصل عدد متابعيها إلى قرابة 10 آلاف متصفح، إضافة إلى انضمام عدد من الصحفيين الذين وجدوا متنفساً لنشر بعض المواد الصحفية التي يرون أنها تسيء إلى مهنتهم وإلى أخلاقيات الصحافة عموماً.

 

ويرى "غمدان اليوسفي"، أحد مؤسسي الصفحة، أن فكرة "حبل الغسيل" "أصبحت ربما ملحة للتخفيف من الانحدار الحاصل في مصداقية ومهنية كثير من وسائل الإعلام اليمنية، والذي كان وليد صراع سياسي انعكس أخلاقيا ومهنيا على أداء الإعلام ذاته".

 

"اليوسفي" أضاف   "هناك تناسي كامل للقيم المهنية عند كثير من الصحفيين بسبب التوجه السياسي للقائمين على وسائل الإعلام التي يعملون بها، حيث لم يعد لدى هؤلاء حتى ما كان يسمى بتلوين الأخبار أو توجيهها، وأصبح السائد هو عدم تقصي الحقائق في النشر، وأصبح معظم الصحفيين ينشروه من طرف واحد ويتلقون المعلومة من جهة واحدة".

 

وأشار "اليوسفي" إلى أن "الدور السلبي لوسائل الإعلام الرسمية حيث تترك المعلومات الأمنية للاجتهاد وهو ما يوقع الجميع في فخ التكهنات ونقل المعلومات من طرف دون طرف".

 

وصفحة "حبل الغسيل"، حسب اليوسفي، كانت نتاجاً لكل هذا، حيث يُشرف على الصفحة عدد من الصحفيين المحترفين ومن ذوي توجهات متعددة، ويشمل النقد كل ما يقع بين أيدينا ومن جميع الوسائل، مستدركاً "هناك صعوبة بالغة في تتبع كل الكوارث الإعلامية التي ترتكب في حق القراء يوميا، لكننا نحاول بالتعاون مع القراء الذين يرسلون لنا عدد كبير من الأخطاء أن نضع ما يشبه التشهير بهذه المواقع لكي تقف عند حدها".

 

من جهته قال رئيس تحرير موقع "حضارم. نت" الإلكتروني، "عارف بامؤمن"، إن صفحة "حبل الغسيل" باتت "الجهة الناقدة الأولى للإعلام اليمني، وفي اعتقادي أنها أصبحت الكابوس الذي يطارد المواقع الإخبارية والصحف بالذات ويكشف عوراتها".

 

وحول مدى تأثير الصفحة على أداء وسائل الإعلام، قال بامؤمن: "أنا كرئيس تحرير لموقع (حضارم نت) (موقع إخباري  خاص) أصبحت أول ما أكتب الخبر استحضر صفحة حبل الغسيل، وماذا يمكن أن تنتقده عليّ وهنا أركز كثيراً وأصحح قبل النشر، وهو ما كنا نفتقده ولو نسبياً قبل انشاء الصفحة".

 

 بامؤمن أضاف قائلاً: "أنا من المعجبين بصفحة حبل الغسيل وأتابعها يومياً"، مشيرا إلى أن هذه الصفحة "استطاعت أن تلفت انتباهنا إلى بعض الأخطاء في موقعنا، وكانت أخطاء بسبب السرعة وليست مهنية".

 

"عدنان العديني" الكاتب في عدد من المواقع الإلكترونية والصحف اليمنية أشاد بفكرة صفحة "حبل الغسيل"، وقال إن "ظهور وسائل الاعلام في سياق تأكيد حق التعبير عن الرأي وتحرير المعلومة من احتكار السلطة يجعلها أحد أهم ضمانات المجتمع للاحتفاظ بقدرته على الاستقلال اللازم لتكوين رأي عام تجاه مجمل القضايا".

 

واستدرك "العديني" مضيفا: "لكن وسائل الاعلام قد تتحول من وسيلة تزويد الرأي العام بالمعلومات ليتمكن من قول رأيه، إلى وسيلة تضليل له وخلق انقسامات داخله لصالح استمرار السلطة كفاعل وحيد في كل شيء".

 

وأضاف: "لأجل أن لا تخرج وسيلة الاعلام عن وظيفتها كان لابد من ظهور صفحة حبل الغسيل، لتحرس قيم الاعلام، ولتقوم بدور مهم في كشف الاداء الدخيل المخل بتقاليد العمل المهني وصون سوق الصحافة من الانحراف عن مهمته السامية".

 

ويُصنّف اليمن كأحد البلدان التي يتعرض فيها الصحفيون ووسائل الاعلام لكثير من المضايقات والانتهاكات، تتنوع بين الحجب والمنع من التغطية، وايقاف البث، وحبس الصحفيين أو ترحيل الاجانب منهم.

 

وحل هذا البلد العربي، وفقاً لتقرير منظمة "فريدوم هاوس" الدولية (غير حكومية مقرها واشنطن) الصادر مطلع مايو  الماضي، في المرتبة 167 عالمياً في حرية الصحافة، وجاء ضمن تصنيف "دول غير حرة" الي جانب دول عربية عدة، بينها: مصر والسعودية والبحرين والصومال وعُمان.

 

كما أشار بيان صادر عن منظمه "هيومن رايتس وووتش" (غير حكومية مقرها نيويورك)، الشهر الماضي إلى أن "الحوادث تشير الي تصعيد في القيود الحكومية علي التغطية الاعلامية في البلاد، منذ تولي الرئيس عبدربه منصور هادي منصبه في أوائل 2012".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان