رئيس التحرير: عادل صبري 01:44 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

كيري يحث زيباري على الإسراع في تشكيل حكومة جديدة

كيري يحث زيباري على الإسراع في تشكيل حكومة جديدة

العرب والعالم

وزير الخارجية الامريكي جون كيري

كيري يحث زيباري على الإسراع في تشكيل حكومة جديدة

وكالات 23 أغسطس 2014 03:33

حث وزير الخارجية الأمريكية جون كيري مساء الجمعة نظيره العراقي على ضرورة الإسراع في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

 

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجة الأمريكية إن "كيري تحدث مع (هوشيار) زيباري في مكالمة هاتفية لبحث أوضاع العراق"، معبراً عن "دعم بلاده القوي لتشكيل حكومة جديدة"، حاثاً الأخير على "ضرورة التأكيد على جميع الأطراف للعمل معاً وتجنب وضع شروط مسبقة للمشاركة من اجل تسريع تشكيل مجلس وزراء شامل وجديد".

 

زيباري أعرب عن "ضرورة المضي قدماً في تشكيل الحكومة"، معبراً عن "تعازيه الحارة للقتل الوحشي لـ(الصحفي الأمريكي) جيمس فولي من قبل (تنظيم الدولة الإسلامية) داعش"، بحسب البيان.

 

من جانبه، أعرب الوزير الأمريكي عن "عميق أساه لمقتل العديد من العراقيين من مختلف الديانات على يد داعش".

 

وأجمع الطرفان على أن "العراق هو في الخطوط الأمامية من الحرب ضد داعش وعلى العراق والولايات المتحدة والمنطقة والمجتمع الدولي الوقوف جنباً إلى جنب لمواجهة هذا الخطر".

 

وكان مصدر عشائري أعلن، في وقت سابق من يوم الجمعة، أن مليشيات "عصائب أهل الحق وسرايا السلام" (مليشيا شيعية موالية لرئيس الوزراءالعراقي المنتهية ولايته نوري المالكي) هاجمت خلال صلاة الجمعة مسجد مصعب بن عمير في قرية أمام ويس التابعة لناحية جلولاء شمال شرق قضاء بعقوبة مركز محافظة ديالى (شرق).

 

وأسفر الهجوم عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

 

وعلى الصعيد نفسه، قال بيان صادر من المكتب الإعلامي لرئيس مجلس النواب "(سليم) الجبوري يجري اتصالات حثيثة مع القيادات الأمنية والسياسية على أعلى المستويات لمتابعة ملابسات جريمة قتل المصلين في جامع مصعب بن عمير في ناحية أمام ويس في ديالى".

 

وأضاف البيان أن "رئيس مجلس النواب وجه بتشكيل لجنة للتحقيق في حادثة قتل المصلين ومحاسبة الجناة أياً كان انتماؤهم".

 

ويعم الاضطراب مناطق شمالي وغربي العراق بعد سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف إعلامياً بـ"داعش"، ومسلحين سنة متحالفين معه، على أجزاء واسعة من محافظة نينوى (شمال) في العاشر من يونيو  الماضي، بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منها بدون مقاومة تاركين كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد.

 

وتكرر الأمر في مدن بمحافظة صلاح الدين (شمال) ومدينة كركوك في محافظة كركوك أو التأميم (شمال) ومحافظة ديالى (شرق) وقبلها بأشهر مدن محافظة الأنبار غربي العراق.

 

فيما تمكنت القوات العراقية مدعومة بميليشيات مسلحة موالية لها، وكذلك قوات البيشمركة (جيش إقليم شمال العراق) من طرد المسلحين وإعادة سيطرتها على عدد من المدن والبلدات بعد معارك عنيفة خلال الأسابيع القليلة المنصرمة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان