رئيس التحرير: عادل صبري 04:00 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

قطر والخليج.. أزمة مستمرة ومستقبل غامض

قطر والخليج.. أزمة مستمرة ومستقبل غامض

العرب والعالم

تميم بن حمد أمير قطر

بعد انتهاء مهلة الرياض

قطر والخليج.. أزمة مستمرة ومستقبل غامض

وائل مجدي 21 أغسطس 2014 09:59

انقضت المهلة التي حددتها الدول الخليجية لمتابعة تنفيذ قطر بنود اتفاق الرياض، مساء أمس الأربعاء، وأسدل الستار على المحاولة الأخيرة احتواء الأزمة الخليجية، وفيما يبدو أن قطر لم تلتزم بالاتفاق، انقسم المراقبون على مستقبل العلاقات بين قطر ودول الخليج، ففي الوقت الذي أكدت فيه مصادر خليجية مسئولة اتخاذ خطوات حاسمة ضد قطر قد تصل إلى درجة تجميد عضويتها في مجلس التعاون الخليجي، كشف آخرون أن الدوحة ستلتزم بالاتفاق بشكل جزئي، وأن الأزمة الخليجية في طريقها للحل.



ونقلت وسائل إعلام سعودية عن مصادر خليجية رفيعة المستوى قولها إن الالتزام القطري حول تنفيذ بنود اتفاق الرياض قد يكون جزئيا، وذلك بناء على ما تجده الدوحة استقلالا لسياساتها الخارجية.


وكشفت المصادر أن اجتماعا وزرايا في السعودية سيعقد قريبا، لمتابعة الأمر بشكل نهائي، مؤكدا أنه رغم التحفظات العربية على التصرفات القطرية فلن تصل الإجراءات الخليجية إلى القطيعة، أو تعليق عضوية الدوحة في الجامعة العربية.


رفض قطري


ونقلت جريدة الشرق الأوسط عن مصادر خليجية وصفتها بالمسئولة، أن قطر رفضت التوقيع على التقرير النهائي للجنة المكلفة بمتابعة اتفاق الرياض، المعني بإنهاء الخلاف الخليجي القطري، بعدما أقر بعدم جدية الدوحة في تنفيذ اتفاق الرياض، الذي وقعته الدول الخليجية الست في إبريل الماضي.


وأكدت المصادر أنه من المقرر أن ترفع اللجنة تقريرها إلى المجلس الوزاري لدول مجلس التعاون الخليجي، حيث سيناقشه وزراء خارجية المجلس في اجتماعهم المقرر عقده في جدة في الثلاثين من أغسطس الحالي.


وبحسب المسئول، فإن المسئولين القطريين أكدوا خلال اجتماعات اللجنة أنهم نفذوا كل المطلوب منهم، بالمقابل، فإن الدول الخليجية الثلاث، السعودية والإمارات والبحرين، طلبت بدلائل وأفعالا تؤكد الأقوال القطرية، وهو ما أغضب المسئولين القطريين ورفضوا التوقيع على التقرير، على الرغم من توقيع الدول الخمس الأخرى عليه.

اتفاق الرياض

ووقع وزراء خارجية الدول الخليجية الست اتفاقا ينص على عدد من البنود، أبرزها كان في عدم دعم أي دولة من دول المجلس لأي «جماعات إرهابية»، وكذلك عدم التدخل في شئون دول المجلس الأخرى، بالإضافة لعدم انتهاج سياسات خارجية تضر بمصالح أي من دول المجلس الأخرى، كما تضمن الاتفاق دعوة لوقف تجنيس المواطنين البحرينيين، وتصحيح أوضاع من تم إيقاف تجنيسهم.

وكشف مسئول بحريني في تصريحات صحفية أن قطر ماضية حتى الآن في عمليات التجنيس لمواطنين بحرينيين.

وكان وزراء خارجية مجلس التعاون وقعوا في جدة، الأربعاء الماضي، اتفاقا بشأن الخطوات التي تكفل تسهيل مهام اللجنة المعنية بتنفيذ اتفاق الرياض، للانتهاء من جميع المسائل التي نص عليها الاتفاق، في مدة لا تتعدى أسبوعا، وهي المرة الأولى التي يجري فيها الالتزام بخطة زمنية لتنفيذ الاتفاق بعد عدة اجتماعات عقدت لبحث تنفيذ الاتفاق، الذي تمكنت وساطة كويتية من التوصل له بين قطر والإمارات والبحرين والسعودية، بعد قيام الدول الثلاث بسحب سفرائها من الدوحة.


اتهام خليجي


وتتهم السعودية والإمارات والبحرين القيادة القطرية بعدم الالتزام بما ورد في «اتفاق الرياض»، كما تتهم الدول الثلاث التي سحبت سفراءها من الدوحة نهاية (مارس) الماضي الأخيرة باتباع سياسات تهدد أمن الخليج والمنطقة، وبعد انتهاء المهلة، مساء أمس الأربعاء، ينتظر أن يعقد وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي اجتماعا لتحديد مصير الأزمة الخليجية.


وكانت السعودية والإمارات والبحرين قد سحبت سفراءها من قطر احتجاجا على سياسات قطر بالتدخل فى شئون الدول، وعقد وزراء خارجية دول التعاون عدة اجتماعات أكدوا خلالها موافقة دولهم على آلية تنفيذ "وثيقة الرياض"، التي تستند إلى المبادئ الواردة في النظام الأساسي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وتم الاتفاق على تبني الآليات التي تكفل السير في إطار جماعي، وحتى لا تؤثر سياسات أي من دول المجلس على مصالح وأمن واستقرار دولة أخرى أو المساس بسيادة أي دولة.

كما أكدوا فى الاجتماعات اللاحقة أهمية مواصلة اللجنة المكلفة بمتابعة تنفيذ آلية اتفاق الرياض أعمالها، وذلك تحقيقا لتطلعات قادة دول المجلس، وتوجيهاتهم للحفاظ على أمن واستقرار دول المجلس، وتحقيق تطلعات شعوبها، كما أكدوا عزم دول المجلس وتصميمها على الحفاظ على المكتسبات والإنجازات التي حققتها مسيرة العمل المشترك وتعزيزها في كل المجالات.

عقوبات دبلوماسية

ومن جانبه، أكد الدكتور مختار غباشي، نائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والإستراتيجية، أن الأزمة بين قطر ودول مجلس التعاون الخليجي مازالت مستمرة، خصوصا بعد انقضاء مهلة الأسبوع التي تم تحديدها لتنفيذ قطر اتفاق الرياض.


وأكد الخبير السياسي، لـ"مصر العربية"، أن دول الخليج من المنتظر أن تجتمع لتحدد مصير تعاونها مع قطر، في حال عدم إعلان الدوحة موقفها من الاتفاق بشكل سريع.

وعن مستوى العقوبات التي يمكن أن توقعها تلك الدول على الدوحة قال الخبير السياسي: قد تتدرج العقوبات الخليجية على قطر، لتبدأ من تقليل التمثيل الدبلوماسي لتصل إلى تجميد العلاقات بشكل نهائي.

اقرأ أيضا:

تقارير عربية: اتفاق الرياض انتصار دبلوماسي للدوحة

السعودية">الصحةالسعودية">: توفير السعودية">16 ألف فرصة عمل بالمستشفيات السعودية

السطو على موكب سعودي بباريس يثير الجدل

فيديو.. السفير حسين هريدي: أيام داعش معدودة

سطو مسلح على موكب أمير سعودي بباريس

السعودية-تتجسس-على-رعاياها-بمساعدة-أمريكية">لأجل المصالحالسعودية-تتجسس-على-رعاياها-بمساعدة-أمريكية">.. السعودية تتجسس على رعاياها بمساعدة أمريكية

مليون دولار مساعدة سعودية للضفة

السعودية-ندافع-عن-حق-قطر-في-تنظيم-المونديال">السعوديةالسعودية-ندافع-عن-حق-قطر-في-تنظيم-المونديال">: ندافع عن حق قطر في تنظيم المونديال


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان