رئيس التحرير: عادل صبري 02:35 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

الجيش العراقي: استعدنا سد الموصل كاملا

الجيش العراقي: استعدنا سد الموصل كاملا

العرب والعالم

جنود من الجيش العراقى

الجيش العراقي: استعدنا سد الموصل كاملا

الأناضول 18 أغسطس 2014 13:03

أعلن المتحدث باسم القائد العام للقوات العسكرية العراقية الفريق قاسم عطا، عن تحرير سد الموصل بشكل كامل بمشاركة قوات عراقية خاصة، إلى جانب قوات البيشمركة (جيش اقليم شمال العراق)، معتبرا تحرير السد "انطلاقة لتحرير باقي المناطق الخاضعة لسيطرة المسلحين المتشددين" بقيادة تنظيم "الدولة الإسلامية" (المعروف إعلاميا باسم داعش)".

وقال عطا خلال لقاء تلفزيوني مباشر بثه تلفزيون "العراقية" شبه الرسمي اليوم إن "معركة تحرير سد الموصل تمت من خلال مخطط وضع قبل 5 أيام وبدأت بالهجوم من منطقة دوميز (جنوبي الموصل) ومن 4 محاور على السد".

وتابع قائلا إن "قوات مشتركة من قوات النخبة من قوات الجيش والشرطة وحفظ الأمن العراقية والبيشمركة بمساندة الطيران الحربي العراقي ودعم الطيران الأمريكي قامت بمهمة التحرير".

واعتبر أن "قوات البيشمركة هي قوات عراقية تشارك في تحرير الأراضي العراقية من الارهابيين".

وأشار إلى أن  "القوات المهاجمة تمكنت في الساعة 10:30 صباحا بتوقيت بغداد (7:30 تغ)  اليوم من الوصول إلى جسم السد، وفي الساعة 11 بنفس التوقيت (8 تغ) رفعت العلم العراقي على جسم السد".

وقال إن "القوات المهاجمة، أبطلت مفعول 170 عبوة ناسفة كان قد زرعتها عناصر داعش في الطرقات والمنشآت في تلك المناطق بغية إبطاء تقدم القوات".

وأشار إلى أن العبوات المزروعة بالفعل تبطئ تقدم القوات المهاجمة، موضحا أن بعض المنشآت في السد لم يتم تطهيرها بعد من العبوات المزروعة فيها.

وقال إن "عناصر داعش تكبدوا خسائر كبيرة في الارواح، والمعارك مازالت مستمرة في تلك المنطقة".

وأضاف أنه "بعد نجاح معركة تحرير سد الموصل يتحتم على تلك القوات التعاون الوثيق فيما بينها بغية تحرير باقي المناطق من مسلحي داعش."

وأشار أيضا إلى أن "بعد سد الموصل هناك وجهات أخرى للقوات المهاجمة"، فيما نفى صحة ما يتردد من الأنباء عن تحديد تلك الوجهات قائلا "ليس هناك قائد عسكري يكشف خططه العسكرية قبل المعركة."

وقال عطا إن "كافة السدود العراقية مؤمنة إذ عززت القوات الأمنية تواجدها في كافة السدود لمنع وقوعها في أيدي المسلحين."

وعن ناحية جرف الصخر شمال محافظة بابل (وسط) قال عطا إنه "بسبب التضاريس المعقدة في تلك المنطقة والتي يتحصن فيها مسلحي داعش، تعاني القوات النظامية من صعوبة المواجهات."

وأضاف عطا أن "العشائر مهيئة للتعاون مع الجيش، وعشيرة الجبور منتفضة ضد داعش" كما أن "عمليات الجزيرة والبادية تقوم بعملياتها العسكرية بمساندة العشائر العربية الأصيلة."

وأثنى المتحدث على دور الميليشيات التي تدعم القوات النظامية، وقال إن "قوات الحشد الشعبي كان لها دور كبير في المواجهات ضد إرهابيي داعش."

من جهة أخرى، قال ضابط كردي من قوات البيشمركة، اليوم، إن "قوات البيشمركة تحقق تقدما نحو مدينة وانة ذات الأغلبية الكردية، جنوب سد الموصل، بغطاء جوي أمريكي مكثف".

وأضاف الضابط للأناضول طالبا عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية إن "قوات البيشمركة الكردية فرضت سيطرتها الكاملة على سد الموصل (50 كلم شمال غرب الموصل)، بعد طرد عناصر تنظيم الدولة الاسلامية منه أمس الاحد، لكن هناك مبانٍ ومرافق ملغمة يتم معالجتها من قبل الكوادر الفنية المختصة".

ورجح المصدر ذاته أن يتم  "تطهير المدينة قريبا" موضحا أن "عناصر داعش تتقهقر وتتكبد خسائر بفعل الضربات الجوية المتواصلة".

من جهة أخرى قتل اربعة مدنيون، بغارتين جويتين منفصلتين جنوبي نينوى، بحسب مصدر طبي بالموصل شمال العراق.

وقال الطبيب في المستشفى الجمهوري بالموصل وليد جاسم ان "مدنيين اثنين قتلا اليوم بغارة جوية بطائرة مسيرة يعتقد بانها عراقية قصفت موقعا في ناحية القيارة جنوب الموصل اسفر القصف عن مقتل مدنيين اثنين."

وأضاف أن "مدنيين اخرين قتلا بغارة جوية ثانية على قضاء الشرقاط جنوب الموصل ".

وكان تنظيم الدولة الاسلامية قد بسط سيطرته على مدينة وانة في السادس من اغسطس/آب الجاري ثم على سد الموصل بعدها بيوم واحد.

ومنذ أكثر من شهرين، تسيطر جماعات سنية، يتصدرها تنظيم "الدولة الإسلامية"، على مناطق واسعة في محافظات شمالي وغربي العراق.

وتمكنت القوات العراقية، مدعومة بميليشيات مسلحة موالية لها، وقوات البيشمركة، وبعد تدخل عسكري أمريكي، من طرد المسلحين وإعادة سيطرتها على عدد من المدن والبلدات بعد معارك ضارية خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وبينما وصف رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته، نوري المالكي، هذه الجماعات بـ"الإرهابية"، تقول شخصيات سنية إن ما يحدث هو "ثورة عشائرية سنية ضد ظلم وطائفية حكومة المالكي الشيعية".

اقرأ أيضا 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان