رئيس التحرير: عادل صبري 11:51 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

طائرات ليبيا المسروقة تهدد المغرب العربي

طائرات ليبيا المسروقة تهدد المغرب العربي

العرب والعالم

صورة ارشيفية لطائرة حربية ليبية

طائرات ليبيا المسروقة تهدد المغرب العربي

أحمد جمال , وكالات 18 أغسطس 2014 10:56

على إثر استيلاء جماعات مسلحة مجهولة على طائرات ليبية من مطار طرابلس، واختفاء هذه الطائرات بحيث لم يعثر لها على أثر، استنفر المغرب قواته العسكرية، كما هو الشأن بالنسبة لتونس، والجزائر، بعد تحذيرات استخباراتية أمريكية، بتهديدات إرهابية لدول المغرب العربي، معتبرة أنه من المحتمل أن يكون تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي، وأنصار الشريعة قد تمكنوا من هذه الطائرات وأنهم يخططون لاستخدامها في هجمات أرهابية على أهداف عسكرية في الدول المغربية.

 وأفادت التقارير الاستخباراتية إلى أن التنظيمين الإرهابيين يقومان بالفعل في تلغيم الطائرات الليبية المختفية بالمتفجرات استعدادا لضرب منشآت حيوية عسكرية، واقتصادية، استراتيجية، في تونس، والجزائر، والمغرب. وتحسبا لكل الاحتمالات قامت القوات العسكرية المغربية بنصب “قواعد” عسكرية على السواحل الإطلسية ، خاصة في الدار البيضاء، وبالضبط في حي العنق، قرب مسجد الحسن الثاني).

 

أعلن مصدر أمني جزائري، استعداد تسع دول تقع في الجزء الغربي من البحر المتوسط، لتنفيذ تمارين قتالية ومناورات مشتركة لمواجهة احتمال استعمال طائرات مدينة وعسكرية مسروقة من ليبيا في هجمات إرهابية، على غرار ما حدث في 11 سبتمبر.

وأوضح المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن الدول المعنية هي تلك المنضوية ضمن المبادرة الدفاعية والأمنية لغرب البحر الأبيض المتوسط (5+5، دون مشاركة ليبية).

وكشف أنها تحضِّر لإطلاق تمارين تشارك فيها قواتها الجوية، ومناورات تحاكي استيلاء جماعة إرهابية على طائرة أو مجموعة طائرات مدنية أو عسكرية واستعمالها في تنفيذ عملية إرهابية.


وأكد المصدر أن المبادرة التي تضم في عضويتها الجزائر والمغرب وموريتانيا وليبيا وتونس وإسبانيا، وفرنسا وإيطاليا والبرتغال ومالطا، تستثني منها ليبيا موقتًا بسبب الأوضاع الأمنية الخطيرة التي تشهدها، وأن العملية ستتم بالتنسيق مع القوات البحرية الأميركية الموجودة في البحر المتوسط وفي إيطاليا.

ولم يشر المصدر إلى المكان الذي ستُجرى فيه المناورات ولا توقيتها، فيما لم يصدر أي بيان رسمي من الدول المذكورة بشأن تلك المناورات حتى الآن.

وأشارت مصادر أمنية جزائرية في وقت سابق إلى استنفار قوات الدفاع الجوي في عدة دول مجاورة لليبيا، خوفًا من استعمال طائرات مدنية ليبية في هجمات إرهابية على طريقة هجمات 11 سبتمبر العام 2001، لكن المخاوف الآن تعاظمت، حيث بات بإمكان إرهابيين الاستيلاء على طائرات عسكرية خفيفة وطائرات تدريب تابعة للجيش الليبي.


ووضع الجيش المغربي عددًا من المدافع والأسلحة الأوتوماتيكية وبطاريات صواريخ مضادة للطائرات على أهبة الاستعداد، لمواجهة أي «تهديدات إرهابية محتملة تُستَعمل فيها الطائرات بعد استيلاء جماعات مسلَّحة على بعض المطارات المدنية في ليبيا»، بحسب وسائل إعلام محلية مغربية.

وبحسب صحف «الصباح» و«الأحداث المغربية» و«المسائي» المغربية المحلية، فإن الجيش المغربي بدأ تنفيذ خطة عسكرية محكمة من أجل منع هجمات قد تستهدف أراضيه من قبل الجماعات المسلَّحة المنتشرة في دول شمال إفريقيا، وعلى وجه التحديد تلك التي بدأ يتسع نفوذها على الأراضي الليبية.

وبحسب وسائل الإعلام المحلية في المغرب فإن هذه الاستعدادات جاءت غداة تحذيرات استخباراتية غربية، من استهداف محتمل لعدد من المدن المغربية من قبل التنظيمات المُسلَّحة المنتشرة بالمنطقة، حيث فرضت السلطات المغربية إجراءات أمنية مشددة على الطائرات التي تعبر مجالها الجوي، لرصد أي خطر إرهابي تستعمل فيه هذه التنظيمات طائرات النقل المدني أو طائرات الشحن لتنفيذ عملياتها.

 

رفعت السلطات المغربية حالة التأهب الأمنى، كما نشر الجيش عددا من وحداته العسكرية وبطاريات الصواريخ فى مواقع استرتيجية ببعض المدن.

وربطت مصادر محلية لم تكشف عن هويتها فى تصريحات نقلتها قناة (سكاى نيوز) أمس الأحد بين الإستنفار الأمنى الحالى، ومخاوف من تنامى قدرات الجماعات المسلحة فى ليبيا وحصولها على طائرات عقب المعارك التى دارت قرب مطار طرابلس من جهة.



اقرأ أيضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان