رئيس التحرير: عادل صبري 08:45 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

السعودية: ندافع عن حق قطر في تنظيم المونديال

السعودية: ندافع عن حق قطر في تنظيم المونديال

العرب والعالم

رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، أحمد الحربي

السعودية: ندافع عن حق قطر في تنظيم المونديال

الأناضول 17 أغسطس 2014 17:35

قال رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، أحمد الحربي، إنه سيدافع عن حق قطر في تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، رغم الهجمات التي يتعرض لها الملف القطري من قبل وسائل إعلام أجنبية.

وأضاف الحربي، في تصريحات لقناة "الدوري والكأس" القطرية، اليوم الأحد: "سندافع عن حق قطر بكل الوسائل المشروعة، وسنتصدى لهذه الهجمات التي لا تمس الأشقاء في قطر، ولكنها تمسنا كلنا، فقطر قدمت كل الضمانات التي تجعل من كأس العالم مونديالا ناجحا".

ومضى قائلا: "لاشك بأننا قبل كل شيئ أشقاء وأخوة وتربطنا بالقطريين علاقات قرابة ونسب، والجميع يعلم كيف (هي) العلاقة التاريخية التي تربط السعودية وقطر، فنحن بلد واحد ويربطنا مصير واحد وهمومنا مشتركة".

ورأى أن "قطر استحقت شرف تنظيم كأس العالم عام 2022 بعد أن حاز ملفها على تأييد النسبة الأكبر، وثقة أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، كما أن قطر تفوقت على دول كبرى وعظمى وقدمت ملفا شاملا ووافيا نال استحسان أعضاء المكتب التنفيذي للفيفا".

وقال رئيس الاتحاد السعودي: "نحن كسعوديين نعتبر بأن هذا التنظيم يمثلنا جميعا في المنطقة العربية وليس قطر فقط، فإقامة المونديال في المنطقة سيضيف الكثير لدول الخليج".

وتتصاعد الدعوات عبر وسائل إعلام غربية، ولا سيما البريطانية، إلى إعادة التصويت على منح قطر حق تنظيم كأس العالم 2022، إذا تم إثبات مزاعم الفساد حول ملف قطر الفائز.

وتردد تقارير إعلامية بريطانية أن ثمة فساد ورشاوى في فوز دولة قطر بتنظيم بطولة عام 2022، كأول دولة تفوز بالاستضافة في الشرق الأوسط، وتنفي الدوحة أي مزاعم تتعلق بارتكابها مخالفات أو تورطها في وقائع فساد.

وتمثل تصريحات رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم تطورا لافتا في ظل العلاقات المتوترة بين قطر وبين كل من السعودية والإمارات والبحرين، والتي بلغت ذروتها في مارس الماضي، عندما سحبت الدول الثلاث سفرائها من الدوحة.

وتتهم الدول الثلاث قطر بعدم تنفيذ اتفاق وقع في الرياض في نوفمبر الماضي، ويقضي وبـ"الالتزام بالمبادئ التي تكفل عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي من دول المجلس بشكل مباشر أو غير مباشر".

وأعلن الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، عبد اللطيف الزياني، الأربعاء الماضي، أن وزراء خارجية دول الخليج وقعوا في هذا اليوم اتفاقا يقضي بتسهيلهم مهام اللجنة المعنية بتنفيذ اتفاق الرياض، للانتهاء من كافة المسائل التي نص عليها هذا الاتفاق "في مدة لا تتعدى أسبوعا".

 

اقرأ أيضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان