رئيس التحرير: عادل صبري 04:45 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

اليوم .. استئناف المفاوضات للتوصل لهدنة دائمة

اليوم .. استئناف المفاوضات للتوصل لهدنة دائمة

العرب والعالم

عزام الأحمد، رئيس الوفد الفلسطيني المفاوض

مصر تعلن دعمها إنشاء مطار وميناء بغزة

اليوم .. استئناف المفاوضات للتوصل لهدنة دائمة

أحمد درويش 17 أغسطس 2014 16:52

تستأنف اليوم المباحثات التي تجريها مصر بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي في القاهرة، بعد انقطاع شارف على الأسبوع، خاصة بعدما نجحت الجهات المصرية في التوصل لتهدئة مدتها 7 أيام، تنتهي ليل غد الاثنين.

وكان عزام الأحمد رئيس الوفد الفلسطيني المفاوض عاد لفلسطين مرة أخرى لعرض نتائج المباحثات على الرئيس محمود عباس أبو مازن، ومستجدات الأمور، قبل استئناف التفاوض مرة أخرى.

 

وتستأنف عملية التفاوض اليوم وسط حديث عن محاولات التوصل إلى هدنة دائمة ، ومحاولة إنجاز اتفاق حول النقاط مسار الخلاف خلال شهر من الآن.


يأتي هذا وسط عدول للجانب الإسرائيلي عن الموافقة على إنشاء مطار وميناء بغزة، ونفي مصري للوقوف ضد رغبة الفلسطينيين في إنشاء المطار والميناء.

وقال جهاد الحرازين ، الباحث الفلسطيني و القيادي بحركة فتح، أن المفاوضات أصبحت تنقسم لمرحلتين الأولي هي البنود التي تم الاتفاق عليها بين الجانبين، وتأتي في مقدمتها وقف عدوان الصهاينة علي غزة ، وفتح المعابر التي تربط بين غزة وباقي فلسطين، وحرية التبادل التجاري ما بين الضفة والقطاع، والسماح بإدخال أموال رواتب الموظفين داخل القطاع ، وأخيرا الإنهاء التدريجي للمنطقة العازلة التي تفرض حول قطاع غزة بطول 300 متر، وفرض رقابة عليها من قبل القوات التابعة للسلطة الفلسطينية.

 

وأضاف الحرازين، في تصريح خاص لـ"مصر العربية"، أن المرحلة الثانية من المفاوضات ستشمل الأمور المختلف حولها وعلى رأسها إنشاء ميناء ومطار داخل غزة وكذلك مناقشة أمر الممر الآمن الذي يربط كل فلسطين بعضها البعض، وأخيرا قضية تبادل الأسري، وسط حديث إسرائيلي عن قيام حماس بقتل الجندين الصهيونيين الأسيرين.


وتابع قائلا، أن الجانب الصهيوني كان عرض بالموافقة على إنشاء المطار والميناء إلا أنهم عادوا ورفضوا الأمر، مضيفا بأن المطار كان أنشئ من قبل ولكن تم قصفه في اعتداء صهيوني، وفيما يخص الميناء فكان وضع حجر الأساس للبدء فيه إلا أنه تم التوقف عن إنشاءه مع بدء العدوان.


ونفي الحرازين أي معارضة مصرية لإنشاء مطار وميناء في غزة ، قائلا مصر تقاتل مع الجانب الفلسطيني المفاوض من أجل مصلحة الشعب.


 

من جهته قال السفير رخا حسن، مساعد وزير الخارجية السابق، وعضو المجلس الوطني للشؤون الخارجية، أن الجانب الإسرائيلي ماطل كثيرًا خلال هذه المفاوضات التي تتم برعاية مصرية.

 

وأضاف في تصريح خاص لمصر العربية، أن وقف العدوان الذي نادت به مصر قبل البدء في التفاوض هو في صالح الجانبين، مؤكدا على أن الجانبين استشعرا أن الموقف المصري كان صحيحا منذ البداية، رغم محاولات الإساءة للمبادرة المصرية من قبل تركيا وقطر.

 

وأردف على أن الموقف الرسمي المصري هو محاولة إعادة الوضع إلى ما كان عليه في العام 2005 ، ومن ذلك إعادة إعمار المطار الخاص بقطاع غزة والبدء في إنشاء ميناء ، وحرية الملاحة بالقطاع، نافيا وقوف مصر ضد رغبة الشعب الفلسطيني في غزة في إنشاء ميناء ومطار.


 

 

إقرأ أيضا :

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان