رئيس التحرير: عادل صبري 07:12 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

نصر الله: أمريكا غضت النظر عن "داعش" لتستفيد منه

نصر الله: أمريكا غضت النظر عن داعش لتستفيد منه

العرب والعالم

الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله

نصر الله: أمريكا غضت النظر عن "داعش" لتستفيد منه

الأناضول 16 أغسطس 2014 07:27

قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، أمس، إن تنظيم "الدولة الإسلامية (الشهير إعلاميا بداعش)" ارتكب المجازر بحق أهل السنة قبل غيرهم، معتبرا أن الولايات المتحدة الأمريكية "غضت النظر" عنه كي تستفيد من ظاهرته التي هي "تهديد جدي" للمنطقة.

وأضاف نصر الله في كلمة له في ذكرى "حرب تموز" عام 2006 على لبنان أن "تنظيم داعش بات يسيطر على أجزء واسعة من سوريا والعراق، وسيسطر على النفط والأنهار وسدود رئيسية ولديه كميات كبيرة من السلاح والذخائر".

وأشار إلى أن "سلوك هذا التنظيم الذي هو ارتكاب المجازر وقتل الناس وحتى أبناء جلدته من جبهة النصرة وباقي حلفائه".

واعتبر أن هذا التنظيم قام بارتكاب مجازر بأهل السنة "لأن أهل السنة حسب التفسير العقائدي والفقهي هم كفار" حسب تعبيره، مشيرا إلى "حربه (التنظيم) الأخيرة على الأكراد والسنة والمسيحيين والأيزيديين".

واعتبر أن أمريكا "غضت النظر عن داعش كي تستفيد من ظاهرته"، ساخرا "من الذين اتهموا سوريا وإيران بأنهما وراء هذا التنظيم".

وتابع "بالتأكيد هم مخترقون سواء علموا أم لا"، داعيا اللبنانيين والفلسطينيين والسوريين وأهل الخليج إلى "التخلي عن العصبيات الطائفية والمذهبية والعداوات الشخصية، والتوقف أمام هذا الخطر الذي لا يستهدف الشيعة وحزب الله والمسيحيين والعلويين والأيزيديين والدروز والأباضيين فحسب وإنما أهل السنة بالدرجة الأولى".

وطالب ب"مناقشة الخيارات تجاه هذا الخطر"، متهكما على "من يعتمد على المجتمع الدولي".

أضاف الأمين العام لحزب الله قائلا أن "المجتمع الدولي لم يسأل، ولكنه تدخل عندما وصل خطر داعش إلى كردستان "لما لها من وضع سياسي عند الغرب"، متوقفا "امام استثناء أربيل من هذا الخطر لأسباب دولية".

واعتبر نصرالله "داعش تهديدا جديا لسوريا والعراق ولباقي الدول من السعودية إلى الأردن".

وفي الشأن اللبناني، رفض نصر الله اعتبار القرار الدولي رقم 1701 "هو الذي يمنع اسرائيل من الاعتداء على لبنان"، لافتا إلى أن قوات الطوارئ المنتشرة في جنوب لبنان "تحتاج إلى من يحميها".

وشدد على أن من حمي لبنان "هي معادلة المقاومة والجيش والشعب، وليس المظلة الدولية ولا القرار 1701 ولا المجتمع الدولي".

والقرار الأممي رقم 1701 أوقف آخر مواجهة وقعت بين الجيش الإسرائيلى وحزب الله اللبناني خلال حرب يوليو 2006، والتي استمرت 34 يوماً.

وتضمن القرار زيادة عديد  القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان لحفظ السلام ومراقبة الوضع على حدود البلدين، ووضع ضوابط وآليات لمنع "الأعمال العسكرية" هناك.

ودعا نصرالله اللبنانيين إلى الإدراك أن مجتمعهم أمام "خطر وجودي"، مشيرا إلى أنه من أجل مواجهة هذا الخطر "يجب أن يكون لدينا جدية وتضحية وإخلاص وإبعاد الخلافات السياسية والطائفية، والبحث عن عناصر القوة وتجميعها لمواجهة الخطر".

ورحب بأي دعم للجيش اللبناني "ونحن نريد أن يحصل على سلاح حقيقي لأن الجيش والأجهزة الأمنية هم المعنيين بحماية الناس، وأن يكون هناك دعم شعبي ورسمي ودعم معنوي ومادي له".

وشدد نصرالله على أن الجيش اللبناني "ليس أداة" بيد حزب الله "بل هو جيشنا الوطني الذي يجب أن يدعم والمنطق نفسه يطبق على كل القوى الأمنية، ويجب أن يكون له دعم وتسليح وفي كل لحظة خطر كلنا مع الجيش والقوى الأمنية".

ودعا الى "الحفاظ على الحكومة الحالية وعدم السماح بانفراط عقدها مهما كانت الأسباب والخلافات الى حين انتخاب رئيس واجراء انتخابات نيابية جديدة".

وفي موضوع النازحين السوريين في لبنان والذين تجاوز عددهم المليون ونصف المليون، لفت نصرالله إلى أنه "يجب التعاون مع النظام السوري من أجل معالجة هذا الملف ".

اقرأ أيضا 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان