رئيس التحرير: عادل صبري 03:25 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

خبير أثرى يدعو لتشكيل لجنة لتوثيق عروبة القدس

خبير أثرى يدعو لتشكيل لجنة لتوثيق عروبة القدس

ا.ش.ا 05 يونيو 2013 09:45

القدسدعا الخبير الأثرى الدكتور عبد الرحيم ريحان، بمقاومة تهويد الآثار والتراث والتاريخ بفلسطين وكافة الدول العربية.

 

وطالب ريحان بتشكيل لجنة علمية كبرى بجامعة الدول العربية لها ميزانية خاصة لتجميع كل الدراسات والمؤلفات والأفلام الوثائقية والصور والخرائط الخاصة بعروبة القدس وفلسطين من كافة الدول العربية والمكتبات الدولية أطلق عليها "لجنة توثيق الآثار والتراث بالوطن العربى".


وأشار ريحان - فى تصريح له اليوم - إلى أن تلك اللجنة ستضم خبراء عربا متخصصين للتعامل مع اليونسكو مدعمين بالوثائق لإفشال المخططات الصهيونية لتهويد الآثار، وتجهيز مواقع عربية جديدة لضمها لقائمة التراث العالمى ووضع الخطط لحماية وتطوير المواقع المسجلة بالفعل.. موضحا أن مهام اللجنة ستتضمن توثيق الآثار والتراث الذى يشمل الثقافة المحلية لكل قطر من فنون شعبية وموسيقى وحرف تراثية وغيرها.


وأكد، أن توثيق عروبة القدس وفلسطين يجب أن يتضمن التوثيق الأثرى لكل الآثار القائمة واللقى الأثرية بفلسطين، وصور فوتوغرافية لكل هذه المواقع الباقية حتى الآن ورسومات تخطيطية تشمل مساقط أفقية ورأسية لهذه الآثار بمقياس الرسم وجمع المادة العلمية عن هذه الآثار والحجج الخاصة بها، وعمل أفلام تسجيلية توثيقا لهذه الآثار.


وأوضح، أنه بالنسبة للآثار التى تم تدميرها أو تحويلها لفنادق أو ملاه ليلية بفلسطين، فيجب جمع المادة العلمية مما نشر عن هذه الآثار وإلقاء الضوء عليها إعلاميا عربيا ودوليا وإشراك المنظمات الدولية المهتمة بالتراث "يونسكو – إليكسو- إيسيسكو"  فى إدراج آثار فلسطين ضمن قائمة التراث العالمى لحمايتها والمحافظة على ما تبقى منها فى ظل سلطة الاحتلال .


وشدد على ضرورة الضغط على سلطة الاحتلال بمعاونة المنظمات الدولية لتسليم دائرة الآثار الفلسطينية خرائط مساحية موقع عليها المواقع الأثرية التى تم اكتشافها بفلسطين منذ عام 1967 .

 

بالإضافة إلى كل المواقع الأثرية بفلسطين المسجلة فى وثائق والمواقع التى بها شواهد أثرية ولم يكتمل اكتشافها حتى الآن والمواقع ذات الدلالة التاريخية المعينة والتى تحتاج لأعمال مسح أثرى ودراسة علمية لوضعها ضمن خطة العمل الأثرى بفلسطين مستقبلا.


وأشار إلى أهمية مطالبة سلطة الاحتلال بتسليم التقارير العلمية التى تم نشرها عن هذه الحفائر منذ عام 1967 مع تقديم ملف كامل بصور توضيحية ورسوم تخطيطية عن آثار فلسطين والعمل على عودة القطع الأثرية المنهوبة الموجودة تحت سلطة الاحتلال أو التى
تم تهريبها للخارج .


وقال ريحان، إن سلطة الاحتلال بفلسطين تنفذ خطة محكمة ترصد لها الأموال الطائلة تنفذ عن طريق منظمات وجماعات صهيونية منذ عام 1967 ، وحتى الآن تهدف إلى هدم المسجد الأقصى لتفريغ القضية من محتواها وجوهرها، وتم ذلك عن طريق أعمال حفائر أثرية مرت بعشر مراحل باءت كلها بالفشل .


وأضاف أن المحاولات مستمرة فى مدينة احتلت بقوة السلاح وضمت بقرار غير شرعى، اتخذ من جانب واحد مما لا يجوز معه لسلطة الاحتلال أن تقوم بأى نوع من أنواع الحفر مهما كانت قيمتها أو حسن أداؤها، وكل هذا جريا وراء أوهام أثرية عن وجود هيكل مزعوم أسفل المسجد الأقصى أثبتت كل الدراسات الأثرية عدم وجوده من الأصل.


وأكد أن سلطة الاحتلال تتحدى كل القوانين الدولية فى محاولة لتهويد المواقع الفلسطينية تحت ستار اليونسكو بالتقدم إلى مركز التراث العالمى باليونسكو منذ عام 2000 بطلب تسجيل 29 موقعا أثريا فلسطينيا فى قائمة التراث العالمى بوصفها مواقع تراثية إسرائيلية، ومنها طريق الحج من مكة إلى القدس إضافة لوادى الأردن وخليج العقبة والحصون الصليبية والقصور الأموية والأديرة والنقوش الصخرية وغيرها والتى تقع بفلسطين والأردن وسوريا ولبنان.


وأوضح، أن سلطة الاحتلال أعطت لتلك المواقع أسماء عبرية بتجنبها ذكر الأسماء التاريخية التى كانت معروفة ومستعملة فى سجل المواقع والمبانى التاريخية قبل عام 1948 مخالفة بذلك لشروط الاتفاقية الدولية لحماية التراث العالمى الثقافى والطبيعى.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان