رئيس التحرير: عادل صبري 04:07 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

اجتماع لوزراء خارجية الخليج ومؤشرات الى قرب إنهاء الأزمة مع قطر

اجتماع لوزراء خارجية الخليج ومؤشرات الى قرب إنهاء الأزمة مع قطر

العرب والعالم

اجتماع لوزراء خارجية الخليج

اجتماع لوزراء خارجية الخليج ومؤشرات الى قرب إنهاء الأزمة مع قطر

14 أغسطس 2014 09:39

أبلغت مصـــادر رسمية «الحياة» بأن وزراء خارجــــية دول مجلس التعاون الخليجي عقدوا اجتماعاً مغــــلقاً ليل أمس في جدة. وأكدت أن الاجتماع عقد «وسط مؤشرات إيجابية إلى حل الخلافات الخليجية – الخليجية كافة».


وجاء الاجتماع الخليجي وسط مؤشرات عدة لانفراج الأزمة الخليجية بين السعودية والإمارات والبحرين من جهة، وقطر من الجهة الأخرى، بعد نحو خمسة أشهر على سحب سفراء الدول الثلاث من الدوحة.

وشهدت العلاقات السعودية – القطرية تحسناً، بعدما هنأ خـــادم الحـــرمين الـــشريفين الملك عبد الله بن عـــبد الـــعزيز أخيراً أمير قطر الشيخ تميم بن حــمد آل ثــــاني لمــــناســـبة مرور عام على توليه الحكم، فيما هنأ أمــــير قطر خادم الحــرمين بشهر رمضان.

وأتبع ذلك بزيـــارة في أواخـــر الشهر الـــماضي لجدة، حيث التقى الملك عـــبد الله، وبـــحث معه مسيرة دول مجلس التعاون، وآخر تطورات المنطقة.

وقادت الرياض بعد ذلك جولة شملت الدول الخليجية، باستثناء قطر، قام بها ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين الأمير مقرن بن عبد العزيز، رجح مراقبون أثناء الزيارة أنها سعت إلى إنهاء الأزمة الخليجية مع قطر، فيما قام بعدها وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز بزيارة لقطر، حيث أجرى محادثات مع الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل ليل أول من أمس، بعد اجتماع الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، عن عودة العلاقات بيـــــن الرياض والدوحة: «إن المحادثات بين السعودية والإخوة في مجلس التعاون مستـــمرة، وما حدث بيننا وبين قطر ليس بالشيء الذي نرتاح له، ونحن نريد أن تكون العلاقـــات بـــين الدول الخليجية علاقات تضامن وتكافل واتفاق، خــصوصاً على الجوانب الأساسية للسياسة الخارجية والمواقف تجاه القضايا الدولية، وهذا ما نأمل أن نصل إليه، وإن شاء الله الأمور تسير في هذا الاتجاه».

وكانت السعودية والإمارات والبحرين قررت في الخامس من آذار (مارس) الماضي سحب سفرائها من الدوحة، التي أعلنت أنها لن ترد على القرار بالمثل.

وأكدت الدول الثلاث فـــي بيان مشترك أخيراً أن هذه الخطوة جاءت «لحماية أمنها واستقرارهـــا»، وبـــســبب عدم التزام قطر الإجراءات التي تم الاتـــفاق عــــليها مع الدوحة حول التزام مبادئ العمـــل الخليجي، ومـــبادئ الشريعة الإسلامية السمـــحة التي تحكم العلاقات بين الأشـــقاء، ما اضـــطرت معه الدول الثلاث إلى البدء في اتخاذ ما تراه مناسباً.

نقلاً عن الحياة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان