رئيس التحرير: عادل صبري 11:59 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

وزير سعودي ينفي نية بلاده تطبيق التجنيد الإلزامي

 وزير سعودي ينفي نية بلاده تطبيق التجنيد الإلزامي

العرب والعالم

قوات من الجيش السعودي - ارشيفية

وزير سعودي ينفي نية بلاده تطبيق التجنيد الإلزامي

وكالات 14 أغسطس 2014 05:19

نفي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني السعودي نية بلاده تطبيق التجنيد الإلزامي، مشيرا إلى أن هناك إقبالا كبير للالتحاق بالقطاع العسكري "بأعداد كافية وتفوق الاحتياج الفعلي".

 

جاء ذلك في تصريحات صحفية خلال جولته التفقدية لوحدات الحرس الوطني في محافظة رفحاء شمال المملكة، يوم الأربعاء، نشرتها وكالة الأنباء السعودية.

 

وفي رد على سؤال عن إمكانية تطبيق التجنيد الإلزامي، قال: "هذا غير وارد حالياً ، لأننا ولله الحمد نجد الإقبال الكبير من جميع المواطنين للالتحاق بالقطاع العسكري ، سواء من الكليات أو المعاهد أو مراكز التدريب ، وهي بأعداد كافية وتفوق الاحتياج الفعلي والتشكيلات لجميع القطاعات العسكرية" .

 

ومن المقرر أن تبدأ الإمارات في 30 أغسطس  الجاري، للمرة الأولى، تطبيق التجنيد الإلزامي عبر إلزام كل إماراتي أتم 18 عاماً بأداء الخدمة العسكرية، وذلك بعد أن كان الأمر "اختيارياً".

 

يأتي هذا بعد نحو 4 شهور من بدء قطر في أبريل   الماضي، للمرة الأولى، تطبيق نظام التجنيد الإلزامي.

 

وفي رده على سؤال يخص البدون (لا يحملون جنسية)، أكد وزير الحرس الوطني  السعودي، أن "كل ما يشغل المواطن هو في وجدان العاهل السعودي، وملف البدون من الملفات التي تُدرس، ويتم التعاطي معه من مختلف الجهات ذات العلاقة وفي مقدمتها وزارة الداخلية".

 

وكانت المديرية العامة للجوازات في السعودية أصدرت مؤخراً بطاقات خاصة للقبائل النازحة في أطراف مناطق المملكة، تسهِّل إجراءاتهم بصفة رسمية، حسب الأنظمة والإجراءات المعمول بها محلياً، وهي تشبه الإقامات المخصصة للوافدين، إلا أن لها مزايا تمنح صاحبها معاملة السعوديين.

 

وكان الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز قام في وقت سابق يوم الأربعاء بزيارة لوحدات الحرس الوطني بمحافظة رفحاء، ضمن جولة تفقدية بمنطقة الحدود الشمالية، تتواصل لليوم الثاني على التوالي.

 

ونفى الأمير متعب الثلاثاء، "المعلومات الإعلامية الخارجية التي تتحدث عن وجود قوات مصرية وباكستانية في شمال المملكة"، مشيرا إلى أن بلاده لديها القدرة على الدفاع عن نفسها.

 

وكانت تقارير إعلامية عربية قد ذكرت أن السعودية نشرت آلاف القوات من مصر وباكستان على طول حدودها مع العراق، وسط مخاوف من غزو تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، المعروف سابقا باسم "داعش".

 

وأمر العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز  في 26 يونيو  الماضي "باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية مكتسبات الوطن وأراضيه ، وأمن واستقرار الشعب السعودي"، وذلك في ضوء الأحداث الجارية في المنطقة وخاصة في (العراق)، دون ان يوضح ما هي تلك الإجراءات.

 

ويعم الاضطراب مناطق شمالي وغربي العراق بعد سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف إعلامياً بـ"داعش"، ومسلحون سنة متحالفون معه، على أجزاء واسعة من محافظة نينوى(شمال) في العاشر من يونيو/حزيران الماضي، بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منها بدون مقاومة تاركين كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد.

 

وتكرر الأمر في مدن بمحافظة صلاح الدين (شمال) ومدينة كركوك في محافظة كركوك أو التأميم(شمال) وقبلها بأشهر مدن محافظة الأنبار، غربي العراق.

 

فيما تمكنت القوات العراقية مدعومة بميليشيات مسلحة موالية لها، وكذلك قوات البيشمركة (جيش إقليم شمال العراق) من طرد المسلحين وإعادة سيطرتها على عدد من المدن والبلدات بعد معارك عنيفة خلال الأسابيع القليلة الماضية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان