رئيس التحرير: عادل صبري 12:10 صباحاً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

سد الموصل.. طريق داعش لإقامة دولة الخلافة

سد الموصل.. طريق داعش لإقامة دولة الخلافة

العرب والعالم

سد الموصل

وتفجيره محتمل..

سد الموصل.. طريق داعش لإقامة دولة الخلافة

أيمن الأمين 13 أغسطس 2014 11:04

منذ سنوات طويلة والشعب العراقى يعانى ويلات الانقسام، والمعارك الدامية التى لم تترك شبرا من أراضيه إلا نالتها، فالعراق مؤخراً اشتدت به الصراعات المسلحة بين الجيش العراقى وتنظيم الدولة الإسلامية تارة، وبين القبائل العراقية وبين الأكراد تارة أخرى.

تلك المعارك الدامية نتيجة تقسيم الشعب العراقى بين سنى وشيعي، حتى أصبحت الطائفية هى لغة الحوار بين المواطنين، فالصراعات المسلحة نتج عنها وجود لبعض التنظيمات مثل تنظيم الدولة الإسلامية الملقب سابقاً بـ"داعش"، والذى بات يسيطر على جزء كبير من المناطق العراقية الهامة، والأهداف الحيوية آخرها الاستيلاء على سد الموصل أحد أكبر السدود العربية بحسب تصريحات قيادات فى التنظيم.

ويعد سد الموصل أحد أكبر سدود العالم العربي، فهو يمثل شريان حياة لملايين العراقيين، يحصلون منه على ما يحتاجون من الماء والكهرباء، ويبعد حوالى 50 كم شمال مدينة الموصل فى محافظة نينوى شمال العراق على مجرى نهر دجلة، بطاقة استيعابية تبلغ نحو ثمانية مليارات متر مكعب، مع طاقة تخزين قصوى تبلغ نحو 11 مليارا.

وكان أعلن مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية  "داعش" سيطرتهم على سد الموصل فى العراق، حيث يفرض التنظيم سيطرته على مناطق واسعة منذ شهرين.

وقال رئيس مجلس محافظة نينوى، بشار كيكي، إن "مسلحى تنظيم داعش سيطروا على سد الموصل بشكل كامل"، كما أكد المتحدث باسم وزارة البشمركة لإقليم كردستان أن "المسلحين يسيطرون منذ أيام على سد الموصل".

"عمليات عسكرية"

وقال العميد صفوت الزيات الخبير العسكرى لا يمكن أن نأخذ العمليات التى يقوم بها تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" على أنها عشوائية، مضيفاً أن هذا التنظيم لديه فكر ورؤى فى عملياته العسكرية.

وأوضح الخبير العسكرى لـ"مصر العربية" أن تنظيم الدولة الإسلامية يسير وفق إستراتيجية مدروسة، قائلاً بأن تركيزه على محافظة الموصل التى بها السد، ثم سنجار المسيطر عليها السوريون محاولة لتوحيد الأراضى بين سوريا والعراق ودمجها والسيطرة عليها.

وتابع الزيات أن تنظيم الدولة الإسلامية يسعى لركائز البنية الأساسية ذات القيمة مثل بعض القواعد العسكرية أو حقول البترول، وبالتالى فالتحكم فى جزء كبير من الكهرباء التى تغزى العراق، والتحكم فى المياه المتدفقة منه إلى بغداد أصبح بأيدى داعش الآن.

وأشار الخبير العسكرى إلى أن السيطرة على السد يعد أحد الكروت الهامة للتفاوض أو للضغط مقابل إقامة الدولة الإسلامية، وقد يكون التنظيم يسعى لتعزيز موارد دولة الخلافة كما يسميها.  

"غير مقلق"

على الجهة الأخرى قلل الخبير العسكرى الفريق الركن وفيق السامرائى من أهمية سيطرة داعش على سدة الموصل، موضحا أن العراق انتقل من مرحلة القوة إلى مرحلة الأقوى بعد أن أصبح الموقف بين داعش وإقليم كردستان أكثر سخونة٫

ودعا السامرائى فى تصريحات صحفية العراقيين إلى عدم القلق من سيطرة الدواعش على سد الموصل بقوله "بعد أن سيطر الدواعش على سد الموصل، لابد من التأكيد على عدم وجود أى مبرر للقلق، ووفقا لأسوأ الاحتمالات المستبعدة حاليا، فإن سد سامراء يمثل خط الحماية المؤكدة لبغداد.

"إغراق العراق"

بدوره قال الدكتور مغاورى شحاتة الخبير المائى ورئيس جامعة المنوفية الأسبق أن استيلاء تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" سابقاً هدف استراتيجى بقصد إغراق العراق حال فشل عملياتهم المسلحة، مضيفاً أن داعش خططت للسيطرة على السد ونجحت فى ذلك لتؤمن نفسها.

وأوضح الخبير المائى فى تصريحات لـ"مصر العربية" أن سد الموصل رابع أكبر سدود العالم العربي، والسيطرة عليه يعنى فقدان تدفق المياه من نهر دجلة والتحكم فى الكهرباء، مطالباً بالتدخل الدولى لحماية السد من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.

 وتابع الخبير المائى أن السيطرة على مجرى السد يعد إنجازا كبيرا لداعش ويضعها فى منطق قوة حال تهديدها بتفجيره.

"سد حديثة"

وقال غضبان السهيل المدير العام الأسبق لشركة الرافدين لإنشاء السدود إن "سد الموصل يعد أحد أهم السدود العراقية حيث يستوعب قرابة 11 مليار متر مكعب، لكنه يعانى من مشاكل ذوبان فى التربة الجبسية مما يستوجب الصيانة الدائمة له"، مبينا أن "سد الموصل كان قد أنقذ العراق من الغرق مرتين فى سنوات سابقة".

وبين السهيل فى تصريحات صحفية أن "سد حديثة يشكل خطرا أكبر إذا ما تمت السيطرة عليه من قبل تنظيم الدولة الإرهابية، فمخزونه من المياه أكبر من مخزون سد الموصل بأكثر من 6 مليارات متر مكعب وأن الخزان الكلى للسد هو قرابة 8,3 مليار متر مكعب".

وعن المشاكل التى قد تنتج فى حال فتح أو تفجير المسيل المائى للسد أشار السهيل إلى أن "المشاكل التى قد تستتبع تفجير السد أو فتح بواباته تعتمد على كمية المياه المخزونة حاليا والتى لا تتجاوز الـ6 مليارات متر مكعب، وفى حال تفجير جسم السد الركامى لا يكون تأثيره كبيرا لأن الحجر المتراكم سيكون حاجزا يساهم فى تقليل اندفاع المياه"، مبينا أن "الخطورة تكمن بفتح أو تفجير المسيل المائي".

يذكر أن تنظيم الدولة الإسلامية المسمى بداعش سابقاً يسيطر على مدينة الموصل منذ العاشر من يونيو الماضي، واستمر بالتوسع فى السيطرة ليصل إلى بعض القرى والمناطق العراقية، وأخيراً السيطرة على سد الموصل.


 

فيديو.. وزارة الري: عرضنا تمويل سد النهضة وإثيوبيا رفضت

مسؤول إثيوبي: استئناف مفاوضات سد النهضة 26 أغسطس

الحكومة تردم النيل وتطالب المواطنين الحفاظ عليه

الكنيسة الإثيوبية فى بيروت تتبرع بـ 10 ألف دولار لدعم سد النهضة

فيديو.. وزير الري: مؤشرات إيجابية لحل أزمة سد النهضة

استئناف مفاوضات سد النهضة فى أغسطس

خبراء: ضغوط الخليج تفشل فى تقليل سعة "سد النهضة"

إثيوبيا: مفاوضات سد النهضة لن تكون سهلة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان