رئيس التحرير: عادل صبري 06:19 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

سحب الجنسية.. سلاح الكويت لتصفية المعارضة

سحب الجنسية.. سلاح الكويت لتصفية المعارضة

العرب والعالم

الداعية الإسلامي نبيل العوضي

آخرهم 10 أشخاص

سحب الجنسية.. سلاح الكويت لتصفية المعارضة

وائل مجدي 12 أغسطس 2014 13:24

سياسة سحب الجنسية، سلاح تستخدمه الحكومة الكويتية في الفترة الأخيرة للتصفية خصومها ومعارضيها، وعلى الرغم من المعاناة التي تواجهها دولة الكويت بسبب أزمة الـ "بدون" - غير محددي الجنسية- والمحاولات الشاقة لاستيعاب أكبر قدر منهم، قرر مجلس الوزراء سحب جنسية 10 أشخاص، بزعم عدم استحقاقهم حملها، لتزيد أعداد بدون الكويت عددا آخر، وتتفاقم الأزمة بشكل أكبر.


وكان قد قرر مجلس الوزراء الكويتي، في جلسته أمس، سحب الجنسية من عشرة أشخاص، أبرزهم الداعية المعروف نبيل العوضي.


وأكد المجلس في بيان له، أنه وافق على مشروع مرسوم بسحب الجنسية الكويتية من 10 أشخاص وذلك بموجب المادة (13) من قانون الجنسية الكويتية رقم 15 لسنة 1959، وذلك بعد تدارس البيانات والمستندات المتعلقة بهذه الحالات والتأكد من عدم استحقاقها للجنسية وفقاً للشروط والضوابط التي حددها القانون.


مواقف العوضي


وردا على سحب الجنسية، اكتفى العوضي بالتعليق في حسابه على «تويتر» بالقول: مهما حصل فلعله خير. أمر المؤمن كله له خير وإنا لله وإنا إليه راجعون.


وحصل الشيخ نبيل العوضي على الجنسية قبل نحو عشر سنوات وهو مقيم في الكويت منذ الولادة وعمل خطيب مسجد وداعية ومدرساً للشريعة في الجامعة، ويعتبر من الوجوه المعروفة في البرامج التلفزيونية الدينية وفي مشاريع العمل الخيري، وكان برز في مجال الدعم المالي للشعب السوري بعد 2011.


ونقلت صحف كويتية، تصريحات مصادر مسؤولة، لم تفصح عن هويتها، أكدت أن الحكومة الكويتية سحبت الجنسية من الداعية نبيل العوضي، بسبب تأسيسه وترؤسه «رابطة دعاة الكويت» المناهضة لمرسوم الصوت الواحد الذي أقره أمير الكويت قبل انتخابات مجلس أمة 2012.


وتابعت المصادر: بالإضافة إلى موقفه الداعم لـ«جبهة النصرة» والمطالب بتسليح المعارضة في سوريا ومشاركته في حملات أدت إلى وضع ثلاثة كويتيين مشاركين معه فيها على قائمة الإرهاب الأمريكية أخيراً.


كما كشفت المصادر الكويتية عن سبب آخر تسبب في سحب الجنسية من العوضي وهو بسبب، هجومه المباشر على وزير الداخلية من خلال حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» وهو ما اعتبرته السلطات الكويتية «تحريضا على الفتنة الطائفية بين الشيعة والسنة في الفترة الأخيرة».


وسبق لمجلس الوزراء الكويتي أن قرر الشهر الماضي سحب الجنسية الكويتية من عدة أشخاص بعضهم حصل عليها بالتزوير ومن آخرين ساهموا بالتحريض على الفوضى والخروج على النظام والقانون.


وبالتزامن مع سحب الجنسية من 10 أشخاص وافق مجلس الوزراء الكويتي في جلسته أمس، على مشروع مرسوم بمنح الجنسية الكويتية لـ15 شخصاً من أبناء المتجنسين وذلك وفقاً لحكم المادة (7) مكرراً من قانون الجنسية، وهم أبناء العسكريين الذين شاركوا في حماية موكب الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح عندما تعرض للاعتداء عام 1985.


قرار طائفي


وتعليقا على القرار قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" إن السلطات الكويتية جردت مواطنين من جنسيتهم ضمن حملة واسعة النطاق ضد الناس الساعين للإصلاح، وتم ذلك من طرف الحكومة الكويتية، فيما نادت المنظمة بأن تقوم الكويت، فورًا، بإعادة الجنسية لمن سحبت منهم، وأن تضع حدا لهذه الممارسة.


وقال جو ستورك، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في هيومن رايتس ووتش، "لا يحق لأي حكومة تجريد مواطنيها من جنسيتهم لمجرد أنها لا تتفق معهم أو مع آرائهم أو أفعالهم، وتعد هذه خطوة رجعية أخرى ضمن اعتداء الكويت على الحق في حرية التعبير".


وقال النائب الكويتي السابق وليد الطبطبائي، في تصريحات صحفية: إن لا مبرر لقرارات سحب الجنسية إلا أن أسباباً طائفية وعنصرية تقف وراءه».


وأضاف أن العوضي ليس له علاقة بمعارضة أو حراك سياسي لكنه كان داعماً قويا للشعب السوري».


وقال النائب السابق عبداللطيف العميري إن السياسة التي تتبعها السلطة في السحب الانتقائي للجنسيات ما هي إلا صناعة هيبة زائفة»،


ورأى النائب السابق محمد هايف المطيري أن القرار «تصفية حساب بقرار سياسي غير موفق وغير عقلاني، ويدل على وجود حكومة غير مدركة عواقب الأمور.


تفسير قانوني


وبدوره أكد الدكتور أحمد رفعت أستاذ القانون الدولي أن سحب الجنسية يختلف من قانون ﻷخر حسب دستور الدولة، مؤكدا أن بعض الدول تجيز سحب جنسيتها من بعض الأشخاص بما لا يخالف قوانينها.


وقال رفعت لـ "مصر العربية" إن هناك اتفاقات دولية تنظم موضوع سحب الجنسية، وتهدف تلك الاتفاقات الحيلولة دون وجود أشخاص بدون جنسية، مثل قائمة "بدون" في الكويت وبعض دول الخليج.


وتابع رفعت: قانون دولة الكويت يسمح بسحب جنسيتها من بعض الأشخاص وفق محددات قانونية، مؤكدا أن سحب الجنسية يتم في الغالب من الأشخاص مزدوجي الجنسية.


وأضاف أنه في حال سحب الجنسية من شخص له جنسية آخري يتم ترحيله خارج الكويت إلى الدولة التي يحمل جنسيتها الأخري، أما في حال سحب الجنسية من مواطن كويتي ليس له جنسية أخرى لا يمكن للكويت ترحيله خارج البلاد.


وأكمل: يظل ذلك الشخص بدون جنسية ويعيش داخل الكويت، بدون حقوق، ومن أهمها عدم إمكانية ممارسة حقه السياسي، ومن ثم يكون ذلك القرار بمثابة تضيق على شخصيات بعينها لا تخدم سياستها سياسة الدولة.

 

اقرأ أيضا:

الجنسية-الكويتية-منه-نبيل-العوضي-لعله-خير">بعد سحب الجنسية الكويتية منهالجنسية-الكويتية-منه-نبيل-العوضي-لعله-خير">.. الجنسية-الكويتية-منه-نبيل-العوضي-لعله-خير">نبيل العوضي: الجنسية-الكويتية-منه-نبيل-العوضي-لعله-خير">لعله خير

الكويت-تسحب-جنسية-نبيل-العوضي-و9-آخرين">الكويت تسحب جنسية نبيل العوضي والكويت-تسحب-جنسية-نبيل-العوضي-و9-آخرين">9 الكويت-تسحب-جنسية-نبيل-العوضي-و9-آخرين">آخرين

الجنسية-المصرية-للبدون-مرفوض-في-الكويت">مقترح منح الجنسية المصرية للبدون مرفوض في الكويت

الكويت">الرداء الأبيضالكويت">.. الكويت">تجارة جديدة في الكويت

الكويت-إلى-ميناء-سفاجا">وصول الكويت-إلى-ميناء-سفاجا">30 الكويت-إلى-ميناء-سفاجا">ألف طن فحم بترولى من الكويت إلى ميناء سفاجا

الكويت">عشرى: الكويت">فتح باب القبول لراغبي العمل بـالكويت">9 الكويت">مهن بالكويت

الكويت-توقف-جمع-التبرعات-في-المساجد">الكويت توقف جمع التبرعات في المساجد

الكويت-الكويتي-يرفض-تصوير-ودية-منتخب-الشباب">الكويت الكويتي يرفض تصوير ودية منتخب الشباب


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان