رئيس التحرير: عادل صبري 11:18 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

سياسيو تركيا يتسابقون على كرسي أردوغان الصغير

بعد توليه الكبير..

سياسيو تركيا يتسابقون على كرسي أردوغان الصغير

أيمن الأمين 11 أغسطس 2014 20:34

بعد نجاح الرئيس التركي الجديد رجب طيب أردوغان في انتخابات الرئاسة التركية وحصوله علي 51% من أصوات الناخبين بحسب ما أعلنت عنه اللجنة العليا للانتخابات في تركيا، تزايدت التكهنات والتوقعات حول من يخلف أردوغان في رئاسة الوزراء؟

وبالرغم من فوز رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان  بالانتخابات الرئاسية من الجولة الأولى ليكون الرئيس الثاني عشر لتركيا وأول الفائزين بانتخابات مباشرة من قبل الشعب، ألا أنه الآن أمام اختيار صعب لخليفته في منصب رئيس الوزراء في ظل تداول بعض الشخصيات.

يأتي اختيار رئيس الوزراء أمر محير في ظل تغير نظام الحكم في تركيا عن طريق تحويل النظام من برلماني إلي رئاسي.

التكهنات جعلت المراقبون يتوقعون أن أردوغان قد يتجه إلي توزيع المناصب والأدوار علي مجموعة من رجاله المخلصين ممن ساعدوه في رحلة صعوده إلي كرسي الرئيس.

بينما رأي آخرون أن منصب رئيس الوزراء قد لا يخلوا من مفاجأة، قائلين أن أردوغان سيسعي لاستقدام شخصية مطيعة نظراً لأن تركيا تخرج الآن من عباءة الدولة البرلمانية إلي الرئاسية.

"أصدقاء الرئيس"

يأتي الرئيس الحالي عبد الله جول رئيس جمهورية تركيا من 28 أغسطس 2007 والذي يُوصف أحياناً بأنه ظل أردوغان وصديقه، حتى وصل إلى السلطة، فكان أردوغان رئيساً للوزراء وجول نائباً له ووزيراً للخارجية.

ويأتي وزير الخارجية الحالي أحمد داوود أوغلو، مهندس السياسة الخارجية التركية والزراع الأيمن لأردوغان، ووزير العدل السابق، كما يأتي نائب رئيس الحزب محمد على شاهين، وهو الرجل الذى كان ظهوره الأبرز بإعلان ترشّح أردوغان رسمياً لرئاسة الجمهورية،كما يأتي بولنت أرينتش أحد الأسماء المطروحة أيضاً.

كما يأتي نائب رئيس الوزراء للشئون الاقتصادية على باباجان، الذي كان وزيراً للاقتصاد، ويأتي وزير الاتصالات والمواصلات السابق، بينالي يلدرم لينضم لقائمة خلفاء أردوغان ويعتبر من حلقة رجال الأعمال الأكثر قرباً من أردوغان، ويثق به كثيراً.

لكن الكثير من المحللين يؤكدون بأن «أردوغان» يحتاج إلى اسم أكثر ولاءً له وطواعية خاصة وأن تركيا تتدخل في التحول من تحت القيادة البرلمانية إلي القيادة الرئاسية.

"باباجان وأغلو"

وقال أبو بكر أبو المجد الباحث في الشأن التركي إن هناك أسماء كثيرة تم طرحها لتخلف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مضيفاً أنه كان تم طرح اسم عبد الله جول الرئيس التركي السابق، لكن سرعان ما ألغي هذا المقترح.

وأوضح الباحث في الشأن التركي في تصريحات لـ"مصر العربية" أن هناك شخصيتين يتنافسان علي المنصب وهم: علي باباجان وزير الاقتصاد السابق، وأحمد داود أغلو وزير الخارجية الحالي والملقب بمهندس السياسة الخارجية التركية، والذي يمتلك القدرة على تحريك القواعد الحزبية، مما يجعله رجلاً قوياً قادراً على قيادة الحكومة بأفضل الطرق.

وتابع أبو المجد أن منصب رئيس الوزراء قد لا يخلو من مفاجأة، حتي وإن كانت غالبية الأسماء المتنافسة قريبة جداً من الرئيس أردوغان، متوقعاً أن يتم استقطاب شخصية تتميز بالطاعة خصوصاً وأن تركيا الآن تخلع ثوبها من النظام البرلماني إلي النظام الرئاسي.

"تقدم أردوغان"

وكانت أعلنت اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية في تركيا، اليوم، النتائج الأولية لانتخابات الرئاسة التركية التي جرت أمس؛ وأوضحت الهيئة أن رئيس الوزراء "رجب طيب أردوغان" حصل على نسبة 51.79 % وحصل المرشح التوافقي لكبرى أحزاب المعارضة "أكمل الدين إحسان أوغلو" على 38.44%  في حين حصل مرشح حزب الشعوب الديمقراطي "صلاح الدين ديميرطاش" على 9.76% من الأصوات؛ وأضافت الهيئة أن نسبة المشاركة بلغت 74.12%.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان