رئيس التحرير: عادل صبري 01:29 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

حيدر العبادي.. مرشح التوافق رئيسًا لوزراء العراق

حيدر العبادي.. مرشح التوافق رئيسًا لوزراء العراق

العرب والعالم

حيدر العبادي

حيدر العبادي.. مرشح التوافق رئيسًا لوزراء العراق

أحمد جمال , وكالات 11 أغسطس 2014 14:51

بعد أسابيع قليلة من حصوله على ثقة البرلمان ليشغل منصب النائب الأول لرئيسة حاز حيدر العبادي أيضًا على ثقة رئيس العراقي فؤاد المعصوم وكذلك ثقة التحالف الوطني (الذي تنضوي تحته الكتل الشيعية في البرلمان) ليكون بذلك المرشح التوافقي لشغل منصب رئيس الحكومة العراقية خلفا لرئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي.

ويشغل العبادي إلى جانب موقعه في مجلس النواب، منصب مسؤول المكتب السياسي في حزب الدعوة الإسلامية والمتحدث الرسمي باسمه.

ودخل العبادي فجأة كمرشح بارز، بعد مفاوضات ماراثونية شهدها منزل ابراهيم الجعفري، ليقتحم اسمه آخر اجتماع للتحالف الوطني، بعد إصرار دولة القانون على تولي احد اعضائه نيابة رئاستي البرلمان والجمهورية.

هو مرشح التوازنات السياسية التي لا تنفك من العراق في ظل الاوضاع الامنية والازمات الطائفية، ليشكل احد اضلاع هيئة رئاسة البرلمان.

حيدر جواد العبادي ولد عام 1952 في بغداد، في كنف عائلة ذات اصول جنوبية، عرفت في منطقة الكرادة الشرقية بالتجارة ومحلات العطارة. وتدرج بالدراسة الابتدائية والمتوسطة والاعدادية في بغداد، ونال البكالوريوس من الجامعة التكنولوجية قسم الهندسة الكهربائية ببغداد عام 1975.

هاجر من العراق بداية السبعينيات لاكمال دراسته في بريطانيا، وحصل على الماجستير عام 1977، ثم الدكتوراه عام 1980 من جامعة مانشستر البريطانية، في تخصص الهندسة الكهربائية، وبقي في لندن منذ ذلك الحين، حتى عام 2003 الذي عاد فيه الى العراق.

أصدر كراسًا يشرح فيه مسيرته "الجهادية" مع حزب الدعوة الاسلامية، ضمن حملته للدعاية الانتخابية الحزبية، ذكر فيه انه انتمى الى حزب الدعوة عام 1967، وكان عمره انذاك خمسة عشر عاما. واختير مسؤولا لتنظيمات الحزب في بريطانيا عام 1977، وحصل على عضوية القيادة التنفيذية للحزب عام 1979.

وفي عام 1980 اختير مسؤول لمكتب الشرق الأوسط للحزب، الذي كان مقره في بيروت، لكنه بقى يدير المكتب من لندن، ما ولد اشكالات داخل الحزب ادت الى استبداله.

سمى حزب الدعوة العبادي متحدثا باسمه، لكنه لا يظهر إلى الإعلام، إلا قليلا.

وخلال مسيرته في العراق منذ عام 2003، تسنم منصب وزير الاتصالات في الحكومة الانتقالية التي ترأسها اياد علاوي، ثم نائبا في البرلمان عام 2005 وحتى الآن.

ترأس لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية في برلمان 2005، واللجنة المالية في برلمان 2010، وواجه صراعات سياسية عديدة بخصوص موازنة البلد المالية لعام 2013.

طرح اسم العبادي كأحد أبرز مرشحي حزب الدعوة لرئاسة الوزراء عام 2006، اثناء عملية استبدال ابراهيم الجعفري، وعاد ليطرح اسمه من جديد وسط مفاوضات تشكيل الحكومة عام 2010.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان